تأثير أوزبورن, حكاية أول لابتوب في العالم الذي يُصنف كأكبر خطأ تجاري في التاريخ

هذا ليس كمال الشناوي “رحمة الله عليه”, هذا آدم أوزبورن مخترع اللابتوب والذي سُميت تيمناً باسمه نظرية (تأثير أوزبورن) في علم التسويق. و هو أشهر خطأ تجاري ربما في التاريخ و تُعرف النظرية بالإنجليزية باسم “Osborne Effect”.

اّدم أوزبورن وبجواره جهاز أوزبورن 1 أول لابتوب في التاريخ.

أوزبورن كان كاتب ومصمم كمبيوتر أمريكي بريطاني ولد بتايلاند. وهو مبتكر اللابتوب وكان يُطلق علي الجهاز في ذلك الوقت أوزبورن نسبة لاسمه فأول لابتوب في العالم كان يحمل اسم أوزبورن 1 .

في عام 1981 أبتكر أوزبورن أول لابتوب (جهاز الكمبيوتر المحمول) في العالم وكان مُصمَم بحيث يكون حجمه متناسب مع المساحة أسفل مقاعد الطائرات. و أستطاعت شركة ادم أوزبورن أن تبيع 10 آلاف قطعة من أوزبورن 1 خلال شهر واحد فقط, وظلت الشركة تحقق نجاح مبهر في البيع في الوقت الذي لم تتمكن باقي الشركات مثل (أي بي إم) أن تنافسها نظراً لأسبقيتها بالإبتكار.

أوزبورن 1

الغريب أن أوزبورن بعد ذلك النجاح و من باب التفاخر أعلن عن نوعان جديدان في مرحلة التصنيع أثناء البيع لأوزبورن 1 مما أدى إلي توقف المستهلكين عن شراء الجهاز الحالي نظراً لفرق الإمكانيات بالأجهزة الجديدة تحت التصنيع حسب ما أعلن أوزبورن.

مما أدى إلى افلاس الشركة عام 1983. وهذا الخطأ وهو خطأ الإعلان عن المنتج قبل الإصدار في السوق أُطلق عليه في علم التسويق بعد ذلك تأثير أوزبورن وذلك نظراً للمردود القوي لهذا الخطأ الذي ظل و سيظل مقترناً باسم أوزبورن للأبد.

و لكن هناك ايضاً تقارير تشير لأن قلة رأس المال والأخطاء الإدارية لا يُمكن تجاهلها كأسباب مشاركة في الأفلاس.

و بعد تلك الكارثة, أنتقل أوزبورن إلى الهند بعد إصابته بمرض في المخ وتوفى عام 2003 عن عمر 64 عام.

وأوزبورن له مقولة شهيرة عن ذلك الحدث وهي:

“أكثر شئ قيم من الممكن أن تقوم به هو الخطأ فلا يمكنك أن تتعلم أي شئ من كونك مثالي

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: