الصحفي الروسي الذي أفتعل وفاته بدعم السلطات الأوكرانية, ليسقط بوتين في الفخ, و تندلع فضيحة

الصحفي الروسي “أكرادي بابشينكو” يقوم بتزييف مقتله عام 2018, و هو من أشد المعارضين لبوتين, و قام بمهاجمة بوتين اكثر من مرة من خلال وسائل الاعلام و اتهامه بالقيام بأعمال وحشية و اغتيالات و إزداد الضغط بعد حادثة طائرة سقطت بداخلها احد السياسين بروسيا و أعلن “أكرادي” انه لا يتعاطف مع ضحايا الحادث خاصة و أنها كانت متجهة إلي سوريا, بإعتباره الضحايا يرتكبوا جرائم لصالح بوتين, و منذ ذلك الحادث بدأ يتطاول علي بوتين رئيس روسيا من خلال الصحافة و وسائل الإعلام

و بعد علم الشرطة الاوكرانية ان روسيا قد استأجرت شخص يبحث عن أحد السفاحين ليغتاله بمكافأة تصل ل 30 ألف دولار أمريكي, و بعد محاولات عديدة لمنع عملية الإغتيال أخبرت السلطات الأوكرانية لأكرادي ان الحل الوحيد هو ان يترك عملية الأغتيال تجري كما مخطط لها مع وعد الشرطة أنهم سيسيطروا و يضمنوا الحماية ليخرج من تلك العملية سليم

و بالفعل تمت العملية و حادث إطلاق النار و سقط أكرادي و تم نقله بسيارة إسعاف ثم تم إعلان وفاة الصحفي “أكرادي بابشينكو” أثناء نقله إلي المشفي بعد الحادث يوم 28 مايو عام 2018, إلا انه فاجئ الجميع بظهوره يوم 30 مايو في مؤتمر صحفي وسط ضجيج و تصفيق و ترحيب قوي من العامة بعودته, و قال في بداية كلامه انه يعتذر لكل من حزن علي وفاته, و انه اضطر لفعل ذلك و لكن زوجته كانت علي علم بالامر, و انه سعيد انه مازال علي قيد الحياة في النهاية. حيث قال انه يتوقع انه سيموت بعمر ال 96 عاماً بعد ان يرقص علي قبر بوتين

إلا ان بعد اندلاع الفضيحة  اعلنت روسيا ان تلك مؤامرة ضدها في محاولة لتشويه صورة روسيا امام العالم. حيث كان الرد من روسيا ممزوج بالسخرية حول قيام السلطات الاوكرانية بحركات بهلوانية جريئة من أجل دعم قضيتها ضد روسيا بشكل خاص بعد أزمة القرم الشهيرة بينهم

و يأتي ذلك وسط أزمة محاولة روسيا إغتيال جاسوس روسي سابق في لندن قبل تلك الحادثة بشهرين تقريباً و اشتعال ازمة بينها و بين الاتحاد الاوروبي. بالاضافة إلي حادث انفجار سيارة مفخخة اودت بحياة عميل مخابرات عسكري اوكراني “كول ماكسيم شابوفال” قبل عام تقريباً من ذلك الحادث

أما عن حياة أكرادي فهو صحفي روسي, و ألتحق بقوات الإتصالات بالجيش الروسي بشمال القوقاز, و أشترك في حرب الشيشان الأولي و تطوع ل 6 أشهر في حرب الشيشان الثانية. و يعمل حالياً مقدم برامج في قناة أوكرانية بالعاصمة “كييف”. و من أشهر أعماله كتاب “حرب جندي واحد” قام بإصداره عام 2006 و يتحدث من خلاله عن تجربته في حروب الشيشان

نتمني ان تشاركونا آرائكم من خلال التعليقات, ففي رأيك هل قامت روسيا بذلك الفعل فعلاً؟ أم أنه مفتعل

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: