بداية شم النسيم

و حسب السجلات المتاحة عن شم النسيم التي تركها المؤرخ اليوناني “فلوطرخس”, بدأ يوم شم النسيم من عادة مصرية قديمة ترجع إلي المصريون القدماء, و كانت من طقوس تلك العادة تقديم القرابين من “السمك المملح و الخس و البصل” في مهرجان يُعرف بإسم شيمو

و بعد ان اصبحت مصر دولة مسيحية, ارتبط ذلك العيد مع “عيد الفصح” و كان دائماً اليوم الذي يليه. و بعد الفتوحات الاسلامية, حافظت الدولة الاسلامية علي ذلك العيد علي ان يظل في ميعاده. و علي مدار الايام تحول المصطلح إلي “شم النسيم” و رغم ان يُعتبر ذلك العيد في العصر الحديث مرتبط بالقبطية الارثوذكسية إلا انه عيد لكل المصريين و يحتفل به الجميع حالياً كأنه عيد للوطن ليس فقط عيد ديني. كما يحدث باعياد الفطر الاسلامية أيضاً بمصر

و من عادات المصرين بذلك اليوم هو الذهاب في نزهة و بشكل خاص للحدائق العامة او بالقرب من النيل. و يتناول المصريين في ذلك اليوم السمك المملح (الفسيخ) و يتم تلوين البيض المسلوق

و يحتفل جميع المصريين بذلك اليوم و لم يتم ذكر قبل ذلك ارتباط العيد بدين معين كعادة المصريين فلا توجد مثل تلك الضغائن بالمجتمع المصري بشكل عام رغم تكرار المحاولات الفاشلة لافتعالها, و نحمد الله علي ذلك. الا ان يوم شم نسيم يبقي في الاساس مرتبط بعيد الفصح

كل عام و انتم بخير بمناسبة عيد الفصح و شم النسيم, كل عام و المصريين بخير

بعض اللقطات المميزة من يوم شم النسيم

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: