سقوط الحكومة الفرنسية (الجمهورية الرابعة) بسبب اشتعال أزمة “الجزائر” عام 1958, مما يفتح المجال ليُصبح شارل ديجول رئيس جمهورية فرنسا

و جاءت تلك الأزمة في فترة اتخاذ فرنسا قرار للانسحاب من بعض مستعمراتها بالخارج و من ضمنهم الجزائر, و كانت قد منحت فرنسا ممثلي الحكومات بالخارج حقوق التصويت المحدودة بالبرلمان الفرنسي, و بشكل خاص الجزائر التي كانت المستعمرة ذات اكبر عدد من السكان الفرنسيين, و التي شهدت انتفاضة للاستقلال. و كانت الحكومة تستجيب لذلك بشكل خاص بسبب حرب الجزائر, و لكن ظهرت معاداة شديدة ضد ذلك القرار من الفرنسيين نفسهم و بشكل خاص الفرنسيين الذين وُلدوا في الجزائر, حيث كان اغلب الممثلين الفرنسين بالجزائر ضد قرار الانسحاب منها

الأمر الذي أصبح شبه حرب أهلية أو انشقاق بالجيش الفرنسي, و إزداد الامر تعقيداً عندما تم تشكيل حركة ضد الانفصال, و انطلقت مظاهرات و اعمال شغب بالجزائر ضد الحكومة الفرنسية التي تهدف لخلع تلك الحكومة, و كانت الحكومة تري ان القرار الاسلم بدون خسائر هو الانسحاب من الجزائر, الامر الذي جعل جنرالات الجيش تبدأ بدعوة لحل الحكومة و تشكيل حكومة جديدة بقيادة القائد المحبوب انذاك (بطل شعبي) شارل ديجول

و رغم اعلان ديجول اعتزاله الحياة السياسية, اعلنت قوات الجيش الفرنسي بالجزائر سيطرتها علي الاعتصامات و انها لن تقوم بحل تلك السيطرة القوية إلا في حالة الاستجابة لمطالبهم بوضع “شارل ديجول” رئيساً جديداً للحكومة

و أزداد الامر سوءاً حيث قررت تلك الحركة المضادة ان ترسل 1500 جندي لباريس في خطة للسيطرة علي المدينة, و علي القوات الجوية العسكرية الفرنسية بالمطارات, و بالفعل تم تجهيز قوات مسلحة لغزو العاصمة الفرنسية باريس

و بالفعل في يوم 24 من شهر مايو عام 1958 هبط الجنود المرسلين من الجزائر علي جزيرة “كورسيكا” الفرنسية, و استولوا عليها, مما أدي إلي تحرك “شارل ديجول” علي الفور رغم اعتزاله الحياة السياسية قبل ذلك الحدث بما يقرب ل 10 سنوات. و طالب علي الفور بعزل الحكومة و تشكيل نظام تشريعي جديد, و بالفعل وافق جميع الدبلوماسيين بفرنسا علي ما طلبه “ديجول”

الرئيس الفرنسي شارل ديجول

و تم حل الجمهورية الرابعة في تاريخ فرنسا, ليبدأ تشكيل الجمهورية الخامسة في تاريخها المستمرة حتي الاّن عام 1958, و تولي ديجول أول رئيس لتلك الجمهورية الخامسة عام 1959 بعد ان تم إعادة تشكيل الدستور لتصبح الصلاحيات في الدولة متقسمة بين رئيس الوزراء و رئيس الجمهورية. و يُذكر ان فرنسا كانت “قوية جداً” في عهد ديجول. و استمر في المنصب حتي عام 1969. و توفي في العام التالي

صور من إشتعال الأزمة في الجزائر

صور لشارل ديجول يزور المستعمرات الفرنسي في محاولة لتهدئة الأوضاع

شارل ديجول بشكله الذي اشتهر به في فترة الحرب العالمية الثانية

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: