اخر الأخبار: 10 أيام كاملة بلا قطره مياه في الهند

مئات من الأباريق البلاستيكية الفارغة في صفوف على الأرض المتشققة والجافة والمتربة تنتظر قطرة المياه, حيث يحوم سكان حي فاسانت كونج الفقير في جنوب دلهي (أحد أكبر وأفقر مدن الهند) منتظرين بفارغ الصبر وصول الصهريج الحكومي لتوصيل المياه, عشرة أيام مرت منذ آخر مرة تلقوا فيها قطرة ماء, ذكرت فاطمة بيبي (المسؤولة عن تنظيم المياه في الأحياء الفقيرة في الهند) : من الصعب للغاية أن نعيش هكذا, كل شيء يعتمد علي المياه, الشرب والطهي والتنظيف فهي شريان الحياة

تحدث المفارقه الكبيره ان بجانب هذا الحي الفقير العديد من مراكز التسوق الراقية في دلهي، حيث يمكنك شراء زوج من الأحذية الرياضية مقابل 1000 دولار. ولكن في هذا الجزء من المدينة، يعيش الناس في أكواخ من الحديد في درجة حرارة 40 مئوية ، وكأنه فرن

و عندما تصل ناقلة المياه، يرتفع الصراخ من الحشد و يركض الرجال والنساء إلى الأمام بأنابيب مطاطية خضراء لتغذية مياه الصهريج في حاوياتهم حيث يتم إعطاء كل أسرة 600 لتر فقط, بالكاد يكفي للبقاء على قيد الحياة حتى تصل الحصص التالية

تواجه الهند أسوأ أزمة مياه في تاريخها ، حيث يعاني 600 مليون شخص من نقص كبير في المياه ، وفقًا لتقرير حديث صادر من مؤسسة نيتي أيوج وهي مركز أبحاث للسياسة العامة للحكومة الهنديه, حيث يصل عدد الوفيات بسبب قلة إمدادات المياه أو تلوثها إلي 200 ألف شخص سنوياً

تشير التقديرات إلى نفاد 21 مدينة هندية رئيسية من المياه الجوفية بحلول العام القادم, بينما يزداد عدد السكان الذي يصل إلي 1.3 مليار شخص

وقال جيوتي شارما ، مؤسس و رئيس فورس وهي منظمة هندية غير حكومية تعمل في مجال الحفاظ على المياه والصرف الصحي: لدينا الكثير من الناس مقابل القليل من المياه و من المؤسف أن العالم لا يري كم هذا مرعب حقًا

وبينما تصبح الدول القاحلة مثل الهند أكثر جفافًا بسبب تغير المناخ ، حذر شارما من أن المياه قد تصبح قريبًا مشكلة عالمية

:تعرف أكثر علي المشكلة

المشكلة الرئيسية في الهند هي أن البلاد تعتمد على المياه الجوفية لتلبية معظم احتياجاتها من المياه, أنابيب يتم حفرها في الأرض للوصول إلى المياه – لصالح أنظمة حصاد المياه التقليدية تعني أن الهند تعاني من استنزاف شديد للمياه الجوفية

وقال جويديب غوبتا، محرر في موقع إخباري مخصص للقضايا البيئية: نحن أكبر مستخدمي للمياه الجوفية في العالم و إنه أمر سيء للغاية ، نحن في حالة أزمة خطيرة للغاية, مع زيادة التحضر في الهند وانتقال ملايين الأشخاص إلى المدن يتزايد الطلب على المياه مما يؤدي الي تفاقم المشكل, يجب على المدن أن تبحث عن مزيد من المناطق المائية التي يتم ضخ مئات الكيلومترات من المياه بها عبر الأنابيب, ووفقًا للتقرير، فإن مائة مليون شخص، بما في ذلك في المدن الكبيرة في دلهي وبنغالور وحيدر أباد ، سيعيشون قريبًا في مدن خالية من المياه الجوفية

يضاف إلى ذلك أن الهند بلد زراعي في الغالب ، حيث يستخدم 80 ٪ من مياهها في ري المحاصيل العطشى مثل قصب السكر والأرز

ومما يضاعف المشكلة هو تغيير أنماط المناخ، وقال غوبتا ان الامطار الموسمية كانت أكثر سوءاً وحالات الجفاف أكثر شيوعا وتهدد عمل المزارعين حيث أنها أزمة تنشب في جميع أنحاء البلاد

و تسبب استنزاف مستويات المياه والجفاف والديون المتزايدة في تفاقم الأزمة الزراعية ، وأصبح الانتحار بين المزارعين قضية وطنية حيث قام أكثر من 200،000 مزارع بقتل أنفسهم منذ عام 1995 حتي الآن، وفقًا للبيانات الحكومية التي جمعتها منظمة “داون تو إيرث” غير الحكومية ومقرها مومباي

هذه المشكله ستصبح مشكله عالميه في وقت ما في الاعوام القادمه و ذلك بسبب سوء استخدام المياه في العالم بأكمله

ننتظر آراء حضراتكم

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: