المسلمون أول من عرف العالم الكاميرا

بالطبع واحد من أشهر العلماء في تاريخ البشرية “الحسن بن الهيثم” الذي أحدث ثورة في علم البصريات, كان من المنطقي بعد ما وصل إليه من العلم أن يترك للعالم شيئاً ثميناً بما يكفي ليظل يُذكر اسمه ربما لاخر الزمان.

الحسن بن الهيثم و القُمرة/الكاميرا

و هو الذي محا بالعلم النظرية اليونانية القديمة الخاطئة, و هي أن العين تقوم بإرسال شعاع خفي الذي يتسبب في الرؤية, و قام بإستبدالها بالصحيح و هو أن الضوء ينعكس علي الاشياء ثم إلي العين مما يتسبب في رؤية الأشياء. و بذلك يكون بن الهيثم قد عدل علي نظريات “أرسطو و إقليدس و بطليموس”. و له العديد من الاكتشافات الاخري سنتحدث عنها لاحقاً بإستفاضة.

و أثناء ما كان يثبت ابن الهيثم نظريته العلمية الخاصة بالبصريات, قام بعمل واحدة من أهم التجارب في التاريخ, حين قام بالجلوس في غرفة مظلمة مع صنع ثقب في لوح أبيض في اول الغرفة ثم وضع لوح ابيض اخر مقابل له, و فور دخول الضوء الغرفة من خلال الثقب ظهر علي اللوح الابيض الغير مثقوب صورة للأشياء الموضوعة خارج الغرفة ولكن مقلوبة, و أطلق بن الهيثم علي ذلك “القُمرة” و كانت تلك اول معرفة للعالم بما يُعرف حالياً بال “كاميرا”.

تجربة ابن الهيثم للقُمرة

و القُمرة هي الكلمة التي اشتقت منها اللاتينية كلمة “Camera Obscura”, أي أن لفظ كاميرا في الحقيقة هو تعديل لفظ قُمرة العربي.. لتصبح بعد ذلك بالانجليزية و بأغلب اللغات “كاميرا”. لتعود لنا في الوطن العربي للاسف بالاسم الأجنبي و يُصبح هو المتداول كما هو الحال اليوم و كان الأولي أن يتم ترجمتها إلي كلمة قُمرة أفضل..

ولا تنسوا الدعاء للعالم الجليل بالرحمة و المغفرة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: