“فلاديمير بتروف” مسئول تجنيد الجواسيس السوفيتي يطلب اللجوء السياسي في كانبيرا بأستراليا عام 1954

و كان دبلوماسي سوفييتي هام قد تم إرساله برفقة زوجته لأستراليا لكي يُشرف علي عملية تجنيد الجواسيس السوفييت هناك و ضمان عدم إنشقاقهم و كانت زوجته جاسوسة أيضاً, و لكن بعد ان تم كشفهما عن طريق فخ من طبيب بولندي الاصل و ابلغ عنهما للحكومة الاسترالية ,أنشق فلاديمير و طلب حق اللجوء السياسي له و لزوجته

و قال لاحقاً انه فعل ذلك خوفاً من الإعدام عند عودته للاتحاد السوفييتي

و بالفعل تم قبول طلبه و اصبح مواطن استرالي بعد عامين و أنضمت له زوجته “إفدوكيا بيتروفا” و تم تغيير هويتهم و أصبح أسمهما “سفين و اّنا” و أكملوا حياتهم في ضواحي ميلبورن حتي وفاتهم. و أصدروا بعض الكتب الهامة عن الاتحاد السوفييتي و الجاسوسية

و توفي فلاديمير عام 1991, و لم تستطع زوجته حضور الجنازة خوفاً من تتبعها, و توفت إفدوكيا عام 2002

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: