تعرف أكثر على: جنون العظمة والاضطرابات الوهمية و هل انت مصاب به؟

ما هو جنون العظمة؟
مصطلح تاريخي مشتق من الكلمه الاغريقية (ميغالومانيا) وتعني وسواس العظمه، لوصف حالة من الوهم و الاعتقاد حيث يبالغ الإنسان بوصف نفسه بما يخالف الواقع فيدعي امتلاك قابليات استثنائية وقدرات جبارة أو مواهب مميزة أو أموال طائلة أو علاقات مهمة ليس لها وجود حقيقي

صوره تعبر عن الشعور المتواجد لدي الشخص عند اصابته بهذا المرض


و ينطوي جنون العظمة على مشاعر وأفكار شديدة القلق أو الخوف في كثير من الأحيان تتعلق بالاضطهاد أو التهديد أو التآمر و بأن السبب الرئيسي لاضطهاده من قِبل الآخرين هو كونه شخص عظيم ومهم للغاية و يتشكل جنون العظمة في العديد من الاضطرابات العقلية ، يمكن أن تتحول إلي جنون العظمة، عندما تصبح الأفكار والمعتقدات غير المنطقية ثابتة إلى درجة ان لا شيء يمكن أن يقنع الشخص بأن ما يفكر به أو يشعر به ليس صحيحًا


ما هي علامات جنون العظمة؟
تشمل أعراض جنون العظمة والاضطرابات الوهمية عدم الثقة أو الشكوك الشديدة وغير المنطقية ، والتي يمكن أن تثير الشعور بالخوف والغضب والخيانة و بعض المعتقدات والسلوكيات المحددة للأفراد الذين يعانون من أعراض جنون العظمة تشمل عدم الثقة ، والإفراط في اليقظة ، وصعوبة المغفرة ، والموقف الدفاعي ردًا على النقد المتخيل، أو الانشغال بدوافع خفية، أو الخوف من التعرض للخداع أو الاستغلال و عدم القدرة على الاسترخاء

ما الذي يسبب جنون العظمة؟
سبب جنون العظمة هو انهيار مختلف الوظائف العقلية والعاطفية التي تنطوي على التفكير والمعاني المحددة و أسباب هذه الأعطال متنوعة وغير مؤكدة و بعض أعراض جنون العظمة تتعلق بمشاعر مكبوتة أو حرمان و غالبًا ما ترتبط الأفكار ومشاعر جنون العظمة بالأحداث والعلاقات في حياة الشخص ، مما يزيد من العزلة وصعوبة الحصول على المساعدة لان الاشخاص المفترض ان تلجأ لهم للمساعده هم انفسهم سبب المشكله

كيف يتم علاج جنون العظمة والأوهام؟
عادة ما يتم علاج جنون العظمة عن طريق الدواء والعلاج السلوكي المعرفي و العنصر الأكثر أهمية في علاج جنون العظمة والاضطراب الوهمي ، هو بناء علاقة ثقة وتعاونية مع الاشخاص المحيطين بالمريض للحد من تأثير الأفكار غير المنطقية والخوف وتحسين المهارات الاجتماعية و قد يكون من الصعب علاج الشخص المصاب بجنون العظمة لأن الأعراض تؤدي إلى زيادة التهيج ، والحراسة العاطفية ، والعداء المحتمل و في كثير من الأحيان ، يكون التقدم في أوهام بجنون العظمة وخاصة الاضطراب الوهمي بطيئًا ولكن بغض النظر عن مدى بطئ العملية ، فإن العلاج ممكن ولكن يحتاج الي كثير من الصبر

مشاهير أصيبوا بهذا المرض

دكتور جون ناش وهو عالم الرياضات الشهير الفائز بجائزة نوبل عام 1994، والذى أسهم بالعديد من النظريات الرياضية العبقرية، أصيب بمرض الفصام الذى تطور إلى جنون العظمة وقضى جزء من حياته فى مصحات للعلاج النفسى، بعد أن تطور الأمر إلى هوس بالاضطهاد من قبل الحكومة, و تم إنتاج فيلم يحكي عن قصة حياته ، وهو الفيلم الرائع من بطولة الممثل المُبدع راسل كرو, فيلم “عقل جميل”, والذي تم ترشيحه لاحقًا لثمانية جوائز أوسكار ، وقد استند الفيلم على عبقريته الرياضية وصراعه مع الفصام

“Beautiful Mind”

جون ناش الحقيقي علي اليسار و راسل كرو بطل الفيلم علي اليمين

ريتشارد نيكسون الرئيس الـ 37 للولايات المتحدة الأمريكية صاحب فضيحة “ووتر جيت” الشهيرة كان عاجزًا عن رؤية الجانب الآخر من أى شيء وكانت لديه قناعة دائمة بأن هناك مؤامرة تحاك له

ريتشارد نيكسون

صدام حسين زعيم العراق الراحل كان من أشهر السياسيين المعروفين بإصابتهم بجنون العظمة الذى تجسد فى ارتيابه المبالغ بكل المحيطين به حتى من أصدقائه وأسرته

صدام حسين

 معمر القذافي, و تم تصنيف الرئيس الليبى السابق بأنه كان مصاب بالنرجسية والهيستريا وجنون العظمة المفرط، وكان لديه نمط التفكير الذى يجعله يعامل الأعداء بالحد الأقصى من الازدراء والقمع الوحشى

معمر القذافي

لذلك يُعتبر هذا المرض من أخطر الامراض التي يمكن ان تصيب الإنسان لانها قد تؤدي الي ارتكاب ابشع الجرائم و لذلك يجب ان تحرص دائما علي ان تهتم بصحتك النفسية و لا تخجل من زيارة الطبيب النفسي

ننتظر آراء حضراتكم

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: