مذبحة هايتي: الجزء الثاني : المذبحة و ظهور شخصية “زومبي” و تأثير تلك المذبحة علي أمريكا.

و أثناء المذبحة للجنود الفرنسيين البيض, كان قد قرر الامبراطور ان يترك المدنيين البيض في سلام, و لكن بدأت تنتشر الشائعات حول البيض بمحاولتهم ترك الدولة و الخروج لإقناع قوة اجنبية لكي تقوم بغزو “هايتي” و جعلهم عبيد مرة اخري. و بعد مناقشات بين الامبراطور و مستشاريه اتخذ الامبراطور قرار بأن يتم اعدام جميع البيض لضمان سلامة الدولة.

و علي الفور تم منع البيض من الخروج من هايتي و في يناير عام 1804, أعلن الامبراطور “هايتي” دولة مستقلة, و اصدر امر سراً لجميع المدن في هايتي بأن يتم إعدام كل الرجال البيض علي ان تتم عمليات القتل بإستخدام اسلحة بيضاء بدون بنادق او اسلحة نارية حتي لا ينتبه بقية الضحايا و يعلموا بالمخطط و يهربوا.

و كان يقوم الامبراطور “ديسالين” بالسفر عبر المدن في “هايتي” حتي يضمن ان أوامره تنفذ, و بالفعل كما كان يظن فأغلب المذابح كانت لا تتم حتي وصوله لتلك المدن, و شملت أوامره ان يقوم بالقتل أبناء الاصول المختلطة ليس السود فقط, حتي لا يتم إلقاء اللوم علي السود فقط في تلك المذبحة, و يُقال انه تمت عمليات أغتصاب اثناء تلك المجازر, حيث كان يتم قتل النساء و الأطفال أيضاً. و كان يتم إجبار النساء و في بعض الأحيان علي الزواج ووافق بعضهن لينجوا من الموت. فقبل مغادرة الامبراطور من كل مدينة كان يعلن ان كل من استطاع الاختباء من البيض قد حظي بالعفو من القتل, و لكن كان في الأغلب كان يتم قتلهم أيضاً رغم ذلك.

و لكن بعد مرور فترة و اثناء تجول الامبراطور في المدن نصحه مستشاريه بضرورة قتل النساء البيض أيضاً لأن هناك خطورة من تركهم علي قيد الحياة في حالة إنجابهم لأبناء بيض, فأعطي الأوامر بأن يتم قتل النساء و العفو فقط عن من تقبل منهن بالزواج برجال سود.

ظهور زومبي

رسم يعبر عن شخصية زومبي المرعبة

و أشهر الرجال بتلك المذبحة كان “جان زومبي” الذي كان معروف بوحشيته و كان مختلط (أحد اهله اسود و الاخر ابيض), و من أشهر مشاهده بتلك المذبحة عندما قام بجلب رجل أبيض إلي طريق عام و قام بتجريده من ملابسه و جره إلي قصر الإمبراطور ثم قام بقتله بخنجر و شهد علي ذلك الفعل الإمبراطور, و رغم ان الامبراطور هو من منح اوامر القتل إلا ان الشهود بعد ذلك تناقلوا ان الامبراطور نفسه لم يتحمل ذلك المشهد و كان يظهر عليه علامات الأستياء و الهلع. و أشتهر “زومبي” بعد ذلك الحدث كثيراً و كان مصدر الإلهام لنوعية “زومبي” التي يتم تجسيدها بالأفلام السينمائية حالياً.

و بحلول منتصف عام 1804 كان قد سقط ما يتراوح بين 3 – 5 الاف قتيل في تلك المذابح, و لم يتبقي من البيض سوي خمس فئات, و هم الجنود البولنديين الذين انشقوا عن الجيش الفرنسي, و بعض المستعمرين الألمان و القمة في بعض التخصصات الاخري و خاصة الأطباء و النساء اللواتي قبلن الزواج من السود و بعض البيض الذين كانوا مؤيدين لثورة السود من البداية.

و لم يحاول الامبراطور إخفاء تلك المذبحة إلا انه قام بإلقاء خطبة و كان اهم ما جاء فيها:


لقد اعطينا أكلين لحوم البشر هؤلاء حرب لحرب و جريمة مقابل جريمة و غضب لغضب, و لقد انقذتُ دولتي و انتقمت من أمريكا

و حتي لا تنفر منه باقي الدول سارع الامبراطور في بناء علاقات مع بعض الدول الاجنبية الاخري رغم أن بعضهم كان يسمح بالعبيد.

و في العام التالي “1805” اصبح امتلاك الاراضي غير مسموح إلا للسود و الألمان و البولنديين الحاصلين علي جنسية “هايتي” و البيض الذين ولدوا لنساء بيض و لكن تم منحهن الجنسية. و تم إعلان الدولة علي أنها دولة سود.

و بثت تلك المذبحة الرعب في امريكا التي كانت تمر بفترة صعبة أنتهت بنهاية الحرب الأهلية لاحقاً, حيث كان يخشي البيض بأمريكا من حدوث مذبحة سود مشابهة لديهم. و كانت تلك المذبحة واحدة من الاسباب الهامة في وضع امريكا قانون يلغي العبودية لاحقاً. أي أن ما تم في أمريكا ليس بحثاً عن التطور أو رحمة منهم بالسود بل كان الخوف هو الدافع بالنهاية, بشكل خاص مع تزايد أعداد السود التي وصلت ل 50% من نسبة سكان بعض الولايات بالجنوب.

و تُعتبر تلك المذبحة من أكثر المذابح الشرسة إنتقاماً لما فعل البيض بالسود, رغم شناعة الحدث إلا ان العنف لا يُولد غير العنف. و تجد تلك المذبحة بالنهاية بعض مؤييديها و رغم ان هايتي ليست دولة ذات أحداث تاريخية كثيرة, إلا أنها تركت بصمة في التاريخ لا تُنسي بذلك الحدث, حيث أظهرت تلك المذبحة للعالم أن العنف و الذبح ليس بالأمر الصعب و ربما كان لها الفضل في إنهاء العبودية و تحسين أوضاع السود في العالم بعد ذلك.

و بذلك تكون أنتهت قصة “مذبحة هايتي” الشهيرة التي لا يتم تداولها كثيراً رغم أهميتها التاريخية بعيداً عن العنف.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “مذبحة هايتي: الجزء الثاني : المذبحة و ظهور شخصية “زومبي” و تأثير تلك المذبحة علي أمريكا.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: