ثورة أو مذبحة “هايتي” ضد البيض التي ظهر بها شخصية زومبي السينمائية الحقيقية

الجزء الأول: اشتعال الثورة و بداية سيطرة السود و الهجوم علي البيض

و وقعت تلك المذبحة اتجاه الفرنسيين البيض المتبقين و (الفرنسيين الهايتيين) علي يد الجنود الهايتيين بأوامر من الامبراطور الهايتي “جان جاك ديسالين” حيث اعطي الاوامر بأن كل من هم مشتبه بهم في التاّمر بأعمال مع الجيش المطرود يجب ان يتم إعدامهم. و بدأت تلك المذبحة في يناير عام 1804 و استمرت لمدة ثلاثة اشهر, سقط خلالها ما يقرب ل 5 الاف قتيل, من ضمنهم نساء و أطفال, حيث بدأ الجنود بالتنقل من منزل لمنزل و تعذيب و قتل كل البيض بداخلها.

الامبراطور الهايتي جان جاك ديسالين

و جاء ذلك بعد ثورة في هايتي قادها “هنري كريستوف”, و قام سكرتيره الخاص الذي كان عبد لوقت طويل في حياته بالرد علي اسلوب معاملة الهايتيين السود للبيض بخطبة عنيفة أبرز ما قاله فيها:

ألم يقوموا بشنق رجال و رأسهم تميل للأسفل؟
ألم يقوموا بإغراقهم في أكياس؟ و دفنهم أحياء؟ و تكسيرهم في قذائف الهاون؟ ألم يلقوهم في إناء معدني مليئ بعصير القصب المغلي؟ 
ألم يقوموا بإلقاء هؤلاء الرجال السود لكلاب أكلة لحم البشر حتي شبعت تلك الكلاب من لحمهم و تركتهم ثم تم طعن تلك الأجساد المنهكة بعد ذلك؟

هنري كريستوف

و جاءت كلامته قوية بشدة تدل علي المذلة والمأساة التي عاناها أهل هايتي من المحتلين البيض و هرب أغلبهم بعد إندلاع تلك المذبحة التي لم تميز البيض الذين كانوا علي وفاق مع السود او يعاملوهم جيداً, حتي أضطر البيض للهرب إلي أمريكا ليستقر أغلبهم في نيو أورليانز و نيويورك.

ففي البداية رجل من أصول جمايكا يُدعي “بوكمان” أصبح قائد للعبيد الافارقة في مزرعة كبيرة و كانت تقع المزرعة في “كاب هايتيان” (و كانت اسمها كاب الفرنسية التي أصبحت عاصمة هايتي الاّن) و هايتي كانت عاصمة “سانت دومينيك” و كانت سانت دومينيك مستعمرة فرنسية كبيرة في الكاريبي.

و في فترة اشتعال الثورة الفرنسية قرر ذلك الزعيم عام 1791 ان يقوم بمجزرة ضد جميع البيض الذين يعيشوا في المدينة, و بالفعل علي الفور قام السود بالمزرعة بتدمير المحاصيل و اعدام كل البيض في المنطقة, و تجاهل الملك “لويس السادس عشر” الفرنسي تماماً ما كان يحدث ضد الفرنسيين هناك, مما جعل السود يتحمسوا علي اكمال ما بدأوا, و استمر النزاع بين الطرفين, و في عام 1793 انتقل السود إلي منطقة اخري و قاموا بإعدام البيض في منطقة ليس كايس.
و حصلت هايتي علي الدعم الاسباني الذي اتي ليحتل المنطقة و انضم السود لهم للانتقام من الفرنسيين, و في عام 1794 شهدت القوات الاسبانية السود و هم يقوموا بمذابح للبيض الفرنسيين في منطقة فورت ليبرتي.

و يذكر المؤرخين ان عنف السود تجاه البيض في تلك المذبحة كان نتيجة سنين من التعذيب و الإذلال من الفرنسيين البيض تجاه السود. و كان يتلذذ السود بتعذيبهم من اجل الانتقام, و بعد هزيمة فرنسا و خروج الجيش الفرنسي من “سانت دومينيك” تولي الامبراطور “جان جاك ديسالين” الحكم و في نوفمبر عام 1803, قام الامبراطور بإعدام غرقاً ل800 ضابط فرنسي الذين تركهم الجيش نتيجة مرضهم او اصاباتهم.


الجزء الثاني: المذبحة و ظهور شخصية “زومبي” و تأثير تلك المذبحة علي أمريكا


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “ثورة أو مذبحة “هايتي” ضد البيض التي ظهر بها شخصية زومبي السينمائية الحقيقية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: