طرد الموريسكيين “المسلمين الذين تحولوا للمسيحية” من إسبانيا بمرسوم ملكي عام 1614. و ظهور المُدجَنُون و الموريون

و الموريسكيين هم المسلمون الاسبان الذين تحولوا للمسيحية بالإكراه او عن طريق صدور المرسوم الملكي, و تم ذلك في أوائل القرن ال 16 حيث كانت إسبانيا منخرطة بالحروب في الامريكتين و شعرت بالتهديد من إحتمالية قيام الامبراطورية العثمانية بالهجوم عليها خاصة بعد قيام الموريسكيين بانتفاضتين قبل ذلك, حيث كان قد تم “حظر الإسلام في إسبانيا” اّنذاك.

و تم طرد المسلمين في ذلك الوقت بالتزامن مع توقيع معاهدة مع هولندا “ميثاق هدنة” التي انهت “حرب الثمانين عام” و كانت تعاني إسبانيا بعد الحرب من أزمات داخلية, و قام بطردهم “الملك فيليب الثالث”

ترحيل الموريسكيون

و استقر العديد من الذين تم طردهم في المغرب و الساحل البربري, و لكن عاد الكثير منهم إلي اسبانيا مرة اخري في النهاية. إلا أن هناك بعض الموريسكيين الذين ظلوا مسلمين و كانوا يُعرفوا ب “المُدجَنُون”, و استمروا في إخفاء حقيقتهم حتي تم اعتماد الدين الاسلامي بإسبانيا مرة اخري

و كانت تستخدم الدول الاخري المسلمين في إسبانيا للضغط علي الحكومة و اتهامها بالضعف, و ذلك كون اسبانيا اخذت علي عاتقها الدفاع عن “الكاثوليكية” و مع تواجد المسلمين بداخلها فكان ذلك وسيلة ضغط لاتهام الحكومة بانها تدعي المسيحية من الخارج و لكن كيانها المسيحي مدمر من الداخل. و كان ذلك الضغط بشكل خاص من الدول “البروتستانتية” مثل هولندا اّنذاك

التعميد الإجباري

و إستطاع أعوان الملك “فيليب الثالث” و علي رأسهم رئيس الأساقفة “خوان دي ريبيرا” بإقناعه بضرورة طرد الموريسكيون من إسبانيا بإعتبارهم كفرة و خائنين, و لكن لم يتأثر كثيراً الملك بتلك الفكرة, حتي جاءت الفكرة الذهبية لرئيس الأساقفة و هي إمكانية أن يقوم الملك بمصادرة ممتلكات الموريسكيون بعد طردهم

و بتلك الطريقة ستعتبر دفعة قوية في وقت قصير للممتلكات الملكية و دون دفع أي اموال. الفكرة التي لم يستطع الملك مقاومتها, و أقدم رئيس الأساقفة علي طلب من الملك لكي يقوم بتحويل الموريسكيون إلي عبيد للعمل بالمناجم و بالمستعمرات خارج إسبانيا, و لكن رفض الملك ذلك المقترح

و بالفعل قام الملك بتوقيع المرسوم الذي يفيد بطرد جميع الموريسكيون في شهر أبريل عام 1609 
و بدأت الحكومة بعملية الطرد بمدينة فالنسيا أولاً حيث كان العدد الأكبر من الموريسكيون متمركز بها. و لكن واجه ذلك الامر اعتراضات من السكان نفسهم فأصحاب الأراضي قد أخبروا الحكومة أن ذلك سيؤدي إلي إنهيار زراعتهم نتيجة عمل طبقة كبيرة من الموريسكيون بالزراعة, و حاولت الحكومة تعويضهم بجزء من أملاك الموريسكيون و لكن دون جدوي و بالفعل أهتز الاقتصاد الاسباني

من طرد الموريسكيون

و تم تعديل بعض القوانين نتيجة تلك الهزة الاقتصادية, فعلي سبيل المثال تم الطلب من كل 100 عائلة مغادرة من الموريسكيون ان يبقي منهم 6 عائلات و لكن أغلبهم رفض, و تم تعديل القانون مرة اخري مع امكانية بقاء الاطفال تحت سن 4 سنوات ثم أصبحت 16 سنة, و لكن كان يرفض رئيس الأساقفة ذلك بشدة, لأنه كان يعلم جيداً أن الموريسكيون لم يكونوا مسيحين و لو لدقيقة من حياتهم و لكنهم فقط استسلموا لذلك الإجبار علناً إلا أنهم ظلوا محافظين علي إسلامهم سراً, و كان يري رئيس الاساقفة ان يجب علي إسبانيا أخذ الأطفال من أهلهم إجبارياً و إبقاءهم في إسبانيا و تعميدهم و تحويلهم للمسيحية إجبارياً

و بالفعل بالنهاية كان قد تم ترحيل أكثر من مليون مسلم خارج إسبانيا

و كان يمثل المسلمون الاغلبية في طبقة الفلاحين و خاصة بفالنسيا فبعد الطرد ضُربت اسبانيا بالطاعون الدبيلي مما أدي إلي انهيار تام في الاقتصاد و بالقوة العاملة بإسبانيا

و أول مملكة تم الطرد منها (مملكة فالنسيا) كانت أول المتضررين فإنهارت البنية التحتية في أغلب إسبانيا و بسبب قلة العدد بدأ يرتفع الإيجار علي المسيحيين الذين لم يستطيعوا أيضاً تعويض المسلمين الذين غادروا ففالنسيا علي سبيل المثال كانت قد فقدت 33% من سكانها. مما أدي إلي حالة إنهيار شديدة و أزمة مالية كبيرة في إسبانيا, و سقوط بعض النبلاء بسبب الخسائر. كما أدي ذلك أيضاً إلي إنهيار قوة فالنسيا داخل إسبانيا و بدأ مرحلة سيطرة “كاتالونيا” التي تقع بداخلها مدينة برشلونة

و تم نقل أغلب الموريسكيون إلي شمال أفريقيا (المغرب) و إلي فرنسا. و يُعرف الموريسكيون في الغرب بإسم “The Moriscos”

و بعد نقلهم إلي شمال أفريقيا عُرفوا بإسم المورو أو الموريون

“The Moorish” أو “The Moors”

الموريون

و بشكل عام إسبانيا من أكثر الدول التي قامت بإرتكاب جرائم بإسم الدين في العالم, داخل و خارج إسبانيا بحق اليهود و بحق المسلمين و بحق المسيحين التابعين لطوائف تختلف عن طائفة الحكم

المباني الاسلامية التابعة للمدجنون

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: