إغتيال الإمبراطور الروماني ” برتيناكس” علي يد “الحرس البريتوري ليسقط أول قتيل في عام ال 5 أباطرة

فبعد إغتيال الإمبراطور الروماني ” برتيناكس” علي يد “الحرس البريتوري (الحرس الامبراطوري) تم بيع عرشه في ما يُشبه مزاد ل “ديديوس جوليانوس” عام 193. و برتيناكس هو الامبراطور الاول في ما يُعرف تاريخياً بعام ال 5 اباطرة.

وُلد برتيناكس في إيطاليا, و كان محارب بارع في بداية حياته, و انضم للجيش في حرب بين “الامبراطورية الرومانية و الامبراطورية الفرثية” (الفرثية تقع شمال شرق إيران حالياً), و إستطاع من خلال تلك الحرب ان يُظهر امكاناته كمحارب و حصل علي العديد من الترقيات اثناء و بعد تلك الحرب, ثم تم تعيينه بعد ذلك “وكيل الامبراطور”ً في “داسيا الرومانية”, و لكن وقع ضحية مؤامرات أدت إلي عرقلة مسيرته, ثم تم إستدعاءه بعد ذلك لمساعدة قائد الجيش “كلوديوس بومبيانوس” في الحرب “الماركومانية” ضد قبائل الجرمان التي انتقلت للعيش بمحاذاة الامبراطورية الرومانية (و أدت إلي سقوطها بالنهاية), و انتهت الحرب وتم منحه وسام شرفي ولقب “قنصل”, ثم ترقيته لأكثر من منصب مرورا بحاكم “سوريا” ثم اصبح في النهاية حاكم بريطانيا.

الحرب الماركومانية

و كانت تلك بداية ظهور “برتيناكس” في الحياة السياسية, حيث كان له دوراً هاماً في مجلس الشيوخ الروماني, حتي تم مرة اخري التلاعب به و اجباره علي الخروج من الحياة السياسية.

و لكن بعد مرور اقل من 3 سنوات بدأ الجيش الروماني في بريطانيا يدخل في حالة تمرد مما أدي إلي إرسال “برتيناكس” مرة اخري إلي بريطانيا للسيطرة علي الجيش و لكن قام فيلق بمهاجمة حارسه الشخصي و لم يترك ل”برتيناكس” حل سوي الاستقالة أو الموت, و كان ذلك بسبب اسلوبه العنيف في التعامل مع الجيش مما جعل الجنود ترفض قيادته و أدي لإجباره علي الاستقالة في النهاية عام 187.

برتيناكس

و في عام 188 تم نقله و تولي منصب نائب قنصل افريقيا, و بعد مرور بضع سنوات بدأ أسلوب الامبراطور “كومودس” يتسبب في انتشار الكراهية من حوله, مما ادي في عام 192 لقيام عشيقته “مارسيا” و اخرين بالتاّمر عليه ثم اغتياله , و كان ” برتيناكس” في ذلك الوقت متولي منصب “محافظ مدني”, و فور سماعه بخبر الاغتيال علي الفور اتجه إلي مكان الحرس الشخصي للامبراطور و أعلن نفسه إمبراطور في صباح اليوم التالي و كان ذلك في 1 يناير عام 193. ليُصبح بذلك الامبراطور الأول لعام 193 عام ال 5 اباطرة.

ال 5 أباطرة (برتيناكس الأول علي اليسار)

و بعد توليه الحكم واجه الكثير من المعارضات, و لكنه استمر في الحكم. و بعد مرور فترة قصيرة بدأ الغضب ينتشر في الحرس الشخصي بعد توقعهم منه ان يكون كريماً معهم بعد مساندته كإمبراطور, و لكنه بدأ في بيع ممتلكات الامبراطور السابق “كومودس” و قام بإعادة تشكيل العملة الرومانية, حيث قام بزيادة نقاء الفضة بالدينار من “74% إلي 87%”, ثم حاول بعض المتاّمرين من القيام بإنقلاب لخلعه و إستبداله ب “القنصل فالكو” و لكن فشلت المحاولة, و تم العفو عن “القنصل فالكو” و لكن تم إعدام من عاونوه علي ذلك.

الحرس و إغتيال برتيناكس

و في شهر مارس عام 193 (بعد مرور 86 يوم من توليه الحكم), قام ما يقرب ل 300 جندي من الحرس الامبراطوري بالانطلاق إلي مقر “برتيناكس” بعد عدم التزامه بوعوده بخصوص المدفوعات المالية لهم, و فور وصولهم لمقر “برتيناكس” لم يقوم احد بمقاومتهم, و ارسل ” برتيناكس” مساعده لملاقتهم و لكنه اخذ صفهم, و حاول “برتيناكس” التحدث معهم و اقناعهم و كاد ان ينجح بذلك و لكن قام احد الجنود بمهاجمته و اسقاطه و تم إغتياله.

و يُرجح المؤرخون انه كان يتوقع ذلك, حيث انه رفض منح زوجته او ابنه أي ألقاب امبراطورية و ابقاهم خارج الحياة السياسية تماماً لمنع تعرضهم لأي مشكلات بسبب الحكم أو في حالة خلعه.

و بعد وفاته قام “ديديوس جوليانوس” بدفع الاموال للحرس الامبراطوري و تولي الحكم و اعلن نفسه امبراطور (و لكن لمدة 3 اشهر فقط) ,و بعد ذلك وقع العديد من اغتيالات الاباطرة مما ادي في النهاية لتولي “سيبتيموس سيفيروس” الحكم. و كان الامبراطور الخامس.

ديديوس جوليانوس

و فور تولي “سيفيروس” الحكم أمر بإعدام كل من قاموا بقتل “برتيناكس” و أقام جنازة ضخمة له, و كان في بعض الاحيان يقوم بإحتفالات و مباريات في ذكري وفاته.

سيفيروس

و في الموضوع القادم بإذن الله سوف نتحدث عن عام ال 5 اباطرة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: