وجد اثار نيكوتين وكوكايين داخل بعض من المومياء الفرعونية

من تاريخنا… وجد اثار نيكوتين وكوكايين داخل بعض من المومياء الفرعونية. الصورة لمومياء رمسيس الثاني حيث وجد آثار للتبغ

و أحدث ذلك الإكتشاف صدمة, حيث بدأ العلماء يتسألوا! إذا كان أول معرفة للكوكايين كانت من خلال أمريكا, أيُعقل أن القدماء المصريين قد قاموا برحلات إستكشافية لأمريكا! إلا أن الأغلبية اعتقدت ان ذلك خطأ و ان بالتأكيد كان هناك مواد دخيلة بالمعدات التي تم إستخادمها لفحص الجثة

لتأتي صدمة آخري و هي إكتشاف تبغ في مومياء رمسيس الثاني, حيث أعتقد علماء الآثار آنذاك ان التبغ قد سقط منهم هم, و لكن اكتشفوا بعد ذلك أن خصائص التبغ بها كل المميزات التي كان يحتاجها المصريون من أجل التحنيط, و لكنهم أصروا ان هناك بعض الدلائل التي توضح ان التبغ كان يتم تدخينه في الغالب أيضاً

و تبقي تلك الإكتشافات هي من أكثر الإكتشافات المفاجئة المحدثة للضجة, و ذلك لأن العلماء و المؤرخين اجمعوا ان تلك الفترة لم يكن هناك اي رحلات استكشافية بذلك الحجم و لم يتم عبور بعض المحيطات و العوائق المائية, و لكن ثبوت صحة تلك الاكتشافات و خصوصاً الأول “الكوكايين” فذلك يعني ان القدماء المصريين قد سبقوا العالم في إكتشاف الامريكتين او الجنوبية علي الأقل. إلا ان يستمر العلماء برفض ذلك الأمر لأنه بالفعل سيقلب التاريخ رأساً علي عقب

فإن كان ذلك صحيحاً فسيتغير نصف تاريخ الاستكشاف علي الأقل. و في الغالب, ما خفي كان أعظم

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: