معركة الكرامة بحرب الاستنزاف

القوات الصهيونية تعبر نهر الاردن لمهاجمة قواعد منظمة التحرير الفلسطينية لتقع “معركة الكرامة” الشهيرة عام 1968. و لكن أحداث المعركة مختلف تماماً عما توقع الصهاينة!

الملك حسين يتفقد مواقع الجيش

و معركة الكرامة هي إلتحام دام 15 ساعة بين القوات الصهيونية ضد جبهة التحرير الفلسطينية بجانب القوات العسكرية الأردنية في مدينة الكرامة بالاردن. من ضمن حرب الاستنزاف الشهيرة, و كان مخطط ان تقوم القوات الصهيونية بهجمتين علي معسكرات منظمة التحرير الفلسطينية واحدة علي مدينة الكرامة وواحدة علي قرية سافي.

و بعد ان خسرت الأردن سيطرتها علي الضفة الغربية و سيطرت الصهاينة عليها عام 1967, قام الفدائيين الفلسطينيين بنقل قواعدهم إلي الاردن و استمروا بشن هجماتهم علي الصهاينة من داخل معسكراتهم بالاردن, و ادعي الصهاينة أن الهدف من هجماتهم هو تدمير معسكرات الفدائيين الفلسطينيين و القبض علي الزعيم ياسر عرفات. و لكن الحقيقة ان الصهاينة كانت تريد معاقبة الاردن علي استمرار دعمهم للفلسطينيين في تلك الفترة.

و في فجر يوم 21 مارس قامت الصهاينة بإرسال جيش كبير مدعم بالطائرات العسكرية لشن الهجمات علي معسكرات الفدائيين, و افترض الصهاينة ان الجيش الاردني لن ينخرط في الازمة, و لكن القوات الاردنية بعد تجميع المعلومات قبل الواقعة بفترة عن طريق المخابرات الاردنية التي كانت تراقب في صمت مما دفع الصهاينة لإعتقادهم أن الهجمة ستكون مفاجأة… و لكن قامت الأردن بنشر نيران المدفعية الثقيلة علي حدودها و انضم لها الفلسطينيين بالالتحام بأسلوب “حرب العصابات”, و استطاع الصهاينة ان يدمروا معظم معسكر منظمة التحرير في الكرامة خلال الهجمة و اخذ 140 اسير من منظمة التحرير الفلسطينية.

نيران المدفعية الثقيلة علي حدود الأردن

و لكنهم خسروا المعركة في النهاية و اضطروا للانسحاب بعد بسالة الجيش الأردني بقيادة الملك حسين كما فاجئهم الفلسطينين ليعرف الكيان الصهيوني لأول مرة ما يُعرف ب”العملية الإنتحارية”, و أنسحب الجيش الصهيوني قبل أن يتلقي هزيمة ساحقة, و قامت الامم المتحدة عقب الهجمة بإلقاء اللوم علي الصهاينة لقيامهم بخرق معاهدة وقف اطلاق النار.

و قام الصهاينة بإعلان أنفسهم منتصرين بالحرب و لكنهم قاموا بالانسحاب, و قامت ايضاً القوات العربية في تلك المعركة بإعلان نفسها منتصرة, حيث سقط العديد من القتلي من الكيان الصهيوني و ما يقرب ل 15 الف جريح من قوات الكيان الصهيوني بالاضافة إلي خسارة 47 دبابة. حيث كان الجيش الاردني و منظمة التحرير الفلسطينية قد خططوا جيداً لتلك المعركة و سقط الصهاينة في الفخ بإعتقادهم أن لديهم إمتياز عنصر المفاجأة, و لكن أنقلب الأمر عليهم من الجيوش العربية, ليجدوا أنفسهم وسط خدعة تكتيكية ممتازة من قِبل المخابرات الأردنية التي ظلت تراقب تحركاتهم في الخفاء فأعتقد آنذاك الصهاينة أن حركاتهم غير مراقبة.

و أدت تلك المعركة إلي انتفاضة في الشرق الاوسط من دعم الدول العربية لكتائب الفدائيين الفلسطينيين و رغم ان دور الجيش الاردني في تلك المعركة كان الحاسم, إلا ان الملك حسين الاردني بمنتهي الرقي أعلن ان دور الفدائيين في المعركة كان الدور الحاسم للانتصار. و تحدث عن إثبات جماعات الفدائيين قوتهم في التصدي للعدوان الصهيوني. في فترة كانت العلاقات بين الأردن و فلسطين ممتازة…

و لكن للأسف وقع الخلاف بين الجهتين لاحقاً عندما انتشرت شائعات عن محاولات جبهة التحرير الفلسطينية عزل الاسرة الهاشمية من الحكم بعد أن سمح الملك حسين لهم بالتوسع في تأسيس قوة عسكرية داخل الأردن. مما ادي إلي وقوع احداث “أيلول الاسود” التي تحولت إلي نزاع بين القوات الاردنية و جبهة التحرير الفلسطينية التي انتهت بطرد الاردن للجبهة لتنتقل إلي لبنان بعد ذلك عام 1970. لتبدأ الصهاينة بملاحقتهم هناك أيضاً.

واحدة من أكثر اللحظات حزناً في تاريخ الشرق الأوسط, و واحدة من أكبر الخطوات الخاطئة التي أتخذتها جبهة التحرير الفلسطينية بمعاداة الأردن, إن لم يكن الأمر مكيدة بين الإثنان, إلا أن تبقي تلك المعركة “التي لا يتم ذكرها كثيراً” واحدة من أقوي المعارك التي انتصر بها الجيوش العربية علي الكيان الصهيوني, و أثبتت تلك المعركة ان هزيمة الجيش الصهيوني ليست مستحيلة. بالتزامن مع الهجمات الناجحة التي بدأت تتكرر و تعيد الأمل للجيش المصري أيضاً في نفس الفترة.

و يتم ذكر تلك المعركة بمقولة شهيرة وهي:

معركة الكرامة كرامتين, كرامة الرجال و كرامة الوطن.

و لاتنسوا ان تدعوا بالرحمة و المغفرة لشهداء المعركة و لكل من تم ذكره و رحل, أتفقنا معهم أو أختلفنا.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: