الحادثة التي أدت لتحول مارتن لوثر لعلوم الدين المسيحية و غيرت مجري التاريخ

“مارتن لوثر” أحد أهم مؤسسي البروتستانتية في التاريخ (مؤسس اللوثرية), يتعرض لعاصفة رعدية عنيفة أثناء عودته للمنزل و هو يمتطي حصانه و تضرب العاصفة برق بجواره مباشرة عام 1505, ليصرخ وسط العاصفة طلباً للمساعدة من السماء مع وعد أن يُصبح راهباً فور نجاته, و بالفعل يعود بعد العاصفة للمنزل و يحكي لوالده عن الرعب الذي رآه, و لكن يلتزم بوعده و يترك دراسة الفلسفة و يخرج من الجامعة و يلتحق بدير القديس أوغسطين بعد 15 يوماً من اليوم. ليتحول بعد ذلك لواحد من أهم الشخصيات المؤثرة في تاريخ البشرية بل مارتن لوثر بطريقة غير مباشرة تسبب في تغير خريطة أوروبا و حدود دولها بسبب الحروب الدينية 

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: