الصدفة الرائعة التي نتج عنها أجمل قصة أطفال في التاريخ

و جاء ذلك بعد ان قابل الكاتب الانجليزي الشهير “لويس كارول” بإسمه الحقيقي “تشارلز دودجسون” أثناء ما كان برحلة بحرية مع الطفلة “أليس ليدل”, طلبت منه أليس التي كانت برفقة أختيها أن يروي لهم قصة, فقام تشارلز برواية قصة التي أعجبت أليس كثيراً

لويس و أليس

و كانت تحكي القصة عن فتاة تُدعي أليس التي سقطت في جحر أرنب و تتعرض لمواقف و مغامرات شيقة, فطلبت أليس من تشارلز أن يكتبها لها و قام بالفعل بكتابة قصة “أليس تحت الأرض” و قدمها لها بعد الرحلة بعامين

و بعد مرور 3 أعوام علي مقابلته للطفلة أليس (عام منذ تقديمه القصة لها) يقوم تشارلز بإعادة صياغة القصة التي رواها لتُصبح القصة الشهيرة “أليس في بلاد العجائب”, أحد انجح قصص الأطفال في التاريخ, و يجد ناشر لقصته و يُغير إسمه ككاتب ليُصبح الكاتب الشهير لويس كارول

و تُصدر الطبعة الأولي من القصة عام 1865 في نفس يوم روايته لها اول مرة و لكن بعد 3 أعوام

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: