المعركتان اللتان تسببا في إنهيار السويد كقوة عظمي في أوروبا

و تصادف أن تلك المعركتان قد وقعتا في نفس اليوم بالتحديد و لكن مع إختلاف الأعوام, إلا أن المعركتان ضمن نفس الحرب, و هي حرب الشمال العُظمي

حرب الشمال العظمي

المعركة الأولي: معركة بولتافا

ضمن “حرب الشمال العظمي” و هي واحدة من أكبر الحروب في أوروبا, وقعت “معركة بولتافا” عام 1709, و كانت تلك المعركة التي قلبت الموازين في شمال أوروبا, فانتهت الحرب بإنتصار الامبراطورية الروسية علي الامبراطورية السويدية و نتيجة تلك المعركة إنهارت الامبراطورية السويدية كقوة عظمي في أوروبا و أعلنت عن صعود هام جداً للتواجد الروسي في أوروبا كقوة عظمي جديدة, و كان ذلك في عهد القيصر الروسي الشهير “بطرس الأول” (العظيم) و الامبراطور السويدي “كارل الثاني عشر”. و تقع مدينة “بولتافا” حالياً داخل أوكرانيا, وتم الحفاظ علي ذكري تلك المعركة ببناء متحف يحتوي علي ما تبقي في الحرب من أدوات و أسلحة و زي و كل ما تمكن العثور عليه في ساحة القتال. و توفي “كارل” في تلك الحرب و لكن ليس في تلك المعركة

بطرس العظيم في المعركة

المعركة الثانية: معركة دينشيلن/دينكيلن

و في نفس الحرب تأتي الضربة الثانية و ربما القاضية للسويد في معركة “دينكيلن/دينشيلن” عام 1716 و لكن تلك المرة علي يد “الدنمارك-النرويج” و كان ذلك بين الامبراطور “كارل الثاني عشر” أيضاً و لكن ضد “فريدريك الرابع” ملك “الدنمارك-النرويج”. حيث هجمت القوات الدنماركية النرويجية علي سفن الاسطول السويدي في ميناء دينكيلن/دينشيلن فجأة و دمرت أغلب الاسطول السويدي. و بعد إنتهاء تلك الحرب و سقوط كارل قتيل سقطت السويد كدولة عظمي في أوروبا. و كلتا المعركتين وقعا اليوم بالتحديد مع إختلاف الأعوام

و أصبحت السويد لاحقاً من أكثر الدول الحيادية في العالم و لم تشارك في الحرب العالمية الثانية سوي بمساعدات. و هي حالياً من أوائل دول العالم من ناحية الرقي و التقدم

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: