كاتب روايات جرائم القتل الصيني الذي تم القبض عليه بسبب إرتكابه جريمة قتل منذ 22 عام, “رواية سر المذنب”

و كان قد صرح ليو يونجبياو عن خطته لإصدار كتاب جديد عن الكاتب القاتل الذي تمكن من خداع الشرطة و تفادي القبض عليه لسنوات

و بداية الأمر كان من خلال روايته “سر المُذنب” حيث قام بالكتابة في مقدمة الرواية انه بالفعل بدأ العمل علي قصة درامية مليئة بالتشويق و الاثارة عن كاتبة “أنثي” التي تتمكن من تفادي القبض عليها بالرغم من قيامها بالعديد من الجرائم و أنه إختار عنوان لتلك الرواية و هو الكاتبة الجميلة التي قتلت

و أشتهر ذلك الكتاب كثيراً في عام 2017 و أصبح الحديث الشاغل في الصين و دول آخري عديدة, عندما تفاجئ الجميع بأن الكاتب نفسه تم القبض عليه كمتهم في جريمة قتل ل 4 أشخاص منذ 22 عام

و الغريب أن فور وصول الشرطة لباب منزل القاتل واجههم قائلاً “لقد كنت أنتظر هنا كل ذلك الوقت”, المقصود لقد كنت انتظر تلك اللحظة طوال حياتي

و رغم كل تلك الضجة و الشهرة فرصيد ليو في الكتابة هو كتاب واحد فقط عن الخيال التاريخي و لكن سر نجاحه هو تحويله لمسلسل تليفزيوني مكون من 50 حلقة

و كان يطمح, حسب ما ذكر, أن روايته الثانية “الكاتبة الجميلة التي قتلت” تُحقق نجاح و يتم عرضها في دور العرض أو السينما

و لكن لم يتمكن من إستكمال ذلك لأن اللحظة الفارقة في حياته قد أتت عندما استطاعت الشرطة ربطه بجرائم قتل وقعت في شهر نوفمبر عام 1995, التي اعترف بالفعل انه قام بها

أما عن احداث الجريمة, فشارك ليو شخص آخر في الجريمة, حيث قاما الاثنان بمداهمة استراحة نزلاء من أجل القيام بسرقة النزلاء, و لكن اثناء عملية السرقة قام أحد الضحايا “يو” بمهاجمتهم فقاموا بالتعدي عليه بالضرب حتي الموت, و من أجل إخفاء الجريمة قاموا بقتل الأثنان أصحاب الاستراحة أيضاً بالإضافة إلي حفيدهم البالغ من العمر 13 عاماً فقط آنذاك

الاستراحة التي وقعت بها الجريمة

و حسب ما ذكرت الشرطة انها استطاعت منذ فترة قصيرة جداً ان تجد خيط جديد في القضية الذي استطاعوا من خلاله ان يصلوا للكاتب ليو و شريكه في الجريمة البالغ من العمر 64 عاماً الآن

و لم تصرح الشرطة عن تفاصيل كيفية تحديد القائمين علي جريمة القتل, و لكن أوضحت الشرطة أن تطور إستخدام الحمض النووي هو الذي ساعدهم في التوصل لمنفذين الجريمة كما صرحوا أيضاً انه من أجل الوصول إلي القتلة أضطرت الشرطة لفحص بصمات 60 ألف شخص تقريباً

و يبدو ان العمل القادم ل”ليو” للأسف كاد أن يكون من وراء القضبان, و لكن قال ليو “أنه كان ينتظر تلك اللحظة طوال حياته, و أخيراً سأتمكن من العيش بدون تأنيب الضمير الدائم و الضغط العصبي و النفسي بسبب تلك الجريمة, لقد كنت أعاني لفترة طويلة”, حسب ما ذكرت زوجة الكاتب

و في شهر يوليو عام 2018, تم الحُكم علي الكاتب ليو بالإعدام و لم يستطع إنهاء روايته الكاتبة الجميلة التي قتلت, و لكن مما لا شك فيه أن قصة حياة ليو نفسه ربما ستكون أشهر رواية أشترك بها, و لكن في تلك المرة بدور البطولة للأسف

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: