أفلام مبنية علي قصص حقيقية: الفيلم الأول, السعي وراء السعادة

تم عرض الفيلم في 7 فبراير 2007 من إخراج جابرييل موشينو وتمثيل الممثل الموهوب ويل سميث و ابنه جيدن سميث و حقق الفيلم 27 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية وتغلب على الأفلام التي تم الترويج لها بشدة.

والقصه كالتالي ففي عام 1981 يستثمر مندوب المبيعات في سان فرانسيسكو “كريس غاردنر” مدخراته بالكامل في ماسحات ضوئية للكشف عن كثافة العظام، تلعب الماسحات الضوئية دورًا حيويًا في حياته في حين أنه قادر على بيع معظمها، إلا أن الفارق الزمني بين المبيعات ومتطلباته المالية المتزايدة يثير غضب زوجته ليندا ، التي تعمل كخادمة في فندق و يؤدي عدم الاستقرار المالي إلى تآكل زواجهما بشكل متزايد، على الرغم من رعايتهم لكريستوفر جونيور ،ابنهما الذي يبلغ من العمر خمس سنوات.

الشخصية الحقيقية علي اليمين و الفيلم علي اليسار

بينما يحاول غاردنر بيع أحد الماسحات الضوئية ، يلتقي بجاي تويستل، مدير دين ويتر رينولدز وهي شركة وساطة الأوراق المالية الأمريكية التي تلبي احتياجات عملاء التجزئة، ويثير إعجابه عن طريق حل مكعب روبيك أثناء ركوبهم سيارة أجرة و بعد مغادرة جاي، يفتقر غاردنر إلى المال لدفع الأجرة ويختار الركض بدلاً من ذلك، مما تسبب في مطاردته من السائق بغضب إلى محطة القطار وبعدها يصعد غاردنر القطار لكنه يفقد أحد ماسحاته الضوئية في هذه العملية.

علاقته الجديدة مع جاي تكسبه الفرصة ليصبح سمسارًا متدربًا، بدأ كريس بتدريبه وواجَهته عدّةُ مُشكلات، فقد تأزّم وضعه أكثر عندما حجزت مصلحة الضرائب حسابه المصرفي بسبب ضرائب الدخل غير المدفوعة، ثُمّ طُرِدَ هو وابنه من المُنزل فنتج عن ذلك بقاؤهم بلا مأوى، وقد اضطروا في لحظة ما للبقاء في أحد حمامات مترو الانفاق وفي نهاية تدريبه وأدائِه للامتحان دُعِيَ كريس إلى لقاء مع مدرائه وأُعجِبوا بعمله وعُرض عليه المنصب. غلبته دموعه واندفع إلى مركز الرعاية اليومية لابنه واحتضنه.

مشهد بكاء الفنان ويل سميث الشهير

احداث تم تأليفها في الفيلم و لم تحدث في الواقع

شخصية ليندا هي شخصية تخيلية حيث أنها جمعت شخصيات زوجات كريس غاردنر السابقات في الحقيقة.

كريس غاردنر لم يملك حقيبة إطلاقا بل كان يضع كافة حاجياته في أكياس بلاستيكية.

فكرة لعبة المكعبات التي ساعدته على الحصول على فرصة العمل غير موجودة في القصة الحقيقية لكريس، حيث تم إضافتها لقصة الفيلم وذلك لأن سميث كان دائما مسحوراً بهذه اللعبة.

كريس غاردنر

كريس غاردنر الشخصية الحقيقية المجسدة في الفيلم ظهر في آخر الفيلم في المشهد بالصورة.

غاردنر كان يتقاضى 1000$ دولار شهرياً خلال فترة تدريبه لدى الشركة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: