أفلام مبنية علي قصص حقيقية: الفيلم الثالث “العائد”حصد ثلاث جوائز أوسكار

تم عرض الفيلم في 6 يناير 2016 من إخراج أليخاندرو غونزاليز إيناريتو وهو بطولة الممثل الرائع ليوناردو ديكابريو ويشاركه البطوله الممثل الانجليزي الشهير توم هاردي و حقق الفيلم إيرادات حوالي 183.6 مليون دولار

فاجأ فيلم “العائد” المشهور للغاية لعام 2016 المشاهدين بقصة مثيرة للسينما وتصوير سينمائي جميل ، نسج قصة ملحمية من المرونة والانتقام

على الرغم من أن صانعي الأفلام قاموا ببعض التعديلات في إعادة نشر القصة ، فإن الأحداث التي تظهر في الفيلم تعتمد بشكل كبير على الأحداث الحقيقية

كانت العائد مستوحاة من قصة هيو جلاس ، أحد رواد الحدود الأميركيين، وصياد الفراء والمستكشف الذي عاش حول نهر ميزوري الأعلى في أوائل القرن التاسع عشر

حسب موسوعة بريتانيكا ، في عام 1823 كان يعمل كدليل للجنرال ويليام هنري آشلي، الذي كان ينوي قيادة رحلة لتجارة الفراء عبر نهر ميسوري

الشخصيه الحقيقة علي اليمين

كانت الرحلات من هذا النوع مسعى خطير و تعرضوا تجار الفراء لخطر الهجوم من محاربي أريكارا، وسرعان ما عانى حزب آشلي من هجوم أسفر عن مقتل 15 شخصًا و أصيب جلاس نفسه في الهجوم، الأمر الذي سيكون العامل المساعد لحرب أريكارا ومع ذلك ، فإن خطر الصراع لم يكن الخطر الوحيد الذي يواجه حزب تجار الفراء فقد كانت هذه المنطقة، في ولاية ساوث داكوتا الحديثة، بلدًا بريًا، يسكنها حيوانات الدببة المخيفة

في أحد الأيام، وبينما كانت الكشافة تتقدم أمام بقية القبيله، تعثر جلاس بطريق الخطأ في دبة وشبلتيها وحاول الهرب و أطلق رصاصة مباشرة على صدرها، لكن الدبة واصلت هجومها وكان جلاس قادرًا فقط على صدها بسكين الصيد الخاص به إلى أن تجمهر رفاقه معه وتمكنوا من قتل الدب

كان جلاس شبه فاقد الوعي، وكان ينزف بشدة وأصيب بجروح خطيرة في أطرافه وجذعه، بالإضافة إلى ساقه المكسورة وكان رفاقه يعتقدون أن الأمل ضئيل في بقاءه على قيد الحياة، لذلك انتظروا ما لا مفر منه و لكن في اليوم التالي، أظهر جلاس القليل من علامات التحسن، و تعلق اكثر بالحياة فكان علي قائد المجموعه اتخاذ قرار في شدة الصعوبة والذي يمزقة الشعور بين الولاء لجلاس والحاجة إلى نقل القبيلة بعيدًا عن أراضي أريكارا قبل أن يتم الاعتداء عليهما مرة أخرى، وعهد الي رجلين للبقاء مع جلاس حتى وفاته

هاذان الرجلان هم جون فيتزجيرالد وشاب يدعى جيم بريدجر و ظلوا مع جلاس لمدة أسبوع، ولكن مع مرور الأيام، استمر جلاس في المحاربة من اجل حياته و أصبح فيتزجيرالد قلقًا بشكل متزايد و أقنع بريدجر بالتخلي عن جلاس، بحجة أنه لم يكن هناك داع لكي يفقدوا ثلاثتهم حياتهم وان جلاس راحل لا محالة و أخذوا جميع الإمدادات والأدوات، تاركين جلاس بمفرده وبدون حماية

جيم بريدجر الحقيقي علي اليسار بالصوره
جون فيتزجيرالد الحقيقي علي اليسار الصوره

بشكل لا يصدق وغير متوقع، استعاد جلاس وعيه وبدأ تدريجيا في استعادة قوته ربما في البداية لم يكن قادرًا على الوقوف، لكنه نجح في جر نفسه إلى نهر قريب حيث عثر علي الماء وبعض التوت الذي مكنه من البقاء علي قيد الحياه لفتره اطول

وفقا للعديد من الروايات فقد أجبر على علاج ساقه المكسورة، وسمح للديدان بأن تأكل في جسدها الميت واجزاء من جروحه لمنع الغرغرينا و في وقت لاحق كان يتغذى على اللحوم المتعفنة للقتلى المهجرين، وشيئًا فشيئًا، بدأ يجر نفسه نحو أقرب مستوطنة، فورت كيوا، على بعد 400 كيلومتر

و مع مرور الأيام، أصبح جلاس أقوى وتمكّن أخيرًا من الوقوف علي قدميه, و في أحد الأيام قاطع مجموعة من الذئاب التي قتلت للتو عجلاً، وكان يعلم أن هذا سيحدد بقائه و قام بمطاردة الذئاب ليحصل على الذبيحة و يتغذي عليها لعدة أيام

و في نهاية المطاف، وصل إلى نهر شايان، و في عقله صورة وجوه الرجلين الذين هجروه التي أستحوذت علي تفكيره و كان مصممًا على البقاء على قيد الحياة لمجرد إلقاء نظرة عليه في العين والانتقام منه

أخيرًا ، بعد ستة أسابيع من السفر والمعاناه تعافي جلاس من محنته و كان عازمًا على البحث عن فيتزجيرالد وبريدجر و اخذ يبحث عنهم حتي عثر اخيراً علي بريدجر, واجه بريجر لأول مرة، لكنه رحمه عندما أدرك ان الصبي نادم على ما فعله وانه رحل فقط بموجب تعليمات فيتزجيرالد

ومع ذلك، كان لا يزال جلاس غاضب من فيتزجيرالد و عندما عثر عليه أخيرًا، اكتشف أن فيتزجيرالد اشترك في الجيش الأمريكي، مما جعله لا يمكن المساس به ابداً و تعهد جلاس بأنه في اليوم الذي يغادر فيه فيتزجيرالد الجيش سوف ينتقم، وأنه سيلاحقه حتى وفاته

لكن جلاس لم يكن قادراً على الوفاء بهذا الوعد فقد عاد إلى الحياة كدليل وصياد الفراء، وقابل نهايته في نهاية المطاف على يد أريكارا في عام 1833 و على الرغم من أن قصة حياته قد اختصرت في الفيلم، إلا أن هيو جلاس تتذكره الولايات المتحدة بسبب محاولاته الفذه من أجل البقاء التي حولت شخصيته كرمز و مثال في الصراع من أجل البقاء

لا تنسوا أن تشاركونا آراء حضراتكم من خلال التعليقات

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: