أفلام مبنية علي قصص حقيقية: الفيلم الرابع “أقبض علي إن استطعت”حقائق لا تعرفها عن القصه الواقعية

تم عرض الفيلم في 29 ديسمبر 2002 من إخراج ستيفن سبيلبرغ وهو بطولة الممثل الرائع ليوناردو ديكابريو ويشاركه البطوله الممثل الرائع توم هانكس و حقق الفيلم إيرادات حوالي 30,082,000 مليون دولار

تدور أحداث الفيلم حول الفتى فرانك أباغنيل الذي يهرب من بيت عائلته بسبب طلاق والديه وهو في سن السادسة عشر ويعتمد علي مهارته في تزوير الشيكات المختلفة و يستخدم فرانك هذه المهارات في تحصيل أكثر من 2.5 مليون دولار ومع مرور الوقت يُصبحُ أكثَرَ جُرأة فيقوم بتزوير بياناته ليصبح مساعد طيّار حيثُ سافر للكثير من المُدن بصورة غير قانونية

الضحية الأولي لفرانك كان والده وذلك عندما كان عمره 15 عاما, أعطاه والده بطاقة شراء بنزين و سيارة لكي يتمكن من التنقل من و إلي وظيفته المؤقته اثناء الدراسه و لكن فرانك لم يكن ينوى استخدام البطاقة بهذا الشكل فقد قام بشراء اطارات و اشياء اخري من البطاقة و بيعها الي الناس و انتهي الامر بأن والده اصبح مديون ب 3 ألاف دولار لأماكن شراء هذه الاشياء

والد فرانك الحقيقي علي شمال الصوره

بعدها بدأ فرانك المرحله الثانيه عندما تعلم كيفية تزوير الشيكات و اخذ يكتب الشيكات بمبالغ كبيره و اكتشف البنك هذه العمليه و طالبه بسداد كل هذه الشيكات المكتوبه و لكن فرانك وجد طريقه اخري حيث قام بانشاء العديد من الهويات المزوره وقام بفتح حسابات متعدده و قام بتزوير العديد من الشيكات و كان احياناً يقوم بتزوير شيكات قبض الراتب و يقوم باعطائها للبنك و يستلم راتب من البنك

كانت العمليه الاكثر ابهاراً هي عندما قام بتزوير هويته كطيار معتمد و بدأت القصه كالتالي كان الدافع الحقيقي وراء انتحال شخصية طيار في مجال الطيران هو أن يتمكن من الطيران حول العالم بدون ان يدفع اي اموال, واتصل بشركة بان أميركان وورلد إيرويز وهي شركه طيران مشهوره وأخبرهم أنه طيار فقد زيه الرسمي وبالفعل قدموا له زي جديد و بعد حصوله على الزي الرسمي للطيار ، زور رخصة طيار تابعه لإدارة الطيران الفيدرالية و يُقدر أنه طار إلى أكثر من 25 دولة في أكثر من 249 رحلة

بعدها بدأ في رحلة الانتحال الرابعه وهي مرحلة كليه الحقوق, قام بتزوير اوراق تثبت دخوله الي كليه هارفرد للحقوق وقام بدراسة القانون و دخل الي امتحان لكي يتمكن من ممارسه المهنة في ولاية لوزيانا وبالفعل نجح في الامتحان في المره الثالثه و استمر في العمل في مكتب المدعي العام و لكنه رحل بعدها بفتره قصيره لان احد زملائة لم يشعر بالاطمئنان له و اخذ يبحث ورائه و كان علي وشك ان يكشفه

ثم بدأت مرحلة جديده في حياة فرانك المليئه بالمغامرات حيث بدأت رحلته كطبيب للأطفال عندما ملأ نموذجا لاستئجار شقة و وضع في خانة المهن مهنة طبيب وكان في المجمع الذي يعيش فيه العديد من الأطباء يقيمون هناك, و تمكن من اقامة علاقة صداقة مع واحد منهم و عندما طلب منه صديقه الطبيب ان يكون المشرف على المتدربين المقيمين في مستشفى محلي حيث يعمل صديقة وافق فرانك على القيام بذلك حتى يتم تعيين طبيب جديد و كانت الوظيفة تتطلب منه عدم القيام بعمل طبي ولذلك وافق علي ذلك بصدر رحب

كان من الطبيعي ان يتم القبض علي فرانك بعد كل هذه عمليات النصب المحترفه و لكن كانت النهايه ايضاً مفاجئه, حيث حكم على فرانك بالسجن لمدة 12 عامًا في مؤسسة إصلاحية في فرجينيا وفي عام 1974 ، بعد ان خدم أكثر من أربع سنوات عرض عليه فرصة للإفراج عنه حيث عرضت حكومة الولايات المتحدة الفيدرالية السماح بالإفراج عنه إذا ساعدهم في التحقيق في جرائم الاحتيال التي ارتكبها فنانو الاحتيال الدولي وبالطبع قبل عرض الحكومة

أما حالياً ففرانك يعمل كرجل أعمال و مستشار غش و تزوير في شركة أباغنيل و شركاه المنسوبة لإسمه و بلغ من العمر 71 عاماً

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: