تفاصيل محاولة إغتيال مبارك في أديس أبابا

محاولة إغتيال الرئيس المصري السابق “محمد حسني مبارك” في أديس أبابا عاصمة إثيوبيا عام 1995, و كان مبارك قد وصل العاصمة بغرض المشاركة في القمة الافريقية, و أدي ذلك الحادث لشرخ كبير في العلاقة بين مصر و إفريقيا و بشكل خاص اثيوبيا و السودان لسنوات طويلة

و قام بتلك المحاولة 10 مسلحين, و حسب قول الرئيس نفسه فور عودته ان الموضوع كان مرتب له منذ وصوله اثيوبيا, فلقد تأخر الحرس الاثيوبي في وصوله لمرافقة موكب مبارك, كما اشترطوا علي الحرس المصري عدم اصطحابهم لأي أسلحة خاصة, و لكن قام الحرس الخاص بمبارك بتخبئة الأسلحة و أثناء نقل الرئيس من المطار قامت سيارة زرقاء بقطع الطريق و بدأت عملية إطلاق النار, و لكن استطاعت الحراسات الخاصة بالرئيس ان تتخذ اماكنها الصحيحة. و استطاع الحرس إسقاط شاب كان متجه إلي السيارة يحمل رشاش, و لكن رغم ذلك اصابت السيارة طلقتين و لكنهم لم يخترقوها, و علي الفور قال الرئيس لسائقه ان ينطلق نحو المطار حالاً

و كان قد أنتشرت شائعة فور وقوع الحادث ان القائمين علي الحادث قد خرجوا من السفارة الفلسطينية و لكن نفي الرئيس ذلك و قال انه تم التأكد ان المسلحين كانوا قد قاموا بتأجير فيلا في أديس أبابا منذ فترة قبل تنفيذ العملية و خرجوا منها لتنفيذ المحاولة

و بعد وقوع الحادث أعلنت جماعة تدعي أنها إسلامية مسؤوليتها عن الحادث, و لكن الأزمة الفعلية وقعت بين مصر و السودان بعد إكتشاف مصر من خلال التحقيقات ان المسلحين كانوا قد قاموا بإتخاذ منطقة في السودان كمقر تدريب لهم كما افادت بعض التقارير ان الاسلحة نُقلت من السودان إلي اثيوبيا و ان المسلحين كانوا يحملوا جوازات سفر سودانية. إلا ان بعد ذلك ظهرت بعض الدلائل التي اثبتت عدم معرفة الحكومة السودانية بالحادث, و تورط وزير الخارجية فقط مع الحركة التي تدعي أنها إسلامية في السودان

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: