عندما عرفت كندا أن قدرة الخالق أقوي بكثير من صنع الإنسان

في واحدة من أغرب الحوادث التكنولوجية في التاريخ, توهج شمسي صادر من الشمس يتسبب في عاصفة مغنطيسية أرضية تؤثر علي عمل “الرقائق الإلكترونية الدقيقة” مما يؤدي لتوقف جميع عمليات التداول في سوق الأوراق المالية في تورونتو بكندا عام 1989. 
و لم يتم التعرف علي الأسباب إلا بعد شهر تقريباً من تلك الحادثة و كانت تلك المرة الثانية التي تحدث في نفس العام, عندما وقعت نفس الحادثة في شهر مارس و لكن في تلك المرة تسببت في توقف عمل خطوط نقل الكهرباء بكيبيك بكندا أيضاً لمدة 9 ساعات 

و تُعرف تلك الحادثة ب”العاصفة المغنطيأرضية 1989″ و المقصود بمغنطيأرضي هو مزج كلمة مغنطية و أرضية سوياً أي شئ متعلق بالمغنطة الأرضية. و المُصطلح الدارج لذلك المُصطلح العلمي هو “عواصف شمسية”

تغير طبيعي صغير يُمكنه القضاء علي تطور صنعه الإنسان في مئات السنين. و هذا ببساطة هو الفارق بين صُنع الإنسان و قدرة الخالق

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: