من صفحات التاريخ.. إستسلام إمبراطور اليابان في الحرب العالمية الثانية

الإمبراطور في مدينة هيروشيما (التي تم إلقاء أول قنبلة ذرية عليها بالحرب) بعد الحرب بعامين

في الحرب العالمية الثانية, بعد أن قدمت اليابان طلب إستسلام لدول الحلفاء و وضعت به شرط أن يبقي الإمبراطور الياباني “هيروهيتو” كما هو بنفس وضعه قبل الحرب ترفض اليوم دول الحلفاء ذلك الشرط عام 1945, و في اليوم التالي بعد إستشارة العائلة يقبل الإمبراطور بشروطهم و بعد بضعة أيام يتحدث لأول مرة بصوته من خلال الإذاعة و يُعلن للشعب الياباني عن إستسلامه و قبوله لإعلان “بوتسدام”, و يُذكر أنه لم يستوعب الأغلبية محتوي الخطاب نظراً لإستخدام الإمبراطور لكنة مُتعارف عليها أكثر لدي عائلات الساموراي أو المثقفين من اليابانيين. و هو أمر سببه غير مفهوم حتي اليوم, و كان من المقرر أن يتم إذاعة ذلك الإعلان يوم 14 أغسطس عام 1945, و لكن وقعت محاولة إنقلاب داخلية في اليابان رافضة الإستسلام تم السيطرة عليها و لذلك تأجل الإعلان ليوم 15 أغسطس

و بالفعل تم الحد من صلاحيات الإمبراطور في النهاية و تحويل نظام الحُكم من الإمبراطورية المُطلقة إلي ما يُعرف بالملكية الدستورية أي أن الملكية تعمل داخل إطار القانون و لا يمكنها تخطيه أو التعدي عليه (مثل أغلب الممالك حالياً). و لم يتم محاكمة الإمبراطور أبداً بجرائم الحرب, الأمر الذي يعترض عليه بشدة العديد من المؤرخين

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: