يوم القبض علي “كريستوفر كولومبوس” و حقيقة التحقيق الذي كشف إجرامه

فبعد أن أنهي كولومبوس رحلته الإستكشافية الأولي تم تعيينه حاكم علي “جزر الهند”, و كان ذلك تنفيذاً لما يُعرف بإتفاقيات “سانتا في” التي تم توقيعها بين كريستوفر كولومبوس و الملوك الكاثوليك, حيث تم منح كولومبوس لقب “أدميرال المحيط العالمي” و الحاكم بالإضافة إلي نسبة 10% من الخيرات التي يتمكن من العثور عليها في رحلته الإستكشافية.

و بالفعل بعد أن أنهي كولومبوس الرحلة قام بتأسيس مستعمرة علي جزيرة “هيسبانيولا” التي كانت تقع في الهند الغربية, و تنقسم هيسبانيولا حالياً إلي هايتي و جمهورية الدومينيكان و أتخذ من “سانتو دومينجو” عاصمة له, و هي عاصمة الدومينيكان حالياً.

و أستمرت رحلات كولومبوس الإستكشافية, و لكن أثناء رحلته الثالثة بدأ يتمكن منه المرض و بشكل خاص إلتهاب المفاصل و الإصابة بمرض بالعين بالإضافة إلي التعب و الإرهاق الذي حل عليه نتيجة الرحلات الإستكشافية.

كولومبوس في هيسبانيولا
كولومبوس في هيسبانيولا

فنتيجة لذلك أرسل طلب للقصر بإسبانيا لكي يقوم بإرسال أحد المفوضين ليساعده علي تولي شئون الحُكم, عام 1499, و لإرسال ذلك الطلب قام بإرسال سفينتين محملتين ببعض من سكان المستعمرات التي يحكمها إلي إسبانيا, و لكن ما لم يكن يعرفه كولومبوس الذي كان يرافقه شقيقيه, أن من قام بإرسالهم سيقوموا بتقديم شكاوي عديدة للقصر الملكي من القمع و سياسة الإستبداد التي يتبعها كولومبوس في إدارة المستعمرات.

فقام القصر الملكي بإرسال أحد أشهر الرجال المحاربين في تاريخ إسبانيا ” فرانثيسكو دو بوباديية” رداً علي طلب كولومبوس ليقوم أحد بمعاونته علي شئون الحُكم, و لكن تفاجأ كولومبوس أن بوباديية لم يتم إرساله لمعاونته, بل إستجاب ملوك إسبانيا “فرديناند و إيزابيلا” للشكاوي و أرسلا بوباديية لعزل كولومبوس من منصبه و تولي الحُكم بدلاً منه, و لكن عند وصول بوباديية كان كولومبوس في رحلة إستكشافية ضمن رحلته الثالثة خارج الجزيرة.

فرانثيسكو دو بوباديية
فرانثيسكو دو بوباديية

و قام بوباديية بعمل تحقيق موسع الذي كشف أن كولومبوس و شقيقيه يقوموا بعمليات تعذيب و إذلال و إستبداد لتولي شئون المستعمرة و قام بإعداد تقرير مكون من 48 صفحة عام 1500 (تم العثور عليه لاحقاً عام 2006) و كان يشمل التقرير شهادة أكثر من 20 شخص يشرح طريقة معاملة كولومبوس و أخويه للسكان لفترة 7 سنوات سابقة.

و ضمن تلك الشكاوي إعتراف أحد الأشخاص أن كولومبوس قام بمعاقبة أحدهم علي سرقة الذرة بقطع أنفه و أذنه و تحويله لعبد, بل و الأسوأ من ذلك هو قيام أحد أشقاء كولومبوس بتجريد سيدة من ملابسها و قطع لسانها و إجبارها علي السير بذلك الوضع في شوارع المستعمرة عقاباً لها لذكرها إحتمالية أن يكون كولومبوس أساسه عائلة فقيرة/وضيعة و العديد من الجرائم الآخري.

جرائم كولومبوس

و أثناء ما كان كولومبوس و شقيقيه في رحلتهم الثالثة و بناءاً علي ما تم ذكره تم القبض عليه و تكبيله بالأغلال هو و أخويه و إرسالهم إلي إسبانيا و وضع كولومبوس في السجن, لينكشف للعالم آنذاك وجه آخر تماماً لكولومبوس يعبر عن وحشية أشهر مستكشف في التاريخ. ليُصبح أشهر مجرم بالتاريخ ربما.

القبض علي كولومبوس
القبض علي كولومبوس

و لكن لم يبقي كولومبوس في السجن أكثر من 6 أسابيع هو و أخويه حتي تم الإفراج عنهم و رد أموالهم لهم ثم تم إرسالهم في رحلة إستكشافية رابعة و لكن منذ ذلك الحين لم يحظي كولومبوس أبداً بمنصب الحاكم مرة آخري حتي وفاته.

وفاة كولومبوس
وفاة كولومبوس

أما عن بوباديية فقد أستمر في حُكم المستعمرة الإسبانية في الهند الغربية و لكنه لم يبقي في منصبه كثيراً حتي توفي بعد مرور عامين فقط, عام 1502, أثناء وقوع عاصفة شديدة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: