كيف كان وضع الشرق الأوسط في الحرب العالمية الثانية؟

الجزء الأول

أندلعت الحرب العالمية الثانية عام 1939, مع بداية غزو هتلر لبولندا بالتحديد يوم 1 سبتمبر, و كان العام الأول بالحرب فترة هادئة في الشرق الأوسط و في أمريكا أيضاً, و لكن لم يستمر الهدوء في الشرق الأوسط لفترة طويلة, فبعد مرور أقل من عام علي بداية الحرب بدأت الأزمة علي يد موسوليني أو إيطاليا الفاشية عندما أعلنت الحرب علي فرنسا و بريطانيا عام 1940


و كانت إيطاليا و ألمانيا قد شكلت تحالف بالحرب عُرفوا لاحقاً بقوات المحور و أنضم لهم أيضاً فرنسا الفيشية (المؤيدة للفكر النازي), و شكلت بريطانيا و أمريكا و فرنسا الحرة (الحكومة كان مقرها بلندن و قادها شارل ديجول) تحالف عُرفوا لاحقاً بقوات التحالف و أصبح السوفييت في صفهم أيضاً لاحقاً

و بدأت المعارك بالشام عندما قامت فرنسا الفيشية بالهبوط بقواتها في لبنان و سوريا, و هجوم بريطانيا علي العراق بعد ان اعلنت الحكومة عن تاييدها للنازية, و أنتشرت قوات الحلفاء في الشرق الأوسط آنذاك كإحتلال لضمان حفاظها علي تلك المناطق من تمكن قوات المحور

و بدأت الحرب بأكثر من جبهة في تلك الفترة و بشكل خاص باليونان التي بدأت بهجوم إيطالي و معارك في ألبانيا حتي وصل الدعم الألماني إلي بلغاريا لتصل رسالة واضحة عن بداية الغزو لليونان الذي تزامن مع نزول القوات الالمانية النازية لدعم إيطاليا في إفريقيا أيضاً مع شن هجمة شهيرة داخل اراضي يوغوسلافيا في فترة أشتهر بها ثعلب الصحراء الألماني الشهير “رومل” ببراعة التكتيك في معارك إفريقيا

ثعلب الصحراء رومل يشرح لجيشه تكتيك الهجمات

و بدأت المعارك في اليونان بهزيمة شديدة للقوات الانجليزية التي فرت من اليونان إلي كريت ليكمل الألمان هجمات عنيفة علي قوات التحالف بكريت تنتهي بسقوط قتلي و هروب العديد إلي مصر, و لكن تفاجئت بتواجد القوات الألمانية أيضاً بإفريقيا

موسوليني في إفريقيا

حيث بدأت الهجمات بإفريقيا علي يد إيطاليا أولاً التي حاولت تملك مناطق الإحتلال البريطاني في الصومال و نجحوا في البداية بالتمكن من اكثر من مستعمرة بريطانية في أفريقيا حتي تم شن هجمة بريطانية بالسودان و كينيا, و تمكنت بريطانيا بالتحالف مع “هيلاي سيلاسي” إمبراطور الحبشة ان تحقق إنتصار علي إيطاليا الفاشية و عاد سيلاسي إلي منصبه كإمبراطور مرة آخري عام 1941

هيلاي سيلاسي إمبراطور الحبشة في ميدان المعركة برفقة الإنجليز لإسترداد الحبشة

و استمرت النزاعات بالشرق الأوسط بسبب تاييد أغلبهم للحكومة الألمانية النازية, و لكن أحتدم الأمر في إيران بشكل خاص التي كانت تُعتبر آخر معركة كبيرة في الشرق الاوسط بالحرب (ولكن ليست آخر معركة), فكان السوفييت في حاجة ماسة للموارد من أجل إكمال الحرب ضد ألمانيا, و لأن السفن التي كانت تمر من رأس الرجاء الصالح كانت معرضة لهجمات قوات المحور و عدم إكتفاء السوفييت بالموارد التي تم إرسالها من أمريكا, فكان الحل الوحيد و السريع هو نقل الموارد عن طريق إيران, و لكن الشاه الإيراني رضا البلهوي كان مؤيد للنازية الألمانية و رفضه لذلك كان سيتسبب في أزمة للسوفييت

رضا البهلوي شاه إيران

مما دفع قوات السوفييت للهبوط علي إيران و عزل الشاه و تنصيب إبنه بدلاً منه و ساعدته بريطانيا علي ذلك, و ظل محمد رضا البهلوي مخلص للغرب حتي بدأ الاختلاف بينهم عندما تغير موقفه و ساعد مصر في حرب أكتوبر 1973, و تم خلعه في الثورة الإيرانية بالنهاية و أستقبلته مصر حتي وفاته

قوات التحالف تتمكن من إيران و تحرس مصادر النفط

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

لا تعليقات بعد على “كيف كان وضع الشرق الأوسط في الحرب العالمية الثانية؟

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: