سلسلة: من حياة الناصر صلاح الدين و الدنيا الأيوبي, التفاصيل الغير متداولة: الجزء الرابع عشر

الجزء الرابع عشر: ريتشارد قلب الأسد و صلاح الدين و العلاقة بينهم و كيف أنتهت الحملة الصليبية الثالثة

و كما ذكرنا في الجزء الماضي, بعد أن قام ريتشارد قلب الأسد و الملك فيليب الثاني (فيليب أغسطس) بإعادة أحياء الحملة الصليبية الثالثة بفرض ضريبة “عشور صلاح الدين” لدعم تلك الحملة الصليبية, أنطلق ريتشارد و فيليب نحو عكا و أشتركا في الحصار القائم عليها, و بعد أن وعد ريتشارد أهل عكا بالأمان في حالة الإستسلام, أثبت ريتشارد معدنه الحقيقي و أنه رجل لا يحترم وعد و ليس لديه شرف, ليقوم بإعدام 3 آلاف مسلم بقطع الرأس في واحدة من أبشع حالات الإعدام التي عرفها التاريخ, و كان ذلك في عام 1191.

اعدام جماعي في القدس
ريتشارد قلب الاسد يعدم المسلمين

و قبل تلك الحملة, كان الخلاف مشتعل في الأساس بين الملك فيليب الثاني الفرنسي و الملك هنري الثاني الانجليزي و لكنهم أتفقا علي الصلح من أجل تلك الحملة و توفي هنري قبل ان تبدأ فأكملها ريتشارد قلب الأسد بدلاً منه, و لكن فقدت الحملة العديد من الجنود بشكل خاص بعد وفاة الامبراطور الروماني المقدس غرقاً كما ذكرنا بالجزء الماضي, أما عن الخلاف بين فرنسا و إنجلترا فكان بسبب صراع لفترة طويلة جداً علي الحُكم و علي مناطق, و مساعدة فرنسا لهنري “الملك الصغير” للإنقلاب علي والده هنري الثاني الأمر الذي أدي في النهاية لتتويج هنري الملك الصغير ملكاً في عهد أبيه و هي أول مرة في تاريخ إنجلترا و لكنه توفي قبل وفاة أبيه ب 6 سنوات ليفسح المجال لريتشارد ليتولي المنصب, مع الأخذ في الإعتبار أن الملك هنري الثاني في الأساس وُلِد بفرنسا.

هنري الصغير يتولي الحكم
تتويج هنري الصغير

و أنطلق ريتشارد بعد ذلك إلي القدس عام 1192 و واجه صلاح الدين و ألحق به هزيمة و لكن لم يستطع دخول القدس مما أدي لإستمرار الحرب و لكن إنسحب صلاح الدين إلي القدس و تمكن جيشه من الإستماتة في الدفاع عنها حتي عجز الصليبين عن غزوها و لم يتمكنوا من تحقيق إنتصار.

و لكن رغم العداء فعلاقة صلاح الدين و ريتشارد تاريخياً كان يتعجب منها البعض, فعندما فقد ريتشارد خيله في المعركة قام صلاح الدين بإرسال أثنان له بدلاً منه, ففي ذلك تحدي و ذكاء فبالطبع بتلك الوسيلة يصل لريتشارد مفهومان, الأول هو أخلاق صلاح الدين كمحارب و الثاني هو عدم خوفه و ثقته بإنتصاره في النهاية مهما كانت الظروف, و عندما أصيب بالحمي أرسل له صلاح الدين طبيبه الخاص, و يُعتقد تاريخياً أن كلاهما كان يحترم الآخر كمحارب, و كان كلاهما محاربين من الأفضل في عهدهم, و لكن علي عكس ما يتم تداوله فصلاح الدين و ريتشارد لم يتقابلا رغم ذلك وجهاً لوجه أبداً علي مدار حياتهما. و يوجد تشابه كبير بين عقلية المحارب بكلاهما إلا أن بالنظر إلي الجوانب الآخري من حياة ريتشارد, فإن صلاح الدين يمتاز عنه في الإدارة و حُسن السمعة و وصوله لمنصب الملك ببناء نفسه و ليس بالميراث بالإضافة إلي ألتزامه بوعوده.

و أتضح أكثر إحترام ريتشارد لصلاح الدين, عندما عرض ريتشارد عليه أن يتم الصلح علي أن تُصبح فلسطين دولة للجميع و يتمكن المسيحيين من زيارتها للحج, و وافق صلاح الدين, و يُذكر أن صلاح الدين قال لاحقاً عن هذا الأمر سيذهبوا ليستعدوا و يعودوا بعد بضعة سنين بجيش أقوي و ستكون تلك الهجمة الرابعة, و أصاب لأن جاءت حملة صليبية رابعة بعد تلك

و بذلك أنتهي تواجد ريتشارد قلب الأسد في الشرق و رحل, و لكن لم يمر ذلك الأمر بسلام فأنقلبت عليه أوروبا بعد أن علمت أنه تغاضي عن إستمراره في محاولة ضم القدس, بالرغم من توصله لحل جيد للطرفين, فبسبب ذلك الصلح بين صلاح الدين و ريتشارد أزدهرت حركة التجارة في الشرق و بمنطقة البحر المتوسط بشكل خاص, و لكن تعرض ريتشارد للمسائلة لاحقاً و ألقي عليه إتهامات في الغرب و تم إعتقاله و دفع فدية للإفراج عنه و في طريقه للعودة إلي إنجلترا تعرض لإصابة أهملها فتحولت لمرض تسبب في وفاته.

رحيل ريتشارد قلب الأسد


ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: