سيارة الأجرة الطائرة, النقلة التكنولوجية العملاقة

شركة ألاكا أي للتكنولوجيا تقوم بتصنيع طائرة بدون طيار تتمكن من التنقل لمسافة 600 كيلومتر, التي ستستخدم كسيارة أجرة طائرة و سوف يتم طرح 1500 سيارة اخري لتعمل كسيارات أسعاف أيضاً و تتحرك بالهيدروجين

أحدثت الشركة الأمريكية ضجة ضخمة بعدما قامت بتقديم للعالم سيارة الاجرة الطائرة التي تعمل بالهيدروجين, و تتسع تلك الطائرة إلي 5 أشخاص و يوجد 6 دوارات لحملها في الهواء

و أطلقت الشركة علي تلك السيارة اسم “سكاي” و تعني سماء بالانجليزية, و تم طرحها في معرض علني في شهر مايو الماضي بلوس أنجلوس بأمريكا, و أعلن المصنعيين أن تلك الطائرة يُمكن أن تعمل كسيارة لنقل البضائع و الاسعاف و كسيارة أجرة أيضاً

و ما يميزها أنها مثلها مثل الطائرات بدون طيار حيث تقوم بالأقلاع رأسياً و تتمكن من التنقل لمسافة تفوق ال 600 كيلومتر و يمكنها أن تحمل أكثر من 450 كيلوجرام و تسير بسرعة قصوي 193 كيلومتر بالساعة

و صرح المصنعيين ان المشروع الطموح مازال أمامه الكثير ليتطور, و يرجح المصنعيين ان ذلك سيستغرق 10 سنوات تقريباً قبل أن تُصبح سيارة أجرة حقيقية و لكن تأمل الشركة أنه سيتم استخدامها في مجال النجدة قبل ذلك

و تضع سكاي نفسها ضمن العديد من الشركات حالياً التي تركز علي استخدام الهيدروجين كوقود للطيران, إلا أن المحركات الكهربائية هي المسيطرة حالياً في ذلك المجال

و حققت العديد من الشركات في عام 2019 تجارب ناجحة في جعل ذلك النوع من الطائرات يقلع رأسياً الأمر الذي سيُمكن مثل تلك الآلات من أن تُصبح آلات متنقلة وسط الزحام حيث ستتمكن من الإقلاع و الهبوط دون أي عقبات, و عند إضافة البطاريات كعامل مساعد لمصدر الطاقة يؤدي ذلك لزيادة إمكانية تلك الآلات من ناحية المسافة و الحمولة, إلا أن سكاي تستخدم الطاقة الهيدروجينية فقط و ذلك ما يميزها حيث يجعل وزنها خفيف أيضاً في المقارنة بالاخرين

و حالياً يتم الإعداد لرحلة جديدة في ماساتشوستس بأمريكا, و سيصعد علي متنها طيار و سيستخدم عصا في تحريكها, و حالياً يتم التحكم في الطائرة عن بُعد, و لكن حتي الان إدارة الطيران الفيدرالية لم تمنح الآلة اذن الاستخدام و قد يستغرق ذلك سنوات, و حالياً لم يتم منح تصريح سوي لتلك التي وزنها أقل من 50 كيلوجرام فقط و يتم إستخدامها من قِبل صناع الأفلام و الهواة فقط

و أعلن صاحب الشركة أنه يتمني ان تكون شركته في الطليعة في حالة الحاجة لإستخدامها في الكوارث حيث يعتقد ان دورها سيكون فعال جداً في تلك الأزمات لنقل المياه و الأكل و اللوازم الهامة في حالات خطرة مثل الإعصار علي سبيل المثال

و أضاف صاحب الشركة, أن التكنولوجيا المطروحة رائعة و لكن الطريق مازال طويل و يحتاج لإستمرار حتي يتم الاعتماد علي الطائرات بدون طيار اعتماد تام في عمليات النقل و النجدة, بل و يُمكن استخدامها أيضاً لتعمل كمصدر شبكة للاتصالات التي يُمكنها التحليق فوق حي لمدة 10 ساعات كاملة متواصلة و كأنها برج اتصالات

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: