حكاية أخطر كتاب شعوذة و سحر في تاريخ العرب, كتاب “شمس المعارف الكبري و لطائف العوارف”

أولاً بالنسبة لرأي الأغلبية عنه: هو كتاب شهير جداً يتم إختصار إسمه ل “شمس المعارف الكبري” و هو دليل أو مخطوط لأعمال السحر و الشعوذة المتعلقة بالجن و كيفية تحضيره, و هو بالطبع محرم تماماً بالدين الإسلامي, و هو كتاب قديم تم تأليفه عام 622 هـ (1225 م), و الكتاب الأصلي هو كتاب صعب و يُقال أنه يُحقق فعلاً نتائج و يُمكِن من يقرأه و يفهم رموزه من التحكم بالجن و القيام بأعمال سحرية خطرة, و لكن النسخ المتاحة حالياً من الكتاب هي نسخ محرفة و محذوف منها العديد من الأجزاء.

بالنسبة لأصل الكتاب فقام بتأليفه “أحمد بن علي بن يوسف البوني المالكي” و هو جزائري صوفي و لكنه عاش في القاهرة بمصر حتي وفاته, و هو كاتب و له أكثر من كتاب, و بالطبع يتفق أغلب علماء الأديان علي أن البوني ساحر و هناك من يُكفره و يُعتقد أن هذا الكتاب هو الدليل لكل السحرة الذين وجدوا علي مدار التاريخ في الشرق الأوسط بشكل خاص بعد صدوره, و هناك قلة تمجده و تعتبره من أولياء الله و بشكل خاص الصوفيين, أما عن إسمه فالمالكي نسبة للمهذب المالكي للإمام مالك بن أنس و بالنسبة للبوني فنسبة لميلاده بمدينة “بونة” في الجزائر.

أحمد البوني
Ahmed Al-boni
أحمد البوني

و لكن رغم ذلك فالبوني هو إنسان متعلم جيداً تلقي العلم في مناطق مختلفة بداية من تونس و إلي الأندلس و تعلم علي يد فقهاء ثم أتجه بعد ذلك إلي الإسكندرية و تلقي العلم علي يد بعض أساتذة حتي أنتقل بعد ذلك إلي القاهرة لفترة ثم إلي مكة ثم إلي الشام من القدس لدمشق لبغداد و ظل يتنقل لفترة كبيرة من حياته, و علي مدار رحلته قام بتأليف العديد من الكُتب و أغلبها كُتب ناجحة جداً و لكن أكثر كتاب أحدث ضجة هو كتاب شمس المعارف.

كتاب شمس المعارف
The Book of the Sun of Gnosis

و كانت حياة البوني رغم ذلك مريبة بعض الشئ فكان قليل الأكل و أغلب الأوقات صائم و يميل إلي العزلة و الأنقطاع و في بعض الأحيان كان يذهب للجبل في تونس و يمكث ليومان و يعود مرة آخري و لم يحظي بأولاد ولا رفقاء و لا أتباع, و له مناظرات عديدة مع فلاسفة و علماء عرب و رغم ذلك الكتاب إلا أن أغلب العلماء في عصره وصفوه بحسن الأخلاق و الرزانة و العلم و الذكاء و كان البوني صاحب رؤية فكان دوماً ما يُحب أن يسأله الناس عما يُمكن أن يحدث بعد ذلك (المستقبل), فكان يتوقع إنهيار الأمم و يتوقع من تليها و يتوقع و يصف مستقبل الحكام و طبيعة الشعوب في المستقبل.

أما بالنسبة للكتاب فهناك بعض الآراء التي تُرجح أن الكتاب محاط بكم هائل من الإشاعات و بالفعل عندما تنظر لمؤلفات البوني الآخري تجد أن مؤلفاته بعيدة تماماً عن تلك النوعية بل أغلبها علمية و دينية أيضاً, و الفكرة أن في ذلك الكتاب الأكيد أنه يُناقش بعض الأفكار للتواصل مع ملوك الجن و محاولة التحدث معهم, و لكن فكرة تسخير الجن و التمكن منه و القيام بخدمات من أجل الشخص هو أمر غير موثق أو مؤكد, و يبحث الجميع في محاولات للوصول لأي من مفاهيم و مفاتيح الكتاب و فك رموزه و ألغازه و لكن نود أن نوضح أنه لا توجد أي نسخ من الكتاب أصلية و أغلبها مُحرف حسب ما أتفق الأعلبية و بإعتراف دور النشر إستغلالاً للمخاوف المحاط بها الكتاب لتحقيق مبيعات و أرباح.

كتاب شمس المعارف
The Book of the Sun of Gnosis

و لكن يبقي الكتاب مريب بعض الشئ و شخصية البوني لها دور في ذلك, فأستمراره في التنقل مع ميوله للعزلة و أختياره للجبال و المبيت بها بعض الليالي وحيداً إما أنه فعلاً له علاقة بمحاولات “و لا نقول تأكيدات” في التواصل مع الجن أو أنه مجرد متأمل “و ذلك وارد جداً” يبحث عن العزلة للتعبد, لأن الكتاب نفسه يوجد به العديد من الأدعية لجلب الرزق و تيسير الأمور.

كتاب شمس المعارف
The Book of the Sun of Gnosis

و يبقي ذلك الكتاب لغز كبير و ننصح حضراتكم في حالة حب الأضطلاع أو البحث أن يتم القراءة من أكثر من مصدر علي الأقل من 5 – 10 و علي أن يكون هناك علي الأقل 3 مختلفين من ضمنهم و ستجدوا من يؤكد أن الشيطان من قام بكتابته و من يؤكد أنه فعلاً يسخر الجن و من يؤكد أنه أكذوبة و من هو معتدل الذي يعتقد أنها كانت محاولات غير معروفة إن نجحت أم لا, أما في حالة البدء في قراءة الكتاب نفسه نود أن نحذر أن هناك العديد من النسخ المحرفة من الكتاب و من الصعب جداً الوصول للنسخة الأصلية و بالطبع من الصعب أيضاً أن نعثر علي من يؤكد أنها الصحيحة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: