تورسنوي سايدازيموفا أول وأشهر ممثلة في تاريخ أوزباكستان

تورسنوي سايدازيموفا

بدأت حياتها كممثلة ونالت شهرتها بعد قيامها بخلع النقاب علي المسرح في أوزباكستان, وهي أول ممثلة في تاريخ الدولة, وبعد أن ألتقت ب”حمزة نيازي” الذي أقنعها بالانضمام للأوبرا ,بعد ان درست لمدة عامين, كانت تعتبر من أجمل الأصوات في الأتحاد السوفيتي بالأوبرا. ولكن قتلها زوجها وهي بعمر ال 18 عام 1928 بعد ضغط أهله عليه بسبب أدائها المسرحي بدون نقاب

وتكررت تلك الحادثة مع ممثلة أخري لاحقاً, ولكن تظل ذكري تورسنوي خالدة في أوزباكستان بسبب قصيدة تحكي قصة حياتها كتبها فيها أستاذها حمزة نيازي وقرأها في جنازتها التي ابكت الحضور وتُعتبر واحدة من أجمل القصائد في تاريخ أوزباكستان

حمزة نيازي

وفي العام التالي بإحدي القري بأوزباكستان تم إعدام حمزة نيازي بعمر ال 40 عام, الذي رجم حتي الموت لأعماله المنافية للإسلام علي يد أحدي الجماعات. و كان نيازي أحد أهم مؤيدي الثورة البلشفية في بدايتها

و رغم ذلك يعتبر حمزة نيازي من أهم الشخصيات المساهمة في تطوير حقوق المرأة والمساواة والأدب ويعتبر أول كاتب مسرحي في تاريخ أوزباكستان. ويوجد عدة مدارس وشوارع حالياً في أوزباكستان تحمل أسمه

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: