من أشهر الحوادث في التاريخ, حادثة جونز تاون

أراد ان يبني المدينة الفاضلة فانتهي الامر بمذبحة تاريخية انهت حياة اكثر من 900 شخص
جونز تاون والمذبحة التاريخية

جيم جونز و الحادث

عام 1955, قام جيم جونز ببناء معبد الشعب في ولاية أنديانا بأمريكا و فكرة المعبد في البداية كانت للوعظ ضد العنصرية وتعليم المبادئ المسيحية المثالية, بالرغم من ذلك في نهاية الأمر كانت النتيجة هي صناعة طائفة اشتراكية.

ثم تم نقل المعبد بعد ذلك إلي سان فرانسيكو عام 1970 بعد ان اثبتت المثاليات انها متطورة جدا لمدينة غرب أوسطية. بالرغم من ذلك, في سان فرانسيسكو لم يتقبل الناس كثيراً الفكرة. أما في كاليفورنيا فأتهم الناس المعبد بالاحتيال المالي و الأعتداء الجسدي وسوء معاملة الأطفال
فأنتقل جيم جونز (الذي كان يُعتقد انه مصاب بجنون العظمة) بالمعبد إلي مكان كان يتخيل انه خالي من الملاحقات القضائية إلي “أمريكا الجنوبية“. وأستقر جونز في غيانا وهي دولة صغيرة تقع علي الساحل الشمال الشرقي لقارة أمريكا الجنوبية.

جونز تاون من الأعلي

وقام بإطلاق اسم علي المجتمع الخاص به و هو “مشروع معبد الشعب للزراعة” ولكن كان يُطلِق عليه الجميع اسم جونز تاون

و سرعان ما أصبحت جونزتاون مجتمع أشتراكي خير يتم إدارته من قِبل جونز وحده. أراد أن يصنع مجتمع مثالي وأراد أن يعيش الجميع ليكون مثال رائع للأشتراكية. فكان يتخيل دائما أنه يصنع “المدينة الفاضلة” لشعبه 
إلا أن في الحقيقة المدينة الفاضلة أصبحت جحيم. فكان يعمل أعضاء المنظمة 10 ساعات ونصف ويحصلوا علي ساعة واحدة فقط راحة من أجل الغذاء

مدينة جونزتاون

و التعرض للأحداث الخارجية كان محدود وكان في الأغلب يتم مد الشعب بالأخبار عن طريق جونز نفسه بوجهة نظره وطريقته الخاصة. ولاحقاً أقر جونز أن يتم مناداته بلقب “الأب” من قِبل جميع سكان القرية (المدينة الفاضلة) سواء كان كبار أو صغار. والعقاب لعدم الأنصياع للقوانين كان شديد.

مع الوقت, كان يحاول أن يؤثر علي السكان ويجعلهم موهومين به باقناعهم دائماً أن سيطرته علي كل شئ هي السبيل الوحيد لتحقيق امال الشعب.

مدخل القرية/المدينة

وكان دائماً ينشر جونز الذعر بين سكان “المدينة الفاضلة” بأقناعهم أن المدينة معرضة للهجوم في أي لحظة. وكان دائما يقوم بعمل اجتماعات معروفة باسم ” الليالي البيضاء” وكان يقنعهم دائما من خلالها ان السبيل الوحيد بالفرار أو القتال أو الأنتحار. ولكن بالطبع كانت الخطورة ماهي إلا قصص من خيال جونز.

الليالي البيضاء

وأستمر ذلك حتي عام 1978 عندما قام عضو الكونجرس ليو ريان من كاليفورنيا بإعلان أنه سيقوم بزيارة جونزتاون وسيقوم بعمل تحقيق بسبب ما يُزعم بسوء معاملة لمواطنين أمريكيين هناك. وسافر ليو ريان إلي هناك بصحبة مجموعة من المساعدين وحاول مرة آخري دخول جونزتاون.

ليو ريان

وقام شعب جونز بعمل كمين في مهبط الطائرات وهاجموا الوفد ونتج عن ذلك قتل ريان وأربعة آخرين وإصابات. والهجوم الذي كان يوهم به جونز شعبه كل تلك السنوات وقع فعلاً بعد تلك الحادثة لأنه كان يعلم جيداً كيف سيكون الرد علي ما أرتكبه.

القتلي بعد حادثة المطار

و أجتمع جونز بالجميع يوم 19 نوفمبر عام 1978 واخبرهم مرة اخري الفرار أو القتال أو الإنتحار ثم كشف بعد ذلك عن حوض عملاق من العنب موضوع مع السيانيد وكلوريد البوتاسيوم, شرب منه الجميع وفي البداية تسمم الاطفال ثم الكبار, ونتج عن ذلك وفاة أكثر من 900 شخص. وبعد ان تأكد من موت الجميع قام جونز باطلاق النار علي نفسه.

مشهد الجثث من الأعلي
مشهد الجثث عن قرب

وظلت تلك المذبحة هي اكبر حادث تسبب في وفاة مواطنين أمريكيين في تاريخ أمريكا حتي تغير ذلك عام 2001 بعد أحداث 11 سبتمبر الشهيرة, و تم نقل تفاصيل الحادث بعد نجاة قلائل بالعلاج.

الكاهن جيم جونز
صور ضحايا الحادث

هل كان من الممكن أن ينجح إذا تركته الحكومة؟ أم أنك تعتبره مجرم؟ شاركونا آرائكم من خلال التعليقات

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: