أشهر جرائم أرتكبها المشاهير: العداء الشهير يقتل حبيبتة ولن تصدق السبب, ليتحول من رمز إلي مجرم

أوسكار بيستريوس

ضاعفت محكمة الاستئناف العليا في جنوب إفريقيا أكثر من الضعف في الحكم الصادر على أوسكار بيستريوس، وهو عداء أولمبي مبتور الساقين أدين بقتل صديقته ريفا ستينكامب ، في منزله في فبراير 2013.

القضية ، التي أثارت تساؤلات حول المخاوف العنصرية والعنف ضد المرأة، عاشت في مجتمع جنوب إفريقيا المتشابك، كانت السيدة شبرد ستينكامب، 29 عامًا، امرأه نموذجية، وكان السيد بيستريوس، 31 عامًا، رمزًا للانتصار على الشدائد بعد بتر في ساقيه تحت الركبتين و يرجع تاريخ علاقتهم لعدة أشهر وأصبحوا يعرفوا باسم الزوج الذهبي.

بعد محاكمته الأولية في عام 2014 ، حكم على السيد بيستريوس، بتهمة القتل الخطأ، ولكن تم تغيير ذلك لاحقًا عند الاستئناف بالمحاكمة و تم سجنه لمدة ست سنوات في يوليو 2016 وقال ممثلو الادعاء إن فترة السنوات الست كانت “متساهلة بشكل مثير للصدمة”، واستأنفوا الحكم و رفعت محكمة الاستئناف العليا العقوبة إلى 15 عامًا لكنها استغنت عن المدة التي قضاها بالفعل في السجن أو قيد الإقامة الجبرية، مما يعني أنه يواجه عقوبة معلقة مدتها 13 عامًا وخمسة أشهر حيث يحدد قانون جنوب إفريقيا الحد الأدنى الموصى به للقتل لمدة 15 عامًا، لكن يمكن أن يكون أقل إذا كانت هناك ظروف مخففة

في دفاعه ، جادل السيد بيستريوس بأنه أطلق النار على السيدة عن طريق الصدفة، حيث أطلق أربع رصاصات من باب الحمام اعتقادا منه أن دخيل دخل الفيلا في بريتوريا وقال إنه عندما فتح الباب ، اكتشف أنه أطلق النار على السيدة ستينكامب

في مارس من عام 2014، بدأت محاكمة بيستوريوس بتهمة القتل العمد، وفيها استمعت المحكمة لشهادة أحد جيرانه بالسكن والتي اكدت انها استمعت لصراخ وشجار في مساء نفس الليلة التي تمت فيها الجريمة أوضحت أنه كان لسيدة في البداية ومن ثم تُبع بطلبٍ للنجدة من رجل، تكرر ثلاث مرات و شخصت النيابة بأنه كان هناك شجارًا بين الضحية والمُتهم بالقتل قبل ساعاتٍ قليلة من الواقعة، والتي تمت الجريمة على أثره و بعدما دخلت القتيلة إلى المرحاض للبكاء ربما.

هيئة الدفاع الخاصة بالمتهم قد أكدت للمحكمة أن موكلها يعاني من اضطرابٍ نفسي عام، يعود ذلك إلى مشاكل من الطفولة بجانب معاناته الجسدية، وأن ذلك ربما يكون السبب الأهم وراء تعجله في استخدام السلاح حينما شعر بوجود غريب في منزله، لكن بعدما تم فحص المريض من قبل هيئة طبية تابعة للمحكمة تأكد أنه سليم تمامًا وقد ضُم ذلك التقرير إلى تقارير صحفية أخرى أفادت بأن المُتهم قد حصل على تدريبات تمثيلية ساعدته على البكاء أثناء إدلائه بشهادته أمام المحكمة و نفى أوسكار الادعاء الأخير كُليًا، لكن المحكمة أتخذت قرارها أنه بالرغم من ذلك، لم يُظهر أي ندم حقيقي من شأنه أن يُعدل المحكمة على توجيه تهمة القتل له.

وحُكم علي بيستريوس، بالسجن خمس سنوات بتهمة القتل غير العمد في عام 2014 ، لكن المدعين العامين طعنوا في الحكم، وتم استبداله بنتيجة القتل العمد.

وبعدها في عام 2017 قضت لجنة من خمسة قضاة بأنه كان يجب الحكم على السيد بيستريوس بالسجن لمدة 15 عامًا كحد أدنى و في حكم مكتوب، و ردد القضاة تقييم المدعين العامين بأن الحكم السابق كان متساهل بشكل مثير للصدمة إلى حد جعله يتتسبب في تهوين هذه الجريمة الخطيرة.

ليتحول ذلك النجم الذي كان مصدر إلهام للعديد للاسف من رمز للقتال و النجاح و المثابرة, إلي أشهر قاتل (حسب حُكم المحكمة) في عالم الرياضة.

لا تنسي أن تشاركنا رأيك من خلال التعليقات.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: