“حبل الفيل, من أجمل العبر”

كان يسير أحد الرجال الذي مر صدفه علي بعض الفيلة, و حينما نظر إلي أقدامها تعجب عندما رأي أن الفيلة مربوطة بحبل ضعيف جداً مقارنة بحجمها العملاق و أن الفيل يمكنه بسهولة ان يقطع ذلك الحبل و يهرب, و لا يوجد قفص أو سلاسل أو أي شئ يمنع هروب الفيل سوي ذلك الحبل الضعيف الصغير فقط. و بدأ يفكر أنه هناك بالتأكيد سبب محدد يمنع تلك الفيلة من القيام بذلك.

و لم يستطع الرجل أن يرحل قبل أن يفهم ذلك السبب, فقام علي الفور بالذهاب إلي مدرب الفيلة, و سأله, لماذا لا تقطع تلك الفيلة ذلك الحبل الصغير الضعيف؟

فرد المدرب, عندما كانت تلك الفيلة صغيرة جداً كانت أضعف و أصغر من ذلك بكثير, كنا نربط قدمها بذلك الحبل الضعيف الصغير ذاته و لكنه كان كافي ليمنعها من الهرب نظراً لحجمها و قوتها آنذاك, و مع الوقت عندما كبرت تلك الفيلة, ظل بداخلها مفهوم أن ذلك الحبل الصغير كافي ليمنعها من الهرب. فبعد الاستمرار في المحاولات الفاشلة لقطعه و هي صغيرة, توقفت عن ذلك و أصبح كافي لمنعها من الهرب.

فتعجب الرجل من ذلك الأمر ففعلاً تلك الحيوانات يمكنها في أي لحظة قطع ذلك الحبل و الهروب بمنتهي السهولة.

و مثل الفيلة, يمكنك أن تطبق الأمر ذاته علي البشر, فنحن نتوقف عن التصديق بقدرتنا علي النجاح في شئ نتيجة تجارب فشل في السابق, و يشمل ذلك كل شئ من علم لهواية لعلاقات و غيره, و لكن الحقيقة هي أن الفشل جزء من التعلم, و أخطاءنا في السابق هي مصدر قوتنا حالياً فإن كان هناك شئ أعتدت علي أنك لن تنجح به في السابق, فذلك ليس له علاقة أبداً بإمكانية نجاحك به حالياً.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: