من أشهر الألغاز في التاريخ, لماذا يبحث الجميع بذلك الإصرار عن قبر “كليوباترا و أنطونيوس”؟

و يأتي الجذب العالمي حول شخصية كليوباترا السابعة و أنطونيوس نتيجة إشتهار قصة الحب بين الإثنان, التي روجها كثيراً السينما و التليفزيون, و تُعتبر شخصية كليوباترا بشكل عام هي واحدة من أكثر الشخصيات التاريخية المعروفة علي مستوي العالم, و جذبت قصة حياتها المليئة بالأحداث العديد من المتابعين و المهتمين.

كليوباترا و أنطونيوس

و قد تم دفن كليوباترا و أنطونيوس سوياً بأوامر من القائد الروماني الشهير “أوكتافيوس” بعد أن حقق إنتصار علي كلاهما, الذي قام بتغيير اسمه لاحقاً لأغسطس بعد أن أصبح أول إمبراطور روماني في تاريخ الإمبراطورية الرومانية, ثم أصبح أغسطس لقب لمنصب الإمبراطور أيضاً لسنوات. و بعد دفنهما قام بنقل أطفالهما إلي روما و تم تربيتهم كمواطنين رومان.

أوكتافيوس/أغسطس

و لكن لم تنتهي الأحداث من حياة كليوباترا بعد, رغم وفاتها, لأن قبر كليوباترا في حد ذاته هو حدث الموسم الآثري, ففي القرن ال 1, نشر المؤرخ اليوناني الشهير “فلوطرخس” (بلوتارخ) أن كلاً من كليوباترا و أنطونيوس قد تم دفنهم سوياً عام 30 قبل الميلاد, في مكان ما يقع بالقرب من معبد إيزيس, و وصف القبر بأنه كان تحفة فنية رائعة مليئة بالكنوز الذهبية و الفضية و الزمرد و اللؤلؤ و العاج أيضاً.

فلوطرخس

و يقع معبد إيزيس لوزيا في الإسكندرية حيث يُعتقد أنه تم دفن القبر بالقرب منه, إلا أن موقع القبر بحد ذاته هو من أكثر الألغاز التي حيرت علماء الآثار في العالم, و بعد سنوات طويلة من البحث لم يتمكنوا من الوصول لأي شئ, الأمر الذي أدي إلي هدوء عملية البحث لسنوات.

remaining of the Alexandria lighthouse
بقايا الفنار او منارة الاسكندرية تحت البحر
بقايا الفنار في الإسكندرية

و لكن في عام 2010, تمكن عالم الآثار المصري الشهير “زاهي حواس” بعد عملية بحث مكثفة, عندما قام بالحفر في موقع بالقرب من الإسكندرية يُعرف حالياً باسم “تابوسيريس ماجنا” و هو اسم مدينة قديمة تم تأسيسها في نفس الموقع بالتحديد علي يد “بطليموس الثاني”. و يُعرف موقع البحث في تلك المدينة ب “معبد أوزيريس” و هو ملك البعث و الحساب و رئيس محكمة الموتي عند القدماء المصريين.

أوزيريس محكمة الموت في عهد القدماء المصريين
Osiris head of pharaohs court of dead
أوزيريس و محكمة الموت

و فور إنتشار تلك الأخبار وفد العديد من علماء الآثار إلي مصر, و تمكنوا من العثور علي 27 مقبرة في تلك المنطقة فقط تعود إلي العديد من النبلاء في تاريخ مصر, كما تم العثور علي بعض العملات التي تحمل نقش لكليوباترا و بعض المنحوتات لها أيضاً, و رغم أنه تم ذكر أن جثة أنطونيوس قد تم حرقها إلا أن البحث عنه أيضاً مستمر و ذلك يرجع لمُعتقد أن كليوباترا توسلت للرومان و تمكنت من الوصول لقبر أنطونيوس و حملت رماد جثته و أحتضنتها.

taposiris Magna
تابوسيريس ماجنا المدينة التي أسسها بطليموس الثاني بالإسكندرية حالياً

و يُعتبر ذلك الإكتشاف, الذي قام به الدكتور زاهي حواس, هو أكبر إكتشاف في رحلة البحث عن قبر كليوباترا و أنطونيوس, لتبدأ عملية البحث مرة آخري عندما أنتشر إعتقاد أن قبر كليوباترا يقع في تلك المنطقة, و بالفعل تم العثور علي العديد من المقابر التي ترجع لنفس عهد كليوباترا و لكن مقبرة كليوباترا لم تكن منهم. و في العام التالي “2011” تم تعيين الدكتور زاهي حواس أول “وزير لشؤون الآثار” نتيجة عدد من الإكتشافات في تلك الفترة.

الدكتور زاهي حواس
Doctor zahi hawas
سر شهرة زاهي حواس
الدكتور زاهي حواس

و بعد 10 سنوات من البحث (شهر يونيو 2020) أعلن زاهي حواس لمجلة “لايف ساينس” أنه لا يوجد أي دليل علي وجود قبر كليوباترا في منقطة “تابوسيريس ماجنا” التي ذكرناها منذ قليل بشكل نهائي بعد سنوات من العمل و البحث مع فريق من الباحثين من أكثر من دولة, و أن الأغلب أنها قد دُفنت بجوار قصرها مما يعني أن المقبرة تحت سطح الماء حالياً و ذلك ينتهي بنا في الغالب لإستحالة العثور علي المقبرة. و تظل تلك المقبرة واحدة من أكبر الألغاز في التاريخ حتي اليوم.

كليوباترا و أنطونيوس
Cleopatra and antonious antony
كليوباترا و أنطونيوس

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: