تاريخ الجندي الأحمر من البداية حتي اليوم بإختصار

و الجيش الأحمر يُعرف بالأساس باسم “جيش الفلاحين والعمال الأحمر” و تم تأسيسه رسمياً علي يد قادة الثورة البلشفية بعد إندلاع الثورة الروسية “ثورة أكتوبر” و إسقاط الامبراطورية الروسية و إعدام الإمبراطور و تمكن البلشفية من الحُكم.

بالصورة جندي تابع للجيش الاحمر (الاتحاد السوفيتي) محمل بالكثير من الاسلحة بين عام 1940 – 1950.

جندي بالجيش الأحمر
جندي بالجيش الأحمر

و جاءت فكرة تأسيس ذلك الجيش من الزعيم السوفييتي الشهير “فلاديمير لينين” عام 1917, قبل إندلاع الثورة بشهر واحد فقط, حيث كانت الأجواء داخل روسيا مشتعلة و كان لينين متأكد من تمكنه من إسقاط الإمبراطورية و بشكل خاص بعد أن أصبح الإمبراطور يباشر أعمال الجيش بنفسه و منهمك فيها بسبب الكوارث و الفضائح و الهزائم الشديدة التي عانت منها روسيا بالحرب العالمية الأولي بسبب ضعف قادة الجيش. الأمر الذي أدي لإنهيار الجيش و سقوط أكثر من 7 مليون شخص من قتلي لمصابين لآسري و غيرهم قام بالفرار للهرب من الخدمة العسكرية (يُعتقد 2 مليون شخص).

فلاديمير لينين

و فكر لينين أنه بمجرد إسقاط الإمبراطورية لابد من تواجد قوة معادلة للجيش و الشرطة تتمكن من ردعها من إحباط الثورة و عزل القادة اللذين في الغالب كانوا سيواجهوا عقوبة الإعدام. و من هنا جاءت فكرة “الجيش الأحمر” الذي تم تأسيسه بتعبئة عامة تُشبه الجيش من العمال و الفلاحين لكن من تجاوز عمره ال 18 عاماً, و تم الإتفاق علي أن دور ذلك الجيش هو الوقوف أمام الجيش الإمبراطوري و حماية القادة الجديدة من أجل ضمان نقل السلطة و مرور مرحلة صعبة في البداية و هي تمكن الحكومة الجديدة من الدولة.

و بالفعل أشتعلت الثورة و وصلت البلشفية للحُكم ثم أصبحت السوفييت, و قام الجيش الأحمر بحماية الحكومة الجديدة, و كان الجميع من طبقة الفلاحين و العمال متأثرين جداً بلينين و خطاباته و بالفكر الجديد و عزل الإمبراطور, الأمر الذي إزداد بشكل خاص بعد تكبد روسيا خسائر فادحة في الحرب العالمية الأولي أدت لإنقلاب و سخط و غضب الشعب ضد الإمبراطور وسط ظروف الحرب الصعبة.

الامبراطور نيقولا الثاني يغادر القصر
الامبراطور نيقولا الثاني يغادر القصر

لذلك كان أولي قرارات الحكومة الجديدة هي الإنسحاب من الحرب لتهدئة الشعب و التمكن من كسب ثقتهم, و كان للنساء دور أيضاً في ذلك فرغم رفض مشاركتهم في الجيش آنذاك إلا أنهم كانوا يقوموا بتقديم الدعم المالي للحزب و بجمع أي قطع من الممكن أن يتم إستخدامها كسلاح و تسليمها لمقرات الحزب البلشفي دعماً للثورة.

و أستمرت تلك الحرب التي أنقسمت إلي جيش أحمر و جيش أبيض أو حركة بيضاء (دعمتها بريطانيا و أمريكا و آخرين) و أستمرت حرب عنيفة شرسة لمدة 6 سنوات تقريباً حتي تمكن الجيش الأحمر بتحقيق إنتصار, و يُذكر أن نهايات تحقيق الإنتصار كانت بمذابح لا تُنسي. و بذلك ثبت الحزب البلشفي قدمه و أصبح الحزب الحاكم للدولة بشكل نهائي.

ستالين علي اليسار

و بعد هدوء الأوضاع و وفاة لينين و مرور سنوات و تمكن أخطر سوفييتي من الحُكم “ستالين” أصبح مسمي الجيش الأحمر هو المسمي الذي يُطلق علي الجيش السوفييتي بشكل عام, و ساهم في ذلك بالطبع لون علم السوفييت الشهير.

و يُعتبر الجندي الأحمر من أقوي الجنود في تاريخ الحرب العالمية الثانية, من ناحية القوة و التسليح و الكثافة العددية أيضاً, و تعرض ذلك الجيش منذ تأسيسه إلي سلسلة من المعارك لا تنتهي ربما هدأت بعض الشئ بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية, و لكن أستمرت في فترة الحرب الباردة لإحباط المحاولات الداخلية للتخلص من الشيوعية في الدول التابعة للاتحاد السوفييتي.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: