إشتعال “ثورة البراق” الشهيرة بفلسطين عام 1929

و هي ثورة إشتعلت بين المسلمين و اليهود داخل فلسطين تحولت إلي أعمال شغب ضخمة سقط بها 110 عربي و 133 يهودي قتلي, وعدد المصابين من الطرفين تخطي ال 550 شخص.

تدمير معبد يهودي من الداخل

و بدأت تلك الإنتفاضة بعد ان تزامن تاريخ حرق “معبد هيكل سليمان” اليهودي مع المولد النبوي الشريف (ميلادياً), حيث يقوم اليهود كل عام في ذلك اليوم بمسيرة حزن علي إحتراق المعبد و إتلافه (في الحرب الرومانية اليهودية عام 70 م), و بدء اليهود الأزمة عندما قاموا فجأة بالسير و بصوت عالي في أنحاء القدس و هم يقولوا “الحائط لنا” و هم يقصدوا حائط البراق. و كان الأمر في البداية هادئ و لكن ما أشعل الغضب أن رأي العرب معرفة قوات الأنتداب البريطاني بالأمر و هي تحمي المسيرة حتي الحائط. ليقوم المسلمون في اليوم التالي بشن مسيرة مضادة منطلقة من المسجد الأقصي و أنطلقت حتي حائط البراق و جلس المسلمون هناك و بدأت خطبة دينية عند الحائط.

رحيل اليهود من مناطق سكنهم أثناء الأزمة

لتتحول تلك الحركة لشعلة غضب ينتشر علي أثرها اعمال شغب و إلتحامات عنيفة بين اليهود و المسلمون في مختلف مدن فلسطين.

و يستغل اليهود تلك المعركة التي انتهت بهزيمتهم, حيث يضعوها دائماً تحت مسمي عندما علم الفلسطينين العالم العُنف, بالطبع حتي لا تختلط الأمور المسيرة في بدايتها كانت مستقلة كان مجرد إحتفال إسلامي بالمولد النبوي الشريف و كان من الممكن لليهود أن يمارسوا إحتفالهم و مسيرتهم بهدوء و لكنهم تعمدوا الإصطدام بالفلسطينيين. و فور إندلاع الأزمة قاموا علي الفور بالهرب من بيوتهم و الإنتقال لمناطق آخري. و إن لم يكونوا يعلموا جيداً أن ما سيفعلونه سيكون رد الفعل عليه شغب و عنف, ما قامت القوات البريطانية بحماية تلك المسيرة قبل أن تتحول إلي عنف من البداية.

و تم إعدام 27 فلسطيني في النهاية و وضع قوانين جديدة تمنع اليهود من ممارسة أي شعائر دينية بالقرب من الحائط, بل و بدأ الانتداب بوقف السفن التي تقوم بتهجير اليهود إلي فلسطين في تلك الفترة في محاولة للسيطرة علي الأوضاع الداخلية أولاً.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: