من المقاطعة الأندونيسية الإسلامية “آتشيه”, الرجل الذي تسبب في تطبيق الشريعة بعقوبة الزنا بالقانون, يتم معاقبته بسبب الزنا اليوم

في واحدة من أغرب الحوادث التي وقعت هذا العام, في “آتشيه” و هو إقليم ذاتي الحُكم في اندونيسيا, و هي المنطقة الوحيدة في اندونيسيا التي تُطبق الشريعة الإسلامية في الأحكام, و قد تم منحها الحُكم الذاتي من حكومة اندونيسيا في عام 2001. و يُذكر أن اندونيسيا هي أكبر دولة من ناحية عدد المسلمين في العالم.

حيث كان رجل الدين الذي تم إعتقاله هو أحد القائمين علي تشكيل القانون و بشكل خاص الجزء الخاص بالشريعة فيما هو متعلق بالزنا, و هو أحد أهم المتسببين في إدراج ذلك القانون بآتشيه بالأساس.

و يبلغ ذلك الشخص (الذي لا نود ذكر أسمه) من العمر 46 عاماً و هو أحد أعضاء “مجلس علماء آتشيه” و تم جلده 28 جلدة يوم الخميس الماضي الموافق 31 أكتوبر عام 2019. كعقوبة علي إرتكابه الزنا في ميدان عام علي يد أحد الضباط, و تم جلد الفتاة أيضاً 23 جلدة في ميدان عام.

و تستمر آتشيه في فرض العقوبات طبقاً للشريعة الإسلامية و هي من المناطق القلائل في العالم و الوحيدة في أندونيسيا التي تُطبق الشريعة الإسلامية في أحكامها.

آتشية

و قد صرح المسؤولون في آتشية أنه لا يهم إن كان المحكوم عليه ضمن مجلس العلماء, فالشريعة لا تفرق بين غني و فقير و عالم أو أمي فالكل سواء أمام شريعة الله. كما أضاف أن المحكوم عليه لن يتمكن من الاستمرار بمنصبه ضمن مجلس العلماء بعد ما صدر منه.

 و رغم إستمرار ضغوط العديد من منظمات حقوق الإنسان التي تهتم بمنع الجلد و لكنها لا تهتم بالقصف و القتل بالأسلحة الكيماوية في دول آخري, ترفض آتشية الخضوع لها و ترفض أي مناقشات بخصوص الجلد أو تطبيق الشريعة.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: