رحلة صعود النجم البرازيلي “ريفالدو” أحد أشهر من عانوا بسبب الفقر حتي الصعود

رحلة صعود النجم البرازيلي “ريفالدو” أحد أشهر من عانوا بسبب الفقر حتي الصعود. و عن كسره الرقم القياسي لأول أب و إبن يلعبوا لنفس الفريق في نفس المباراة!

“ريفالدو فيتو بوربا فيريرا” ولد عام 1972, في واحد من أكثر الأحياء السكنية فقراً في البرازيل في “باوليستا”. و بسبب الفقر تأثرت حياة ريفالدو نتيجة سوء التغذية, حيث يُذكر أن هيئة ريفالدو التي لازمته حتي اليوم يظهر عليها العديد من مظاهر الفقر و ضعف النمو و فقد ريفالدو العديد من أسنانه في الصغر بسبب سوء التغذية أيضاً, و يرجع كل ذلك للفقر الشديد الذي عانت منه عائلة ريفالدو.

 و كان بالنسبة لريفالدو النجاح في كرة القدم ليس فقط لحلم النجاح, بل كان قارب النجاة من الفقر فلم يكن أمامه أي طريق لتغيير حياته سوي كرة القدم, و عندما حاول في البداية أن يلتحق بأكاديميات كرة القدم أو الأندية, كان يتم رفضه بحجة ضعف البنية الجسدية و أغلب من فحصوه علقوا علي بنيته الجسدية التي لا يمكن أن تُمكنه من أن يُصبح لاعب محترف.

و لكن لم يستسلم ريفالدو لذلك و تمكن من إقناع نادي في باوليستا ان يمنحه فرصة و في نفس الفترة تعرض لأزمة شديدة عندما توفي والده عام 1989  في حادث سير و كان يدعمه في حلمه و يثق بأنه سيُصبح لاعب محترف, و لكن ظل يكافح حتي تمكن بعد وفاة والده من إقناع النادي بمهاراته و أن يوقع معه عقد في نفس عام وفاة والده, و كان آنذاك بعمر ال 16.

فمثله مثل اللاعب الإيفواري الشهير “ديديه دروجبا” حيث كلاهما لم يلعب فترة ناشئين.

و أنتقل بعد عامين إلي نادي سانتا كروز, و ظل يتنقل في الأندية داخل البرازيل حتي تمكن من الوصول لنادي “كورينثيانز” الشهير بمدينة ساو باولو عام 1993. ليصل ريفالدو للدرجة الأولي, و ظل في الدوري البرازيلي لمدة 3 أعوام حتي جاءت اللحظة الفارقة و أنتقل إلي نادي ديبورتيفو الإسباني ليبدأ مشوار حافل ملئ بالنجومية و الشهرة و النجاح و المال أيضاً. ثم انتقل بعد ذلك إلي نادي برشلونة الإسباني ثم ميلان الإيطالي و أنهي مسيرته بالعديد من التنقل بين أندية برازيلية و يونانية و نادي أنجولي و أوزباكستاني أثناء تلك المسيرة.

و ظل ريفالدو بالملاعب حتي أعتزل عام 2015 أي بعمر ال 43, بعد 26 عاماً قضاها في الملاعب في مركز المهاجم/جناح الذي كان يلعب به ريفالدو. و من الغريب جداً ان يصل لاعب لذلك السن في الملاعب بشكل خاص في مركز الجناح أو المهاجم, مع الأخذ في الإعتبار حالته الجسدية, و لكن ريفالدو تحدث عن ذلك آنذاك حيث قال أنه سيستمر باللعب حتي آخر نفس خوفاً من أن يعود مرة آخري لحياة الفقر.

أما حالياً فريفالدو رجل أعمال في مجال كرة القدم, حيث يمتلك ريفالدو نادي كرة قدم و لكنه عرضه للبيع, و قام ريفالدو بكسر رقم قياسي مع ذلك النادي فهو أول لاعب في التاريخ يلعب هو و ابنه “ريفالدينيو” في نفس المباراة حيث قام كلاهما بالتسجيل أيضاً. و كان ريفالدو بعمر ال 43 و ابنه بعمر ال 20.

ريفالدو و ابنه

و ريفالدو حالياً مستمر بالعمل كمدير كرة للنادي الذي يملكه, و لم ينسي والده أبداً حيث قام بتغير اسم الاستاد الذي يملكه النادي ليصبح “روميلدو فيريرا” و هو اسم والده و لكن تم تغييره لاحقاً.  كما أنه معروض عليه حالياً تولي منصب في نادي “شباب المحمدية” المغربي و وافق علي شرط أن يصعد الفريق من الدرجة الثالثة للثانية, و بانتظار انتهاء الموسم الحالي إن تمكن الفريق من التأهل سيتولي ريفالدو إدارة النادي.

ريفالدو و الاستاد الذي اطلق عليه اسم والده

الأسطورة ريفالدو.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: