إن لم تري خروف البحر “manatee” قبل ذلك, فها هو

و خروف البحر يُعرف بالإنجليزية ب “ماناتي” و هو ينتمي لمجموعة بحرية تُعرف ب”خيلانيات” التي يتم تداول إسمها الدارج أكثر و هو “بقر البحر”.

و الخيلانيات هي قليلة جداً هم 4 أنواع فقط, و لكن أهم ما يميزهم عن غيرهم, هو إنطواء الظهر و بطئ سرعة الحركة, و هم جميعهم ثدييات, و الخيلانيات تُعرف بالإنجليزية ب”سايرينيا”, و يرجع ذلك لبداية إكتشافهم, و كان علي يد بحار, حيث أعتقد أنهم “حورية البحر”. لذلك تمت التسمية نسبة لإسم “سيرينا/سايرينيا” و هي حورية البحر في الأساطير اليونانية القديمة.

و خروف البحر من الكائنات البحرية الثقيلة, فيزن أغلبهم نصف طن (500 كجم) تقريباً (أكثر ب 50 أو أقل ب 50 كجم) و لكن هناك بعضهم عملاق يتخطي ال 1.5 طن (1500 كجم), و أغلبهم طوله أقل من 3 متر بقليل, و لكن العملاق منهم يصل أحياناً ل 4.5 متر أو أكثر من ذلك بقليل.

أما بالنسبة للتغذية, فخراف البحر بشكل عام ليس لها أنياب, و تظل أسنانها تتغير علي مدار حياتها, و تبدأ أسنانها تتبدل من الخلف داخل الفك و تظل تتقدم و في كل مرة و هي متجهة إلي الأمام لتستبدل الأسنان القديمة التي تسقط نتيجة زحف الأسنان الجديدة علي فكها بعملية آلهية معقدة جداً. و يمكنها أن تأكل 60 نوع مختلف من النباتات البحرية في البحيرات العذبة أو المالحة. و يمكنها أن تأكل (50 كجم) في اليوم الواحد أي ما يعادل 10% من وزنها تقريباً.

و يمكن لخروف البحر أن يعيش لما يصل إلي 70 عاماً , و هو حيوان إنعزالي بطبعه, يقضي نصف يومه في النوم و ما تبقي من اليوم في الأكل و عملية الكشط للنباتات في المياه, و يعيش في المياه الضحلة و لكن علي أعماق منخفضة متر أو 2, و يتحرك كل 20 دقيقة تقريباً بحثاً عن هواء منعش جديد, و يسبح بسرعة لا تتخطي ال 8 كم/ساعة و لا تقل عن 5 كم/ساعة, و لكن يمكنه أن يسبح بحد أقصي يصل ل 30 كم/ساعة. و من ضمن أهم ما يميز خراف البحر, ذاكرتها القوية, و بناءاً علي دراسات فخروف البحر هو حيوان ذكي جداً مثله مثل الدولفين. و يصدر خروف البحر أيضاً أصواتاً عالية تصل لمسافات بعيدة جداً للتواصل. و هو حيوان مرح حيث تقوم خراف البحر باللعب سوياً و تلاحظ طرق جديدة للتواصل أثناء ذلك باللمس و الشم و أحياناً التذوق.

أما بالنسبة للتكاثر فتتم تلك العملية مرة كل عامين, و تتراوح فترة الحمل بين 12 إلي 18 شهراً. و ينتشر خروف البحر في نهر الأمازون و نهر السنغال و نهر النيجر أيضاً و حمداً لله هي ليست من الحيوانات المهددة بالإنقراض (حتي الآن). و لكن أخطر ما يهدد صغارها التماسيح, و يليها الإنسان حيث يُقتل علي الأقل 100 خروف بحر كل عام بسبب مضايقات الإنسان لها أو مخلفات أو مخاطر متعلقة بالإنسان, 43 من وفيات ال 100 كل عام في فلوريدا بأمريكا فقط.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: