قصة قصيرة: “النجار و صاحب العمل”

يُحكي أنه كان هناك نجار محترف جداً في عمله و بعد مرور سنوات طويلة من العمل قرر أخيراً أن يتقاعد و يكتفي بما جني و يمضي ما تبقي من حياته في الراحة و الإهتمام بأسرته, تاركاً ما يمكن أن يجنيه إن أستمر في سبيل ذلك.


و عنما ذهب لصاحب العمل وأخبره بذلك القرار, حزن صاحب العمل كثيراً بسماع الخبر و قال له “حسناً, سأتركك و لكن لي عندك طلب أخير, أن تقوم ببناء منزل واحد فقط أخير كهدية وداع منك لمكان عملك”. وافق النجار و لكن بعد أن أكد علي صاحب العمل أن تلك هي اخر مرة يعمل من أجله. و علي أن يتحمل صاحب العمل تكاليف البناء بالكامل.

و بالفعل بدأ النجار ببناء المنزل, و لكن في تلك المرحلة كان النجار قد أتخذ قراره بترك العمل, و لم يعد يهتم لجودة عمله مثلما مضي, ففي جميع الأحوال هو راحل تاركاً تلك الوظيفة, و ظل عقله مشغول بعائلته و بأحلامه لحياة الراحة لما بعد التقاعد, و بدأ يسرع بالعمل دون تركيز أو أهتمام يُذكر مستخدماً أي مواد بناء متاحة دون الإهتمام لجودتها محاولاً إنهاء ذلك المنزل بأقصي سرعة ليبدأ حياة ما بعد التقاعد.

و بالفعل لم يمر سوي وقت قصير جداً حتي أنهي النجار العمل علي هذا المنزل, و أسرع إلي صاحب العمل يخبره أنه أنهي بناء المنزل, و لكن عندما جاء صاحب العمل ليتسلم منه المنزل, تفاجئ النجار بصاحب العمل يسلمه مفتاح المنزل و يقول له “هذه هدية مني لك, أحببت أن أشكرك علي كل تلك السنوات من العمل الجاد, فلم أري هدية أفضل من منزل مصنوع من يد أفضل النجارين الذين أعرفهم لتنعم بما تبقي لك من حياتك به”.

تسلم النجار ذلك المفتاح و هو يشعر بخيبة أمل فلو كان يعلم أن المنزل سيكون ملكه لكان أخلص في بناء هذا المنزل مثلما كان يفعل في المنازل الاخري و كان حظي بأفضل منزل علي الإطلاق.

و هنا تأتي المقارنة بين النجار و طريقة تعامله مع عملية البناء مثلما نتعامل مع الدين في حياتنا تماماً, فالدنيا ما هي إلا مرحلة البناء للمنزل حيث كلاً منا يقوم ببناء منزله الذي سيحظي به في الجنة, فكلما أخلصت و أزداد أهتمامك أكثر في مرحلة البناء كلما كانت منزلتك أو منزلك أفضل في الجنة, حيث سنعيش هناك للأبد و ليس فقط لما تبقي من حياتنا.

القصة بسيطة و لكن الحكمة منها هامة. و يبقي دخول المرء الجنة برحمة الله. فلا خلاف علي ذلك.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: