عندما أعطي طفل بعمر ال 10 سنوات “العالم” درساً في الرحمة

و جاء ذلك في عام 2015, عندما لاحظ رجلاً يعيش بحي سكني بشيكاغو بأمريكا غزالة صغيرة متواجدة في ذلك الحي تائهة و ما جعل الأمر أصعب كونها “ضريرة”.

و ظل الرجل يراقب تلك الغزالة و يفكر كيف تتدبر تلك الغزالة أمورها!. إلا أنه تفاجئ بعد دقائق بمرور طفل بعمر ال10 سنوات و أخذ الغزالة التي يبدو أنها أعتادت علي أنتظاره, حيث يأخذ الطفل تلك الغزالة يومياً ليوجهها لأماكن طعامها لتبدأ الغزالة في الأكل و يظل معها حتي تنتهي.

و ربما الحسنة التي قام بها ذلك الرجل أنه ألتقط صوراً لتلك اللحظة الإنسانية, و نشرها علي الإنترنت, الأمر الذي أنتشر بطريقة سريعة جداً علي مستوي أمريكا بالكامل, ليصل الأمر أخيراً للسلطات المختصة و جمعيات الرفق بالحيوان التي بدورها أنطلقت نحو الحي حتي عثرت علي الغزالة و تم نقلها لدار رعاية يتكفل بجميع حاجاتها من الغذاء و الشرب و خلافه.

فتسبب ذلك الطفل و تفاعل ذلك الرجل مع تلك اللحظة في إنقاذ حياة ذلك الكائن الصغير, و من الجدير بالذكر أنه أتضح بعد ذلك أن الطفل كان “يضحي” بأوقات الفراغ المسموح له باللعب خلالها لكي يقوم بمساعدة تلك الغزالة في العثور علي الغذاء يومياً.

و بعد أن تم نقل الغزالة إلي دار رعاية حصلت علي رعاية أفضل بلا شك, و لكنها بالتأكيد خسرت صديق يتمناه أي شخص.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: