حقيقة كليبر “مؤسس الماسونية في مصر”!

هو الجنرال الفرنسي الشهير “جان باتيست كليبر”, و يُعتبر ثاني أشهر فرنسي في تاريخ مصر بعد نابليون بونابرت. و تُعرف فترة تواجد نابليون في مصر محلياً ب “الحملة الفرنسية علي مصر” أما عالمياً فتُعرف تلك الفترة إجمالاً باسم “حروب فرنسا الثورية” و هي سلسلة من الحروب نتجت عن دخول فرنسا في عدة حروب مع تحالفات من الممالك الأوروبية في محاولة لإسقاط الجمهورية الفرنسية و إرجاع المملكة كما كانت.

كليبر

و الدافع وراء تلك المعارك ضد فرنسا هو إسقاط الفكر الجمهوري خوفاً من إنتشاره في أنحاء أوروبا من جهة, و من جهة آخري إنفعال نسب و أقارب الملك من ملوك الدول المحيطة, و أشتعلت المعارك بالطبع أكثر علي غرار إعدام الملك الفرنسي “لويس السادس عشر” و عائلته عام 1793.

إعدام الملك لويس السادس عشر
إعدام الملك لويس السادس عشر

أما حروب فرنسا الثورية فلقد أستمرت ل 10 أعوام منذ عام 1792 و حتي عام 1802 و لم تكن جميعها داخل اوروبا بل تطورت فرنسا عسكرياً بشكل مبالغ في عهد نابليون نظراً لتطبيقه أساليب و تكتيك معارك جديد لم تكن تتمكن الجيوش المضادة من مواجهته, حيث أنطلقت فرنسا نحو المستعمرات الأوروبية لتسلب ملوك أوروبا مستعمراتهم, و ذلك مفيد لها من أكثر من جهة, فتستفيد فرنسا بذلك بنشر قواتها و ضم مجندين آخرين لقواتها من الدول المحتلة و التمكن من مناطق و نشر الثقافة و اللغة الفرنسية و توسعة رقعة الدولة و دخلها و مواردها أيضاً, بالإضافة إلي إضعاف الملوك المضادين و تقليل مواردهم مما سينعكس علي تمكنهم من مد الجيش بالمؤن و السلاح الذي سينعكس علي قدرة الجيش.

 جيوش نابليون
جيوش نابليون

و بالنسبة للحملة الفرنسية علي مصر بشكل خاص, بالرغم من أهمية موقع مصر عسكرياً علي مدار تاريخها و حتي اليوم, لم يكن الهدف من دخول فرنسا لمصر هو مصر بالتحديد, فالحملة بدأت عام 1798, و كانت تهدف بالأساس لدخول مصر و الشام, و لكن نتيجة ضعف الحُكم المملوكي آنذاك و تفوق الجيوش الفرنسية علي أوروبا بالكامل و الدولة العثمانية أيضاً و سهولة سقوط مصر, بدأت فرنسا بمصر لتتمكن من تأسيس حملة علي سوريا حيث كان يسعي نابليون في النهاية لوقف الممر التجاري لبريطانيا إلي أرض الخيرات “الهند”. و لكن لم تنجح الحملة في تحقيق أهدافها في النهاية, و ذلك هو السبب الرئيسي لدخول بريطانيا و محاولة إسترداد مصر بأي ثمن.

نابليون في مصر
نابليون في مصر

و بالعودة لكليبر, فكليبر بالأساس إبن واحد من اشهر رجال البناء في تاريخ فرنسا, و درس في بداية حياته التصميم و العمارة, و رغم سوء شخصيته العسكرية إلا انه كان مصمم مباني بارع. و بعد أن أنهي دراسته, ألتحق بمدرسة عسكرية بمساعدة 2 من النبلاء الألمان و كانت تلك المدرسة بميونخ (مونشن) بألمانيا.

كليبر
كليبر

و بعد التخرج ألتحق بالجيش الامبراطوري الروماني المقدس, و لكن تم إسناد المهام السهلة له الأمر الذي جعله يدرك أن طريقه نحو الترقي في الجيش شبه مسدود. فأستقال. و عاد إلي فرنسا و بدأ بوظيفة مفتش علي المباني العامة في بلفورت. و بجانب العمل أكمل الدراسة و لكن في مجال علوم بناء الحصون و العلوم العسكرية. و كان ذلك عام 1783.

و في عام إشتعال الثورة الفرنسية عام 1792 تطوع للإشتراك بقوات الراين بفرنسا, و تطور سريعاً حتي تم ترقيته في العام التالي علي الفور و أظهر كليبر الشجاعة و الذكاء في العديد من المعارك الأمر الي أدي لإستمرار ترقيه بالجيش حتي وصل لرتبة جنرال عام 1794, و أستمر كليبر في خدمة الجيش الفرنسي لسنوات عديدة حتي حقق شهرة هائلة وصلت لمسامع نابليون نفسه و أصبح من المعروفين لديه بشكل شخصي. و لكن لأسباب غير معروفة مع بداية عام 1798 أعتزل كلبير الحياة السياسية لفترة قصيرة و مكث في ماينتس بألمانيا, و بعد توقيع معاهدة و ضم ماينتس إلي فرنسا (تتبع ألمانيا حالياً) عاد كليبر للعمل مرة آخري مع نابليون و الإعداد للفكرة المطروحة منذ عام 1777 و هي شن حملة علي مصر.

كليبر يقود الجيش في مصر
كليبر يقود الجيش في مصر

و بعد دخول الحملة الفرنسية مصر تعرض نابليون لإصابة في رأسه بالإسكندرية الأمر الذي جعله يولي كليبر زمام الأمور لإستكمال الحملة و قام بتعينه حاكماً للإسكندرية, التي قادها بنجاح حتي تمكن من أغلب المناطق بحدود مصر مع الشام بحلول  منتصف عام 1799. و رحل نابليون عائداً إلي فرنسا في نهاية نفس العام تاركاً كليبر قائد للقوات الفرنسية بالكامل داخل مصر.

و بعد تولي كليبر زمام الأمور بدأت بريطانيا تستعد بالاتفاق مع الدولة العثمانية لطرد فرنسا من مصر, و بعد وقوع معركة حاسمة بين الدولة العثمانية و كليبر “معركة هليوبوليس” (تفاصيلها مذكورة بمقال بالموقع), حقق كليبر إنتصار, و لكن نتيجة ذلك الإنتصار كان إحباط عام للمصرين الذين كانوا يأملوا أن تنهي تلك المعركة التواجد الفرنسي بداخل مصر, فأشتعلت إنتفاضة شعبية ضد الحكم الفرنسي, و لإخماد تلك الإنتفاضة قام كليبر بضرب المتظاهرين بالمدافع (حسب وصف البعض) و إذلالهم بشكل وحشي.


يمكنك قراءة تفاصيل معركة هليوبوليس من هنا


و ما لا يتم ذكره أن كليبر كان “ماسوني” و قام بتأسيس مقر (معبد) للماسونية داخل مصر و منح نفسه منصب “سيد” بالإتفاق مع المقر الماسوني العالمي, و كان يُعرف باسم “محفل إزيس الماسوني”. و قام بتأسيس ذلك المحفل قبل إغتياله ب6 أشهر تقريباً.

تصور لمحافل الماسونية في مصر في عهد كليبر
تصور لمحافل الماسونية في مصر في عهد كليبر
الماسونية في مصر
الماسونية في مصر

و ربما كان ذلك أحد أهم الدوافع التي حركت واحد من أشهر السوريين في تاريخ مصر “سليمان الحلبي” فأسلوب تعامل كليبر مع المصريين في إخماد الثورة و انتصاره علي الدولة العثمانية في معركة هليوبوليس و فتح مقر للماسونية في مصر, كانت كلها ضغوط نفسية لم يحتملها “سليمان الحلبي” و أنتقل إلي مصر. و ألتحق الحلبي بالأزهر في البداية كطالب و لكنه جاء إلي مصر بغرض قتل كليبر.

سليمان الحلبي
سليمان الحلبي

و بالفعل تمكن الحلبي من دخول قصر كليبر و إفتعال كأنه يتوسل إليه من أجل خدمة ما, ليفاجئه سليمان و يقوم بطعنه أكثر من طعنة حتي أنهي حياته, و حاول سليمان الفرار و لكن تم الإمساك به, و إعدامه بواحدة من أقذر أنواع الإعدام و هو الخازوق بعد مقتل كليبر بأسبوع واحد عام 1800 عن عمر 47 عاماً.

و تم حرق ذراع سليمان الحلبي الذي طعن به كليبر و وضعه علي الخازوق و تركه في ميدان عام بمصر لمدة أسبوع كامل و توفي البطل سليمان الحلبي عن عمر 23 عاماً. و تم نقل جمجمة سليمان إلي فرنسا و التبرع بها لكلية الطب. و تم نقل جثة كليبر إلي فرنسا و تم دفنه في مارسيليا, و بعد 18 عاماً تم نقل قبره إلي محل ميلاده و هي مدينة “ستراسبورج” في فرنسا.

سليمان الحلبي يقتل كليبر

و من الملفت في طريقة قتل سليمان لكليبر, هو إتباع نفس منهج جماعة الحشاشين في الإغتيالات (للتنويه فقط و ليس لأي إتهام أو نسب). و بعد عدة سنوات حاولت مصر و سوريا بكل الطرق إستعادة رفات سليمان الحلبي المعروضة في متحف باريس حالياً و لكن دون فائدة.

تمثال لكليبر
تمثال لكليبر

و لم يترك كليبر بعد وفاته في مصر أي ذكري حميدة, و لكن في فرنسا ترك العديد من المباني المصممة بشكل معماري ممتاز جداً.

أحد تصميمات كليبر
أحد تصميمات كليبر

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: