حكاية المدينة المزيفة التي تم بنائها في أمريكا أثناء الحرب العالمية الثانية لتضليل قوات المحور!

و هي المدينة المزيفة التي تم بنائها علي سطح مصنع الطائرة “بوينج” في سياتل بولاية واشنطن بأمريكا أثناء الحرب العالمية الثانية كستار أستراتيجي لتضليل قوات المحور (ألمانيا النازية – إيطاليا الفاشية – الإمبراطورية اليابانية).

صورة المدينة المزيفة من الأعلي و وضع حرس بها لتظهر و كأن هناك حياة بالحي
c: seattletimes

فأثناء الحرب العالمية الثانية, قامت شركة صناعة الطائرات الشهيرة “بوينج” التي كانت لها دور محوري في الحرب العالمية الثانية ببناء حي سكني “مزيف” في منتصف منطقة صناعية لحماية إتمام مشروعاتها الهامة لتقوية سلاح الطيران الأمريكي في الحرب.

c: seattletimes

و كانت النازية قد بدأت الحرب و صعقت العالم عام 1939 بأسلحة متطورة جداً, و لم تتمكن أي قوة عظمي في العالم من صد ذلك الهجوم النازي الذي لا يعرف الرحمة المتعطش لتأسيس إمبراطورية قوية أكبر من تلك التي خسرها بعد الحرب العالمية الأولي, و عندما دخلت أمريكا الحرب (عام 1941) كان الطيران النازي يقوم بعمليات قصف دموية علي إنجلترا و تمكن من إستهداف العديد من مصانع و مخازن الأسلحة الإنجليزية.

هكذا كان يبدو الحي من الأعلي و كأنه مدينة حقيقية
c: seattletimes

و لكن أمريكا كانت مستعدة جيداً للحرب, و لم تترك أي شئ للصُدفة, و بعيداً عن الإندفاع كانت أمريكا تدرس كل خطوة بحكمة, و أحد تلك الأفكار العبقرية التي أتبعتها أمريكا, هو حماية مصادر تسليح الجيش, و أشهرها ذلك المثال, و هو بناء مدينة كاملة مزيفة وسط منطقة صناعية هامة جداً في الحرب.

c: seattletimes

و كانت الفكرة هي حماية مصنع “بوينج” الذي كان يمد الجيش بأهم الطائرات المتطورة التي ساعدت أمريكا علي تحقيق الانتصار في نهاية الحرب, و رغم أن المدينة أو الحي يبدو لك من الأسفل أنه زائف تماماً إلا أن تمكنت تلك المدينة الزائفة بالفعل من خداع طائرات العدو, فالشكل من الأعلي كان يوحي تماماً بأن ذلك حي سكني حقيقي و لكن الحقيقة كاملة كانت تحدث أسفله.

استمرار عملية التصنيع أسفل المدينة المزيفة
c: seattletimes
انهاء التصنيع بنجاح و لاحظ أجزاء من القطع المزيفة علي السطح فوق المدرج
c: seattletimes

و أستمرت تلك المدينة حتي نهايات الحرب و تم البدء في إزالة ذلك الحي الوهمي بحلول عام 1944 عندما أوشكت أمريكا علي إنهاء الحرب, لتقوم في العام التالي بواحدة من أعنف الجرائم في تاريخ البشرية عندما ألقت القنبلة الذرية علي اليابان واحدة تلو الأخري لتستسلم اليابان بعد القنبلة الثانية خوفاً من محو الوجود الياباني من التاريخ.

c: seattletimes

و تظل تلك المدينة رغم إزالتها تماماً واحدة من أشهر و أذكي الخدع التي أتبعتها أمريكا في تلك الحرب التي غيرت من خريطة العالم تماماً.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: