حوت أموكو كاديز و حكاية أكبر حادثة من نوعها في تاريخ البشرية..

هذا الحوت العملاق الذي ينظر بترقب لكي يلتهم تلك الجزيرة هو ليس حوت في الحقيقة. و لكنه ألتهم الجزيرة حقاً و تسبب في أكبر حادثة من نوعها في تاريخ البشرية, فما تراه أمامك هو حطام لواحدة من أشهر السفن الأمريكية “أموكو كاديز” التابعة لشركة “أموكو للنقل” و هي من صناعة الشركة الإسبانية الرائدة “نافانتيا” و أموكو واحدة من أشهر شركات نقل النفط في العالم.

أموكو كاديز

في عام 1978 بالقرب من سواحل فرنسا أثناء ما كانت متجهة تلك السفينة إلى بريطانيا و هي تحمل كم عملاق من النفط السعودي و الإيراني أيضاً, و أثناء ما كانت تغير تلك السفينة خط سيرها لتتفادى أحدى السُفن, تعطلت الدفة الخاصة بها فقام القبطان على الفور بوقف محرك السفينة و بدأت عملية الإصلاح. و أثناء ذلك بدأت الرياح بمنتهى القوة تضرب بالسفينة حتى بدأت تتحرك فعلاً في إتجاه الساحل.

و كان تحرك السفينة أمر جيد في البداية و لكن بدأ القلق عندما مر أكثر من ساعتين و السفينة مستمرة بالحركة و لا أحد قادر على التحكم بالأمر, و حاول أحد زوارق القطر (السحب) بعد أن تمكن من جلب حبل عملاق الذي يُستخدم في سحب السفن من سحب السفينة و لكن دون فائدة, فقام القبطان على الفور بإعطاء أوامر بتشغيل المحركات بالقدرة القصوى في محاولة لكبح حركة السفينة, و بالفعل نجح الأمر في البداية من أجل إنتظار الزورق للذهاب لجلب حبل آخر.

أحد زوارق القطر
أحد الحبال التي تُستخدم لسحب السفن

حاول القبطان تثبيت السفينة فتم إلقاء “مرساة” السفينة في المياه و لكن الكارثة هي إصطدام أحدهم و إنكساره, الأمر الذي أدي لتحرك السفينة مرة أُخرى و لكن تلك المرة في إتجاه الصخور بسرعة أكثر من 3.5 كيلومتر/ساعة, و رغم مرور ساعات على الأمر و حركة السفينة, كان العجز التام هو سيد الموقف و لم يتمكن أحد من الوصول لأي حل لوقف زحف السفينة نحو الإصطدام, لتصطدم السفينة فعلاً فجأة في احدى الصخور و ينتج عن ذلك ثقب كبير في السفينة أدى لغرق غرفة المحركات.

غرق سفينة اموكو كاديز

لتنقلب السفينة على الفور بذلك الشكل و ينقلب معها أكثر من 219 ألف طن من أجود أنواع النفط بالإضافة إلى وقود السفينة. و تُصبح بذلك الشكل أمامنا بالقرب من جزيرة “أوشا” الفرنسية في القناة الإنجليزية (المانش).

شكل السفينة بعد الغرق تُشبه الحوت تماماً لو الرؤية من مسافة بعيدة

و أنقسمت السفينة إلى ثلاثة أجزاء و غرقت بالطبع و كانت تاريخياً تلك أسوأ كارثة تسرب نفط من ذلك النوع في تاريخ البشرية آنذاك.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: