الحد الفاصل بين كندا و أمريكا: أطول حد فاصل غير محمي بين دولتين في العالم

ما تراه أمامك هو ما يُعرف بال”شق” أو الفاصل, و هو يمثل الحدود بين أمريكا و كندا و هو أطول حد فاصل بين دولتين في العالم. و يصل طوله إلي 8891 كم و يمر خلال أرض و بحر و مناطق مصنفة كمحمية طبيعية.

الحد الفاصل بين امريكا و كندا

و رغم أن ذلك الخط ربما لا تشاهده كثيراً علي الخرائط, و لكن إن أعتقدت أنه سيُمحي مع الأيام فأنت مخطئ, فلقد تم رصد ميزانية سنوية لذلك الخط و هي 1 مليون و 400 ألف دولار أمريكي, بما يُعادل نصف سنت لكل مواطن أمريكي في الضرائب لكي يتم تمويل تجديد ذلك الخط أو الشق الفاصل سنوياً.

و الشق او الفاصل عبارة عن منطقة تم إخلاءها تماما من الأشجار بعرض 6 أمتار يمر خلال الغابة الوطنية و الجبال المرتفعة, و يقع ذلك الحد في منطقة بعيدة جداً لدرجة أنه لا يقوم بزيارتها أي سائح علي الإطلاق نظراً لبُعد المسافة, و يتم إعادة تعديل ذلك الحد بصفة دورية كل ست سنوات مع المتابعة السنوية بالطبع. و ليتم التأكيد علي استمرار ذلك الفاصل, هو أمر شاق جداً عملياً.

الحد الفاصل بين البلدين

و بدأت تلك العملية في القرن ال19 عندما تسببت العوامل الطبيعية في محو ذلك الخط, و نظراً لضعف التكنولوجيا آنذاك و عدم توافر ال GPS (نظام التموضع العالمي) أو الأقمار الصناعية, كان المفرتض أن الحد الفاصل هو دائرة عرض 49, و لكن أكتشفت السلطات بعد ذلك أن الخط الفاصل الذي بدأ يمحي مع الوقت هو في الحقيقة علي شكل خط متعرج من صنع المواطنين. و لكن حالياً يُمكنك رؤية ذلك الخط بسهولة بإستخدام خدمة الخرائط التي تُقدمها شركة جوجل.

عملية إزالة الاشجار بعرض ال 6 متر حدود بين البلدين

و طول ذلك الخط بذلك الشكل يعود بالطبع لمساحة الدولتين, فكندا هي ثاني أكبر دولة في العالم و أمريكا بالمركز الرابع من ناحية المساحة, و تتقابل كندا و أمريكا سوياً في الحدود بمنطقة كبيرة جداً, و هي 13 ولاية أمريكية مقابل 8 مقاطعات كندية.

جسر يربط ميشيغان بأمريكا مع أونتاريو بكندا

و لكي تصل كندا و أمريكا لذلك الحد من الهدوء علي الحدود خاضت الدولتين سوياً اجتماعات انتهت بعد توقيع 11 معاهدة أولها معاهدة باريس عام 1783, بعد حرب استقلال امريكا و اخرها معاهدة دولية تم توقيعها عام 1925. أي علي مدار 142 عام من النزاعات و الحروب أحياناً.

معاهدة باريس 1783

و لكن حالياً الحدود بين البلدين هي رمز, حيث يُطلق عليها أيضاً “أطول حدود غير محمية في العالم”, و لكن رغم ذلك هناك نقاط محددة للمرور حيث يتم الكشف عن الهوية و قوانين الهجرة و الجمارك و خلافه بتلك النقاط, و أي مرور بخلاف تلك النقاط هو خرق للقانون. كما أنه غير مسموح لأي شخص أن يقوم بعملية البناء في المسافة المتروكة (ال 6 أمتار) التي تُشكل الحدود دون تصريح رسمي من الدولة حتي لو كانت داخل أملاكه.

نقاط المرور بين البلدين

و لكن رغم ذلك صدر تقرير عام 2018 يفيد بأن علي الأقل 25 ألف و 645 شخص مروا بشكل غير قانوني من خلال ذلك الحد الفاصل دخولاً إلي كندا بل و منهم من يطلب اللجوء و الجنسية من كندا قادماً من أمريكا و أحياناً يكون بقاءه في أمريكا في حد ذاته غير شرعي. بالإضافة بالطبع إلي أزمة تهريب المخدرات و السلاح من خلال الحدود بين البلدين.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: