أقوي 10 دول اقتصادياً في العالم حالياً

و تم التصنيف بناءاً علي تقرير البنك الدولي للناتج القومي لكل دولة في العام الماضي.

القيمة بالتريليون و هو يساوي مليون المليون.

10 كندا

حيث صعدت كندا للمركز العاشر بداية من عام 2015 بعد أن تمكنت من التغلب علي روسيا التي تقع في الترتيب ال 11 حالياً, و المجال الصناعي يمثل المصدر الأهم لدخل الدولة التي تتمكن من تحصيل 68% من إقتصادها من خلال البضائع التي تقوم بتصديرها. بالإضافة بالطبع لإستخراج المواد القيمة, فهي أهم منتجين الذهب و النيكل و اليورانيوم و الماس بالإضافة إلي توافر “ثاني أعلي أحتياطي نفط في العالم” في كندا.

و إجمالي الدخل القومي لكندا في العام الماضي كان “1.73 تريليون دولار أمريكي”.

9 البرازيل

و رغم الفرق بين مستوي المعيشة في كندا و البرازيل, إلا أن إقتصاد البرازيل في الحقيقة “اقوي” من إقتصاد كندا, و دخل البرازيل كدولة أعلي من دخل كندا بالفعل, و لكن تعاني البرازيل من أزمات سياسية داخلية شديدة, و قد تعرضت في الأعوام الماضية لحُقبة أنتهت مؤخراً بما يُعرف ب “أكبر فضيحة فساد في التاريخ”, حيث تم تحويل “الآلاف من الموظفين” بالحكومة بالإضافة إلي رؤساء و وزراء سابقين للمحاكمة. و لكن وهب الله البرازيل الكثير من الخيرات الطبيعية فهي تُنتج أهم المواد الخام التي تُستخدم في العالم و بكثرة و بجودة عالية أيضاً مثل البترول و خام الحديد و العديد.

و إجمالي الدخل القومي للبرازيل في العام الماضي كان “1.85 تريليون دولار أمريكي”.

8 إيطاليا

نعم إيطاليا التي تظهر بمظهر العجوز المُنهار ما هي إلا ضحية فساد تمكن من الدولة منذ سنوات عديدة, فبداية بسقوط الدولة بأيدي المافيا بعد العديد من الحركات السياسية الغير أخلاقية, تمكنت المافيا في النهاية من السيطرة علي الحكومة ثم علي المدن و الأحياء حتي أصبح الفساد هو المحرك الاساسي للدولة, و ليس كما هو ظاهر خارجياً ففي الحقيقة إقتصاد إيطاليا مستمر في الصعود و جميع المؤشرات تؤكد أنه سيزيد بنسبة قد تصل ل 15% علي الأقل خلال ال 3 سنوات القادمة. و الإستثمار أصبح عامل هام في الدولة التي بالطبع من أهم دول أوروبا و العالم في مجال الزراعة و السياحة.

و إجمالي الدخل القومي لإيطاليا في العام الماضي كان “1.99 تريليون دولار أمريكي”.

7 فرنسا

و فرنسا ترتيبها منطقي جداً أن تكون من أكبر 10 دول إقتصادياً في العالم, و فرنسا بشكل عام كانت دوماً المنازع الرئيسي لبريطانيا علي مدار التاريخ سواء في قوة الجيش أو المستعمرات أو التوسعات أو القوة الإقتصادية قبل ظهور العملاق الأمريكي و دول العالم الجديد, و لأنها أكثر “دولة تستضيف سياح في العالم”, فساهم ذلك في جعلها 3 أقوي اقتصاد في أوروبا و السابع علي مستوي العالم. و حدثت طفرة كبيرة في الاقتصاد الفرنسي في السنوات الاخيرة, و أغني رجل في أوروبا حالياً هو فرنسي. و لديه عدة شركات فرنسية. و لكن تراجعت مركز بعد قفزة مركزين من الهند.

و إجمالي الدخل القومي لفرنسا في العام الماضي كان “2.71 تريليون دولار أمريكي”.

6 بريطانيا

“ملوك الاستعمار” بعد أن تمكنت بريطانيا لسنوات عديدة أن تعيش علي خيرات الدول الاخري كالهند و عدة دول افريقية, مازالت بريطانيا تُحافظ علي الوصال مع تلك الدول لتحقيق أقصي استفادة من خلال “الكومنولث” و مع انتشار اللغة الانجليزية في كل تلك الدول كلغة رسمية تتمكن بريطانيا من تأمين الرابط القوي الدائم معهم. و بريطانيا بشكل عام لها العديد من مصادر الدخل, فهناك عدة شركات بريطانية ناجحة علي مستوي العالم و السياحة و لكرة القدم في إنجلترا دور هام جداً في السياحة.

و إجمالي الدخل القومي لبريطانيا في العام الماضي كان “2.74 تريليون دولار أمريكي”.

5 الهند

و رغم الفقر الشديد الذي تعاني منه الهند, و الطبقية التي لا تُوصف و الفرق المؤلم بين الفقر الشديد الذي يصل إلي حد الموت و الثراء الفاحش الذي يصل إلي حد أغني أغنياء العالم في الهند و هنود في دول آخري. إلا أن الاقتصاد الهندي هو 6 أقوي اقتصاد في العالم من ناحية العائد, و للعلم فالهند هي أسرع أقتصاد ينمو في العالم في فئة التريليون عوائد. و تُعتبر الزراعة من أهم ما يؤثر علي عوائد الدولة السنوية, رغم أزمة المياه الشديدة التي تُعاني منها حالياً. و كانت في المركز السابع بالعام الماضي و لكن قفزت مركزين هذا العام فقط.

و إجمالي الدخل القومي للهند في العام الماضي كان “2.94 تريليون دولار أمريكي”.

4 ألمانيا

من أكثر الدول التي مرت بتقلبات في أوروبا في العصر الحديث من صعود لإنهيار لصعود ثم إنهيار ثم صعود أقوي مما سبق, و كانت دائماً تحلم ألمانيا بأن تحتل العالم علي مدار عصرها الحديث, و لكن بعد تجربتين عسكرييتين (الحرب العالمية الأولي و الثانية), تأكدت المانيا أن الحل ليس عسكري, فأتجهت للحل الإقتصادي, رغم البداية من الحضيض تمكنت ألمانيا بالفعل أن تفاجئ العالم بتحقيق ما لا يمكن تحقيقه, و حالياً ألمانيا من رواد الصناعة في العالم, و بدأ يظهر الحُلم الألماني مثلما ظهر الحُلم الأمريكي منذ قرنين تقريباً.

و إجمالي الدخل القومي لألمانيا في العام الماضي كان “3.86 تريليون دولار أمريكي”.

3 اليابان

الوحش الآسيوي, و بعد سقوط اليابان و تعرضها لواحدة من أكبر الكوارث في التاريخ الحديث (القنبلة الذرية) و ليس واحدة فقط بل إثنان, سقطت اليابان في مرحلة صعبة جداً بعد أن كانت واحدة من أكبر الدول قوة في العالم من ناحية المساحة و القوة العسكرية, تحولت اليابان لحالة ضعف و فرض عقوبات و تحديد تسليح و معاهدات عديدة تربط الدولة من التوسع في مجالات كثيرة, و لكن تمكن الشعب الياباني من تحقيق الاستفادة القصوي, فقد غيرت الحرب كثيراً في العقلية اليابانية و تحولت الدولة من البحث عن البناء بنهب الموارد من الخارج للإهتمام ببناء المواطن الياباني نفسه, و بالفعل تحولت اليابان في نهاية التسعينات لثاني أقوي اقتصاد في العالم, و لكنها تراجعت حالياً للمركز الثالث بعد ظهور العملاق الصيني الشهير. و لكن رغم ذلك فالناتج القومي لليابان في ازياد جيد جداً مستمر لأكثر من عامين حالياً.

و إجمالي الدخل القومي لليابان في العام الماضي كان “5.15 تريليون دولار أمريكي”.

2 الصين

الصين التي عاهد العديد منا رحلة صعودها بالشكل الذي نراه حالياً و كانت معتادة أمريكا دائماً علي أن الفارق في الدخل القومي بينها و بين باقي الدول علي الأقل يجب أن يكون أكثر من 3-4 أضعاف, فأمريكا هي في الحقيقة أقوي أقتصاد في العالم, و لكن تبقي الصين حالياً مصدر قلق قاتل لأمريكا, و ذلك بسبب معدل النهضة المستمر من الصين, رغم كل المحاولات, تسير الصين بخطوات ثابتة نحو أمريكا, و ما فعله العالم من تفكيك للصين و تدمير في القرن ال19 و حتي بدايات ال 20, عوضته الصين حالياً بتدمير اقتصاد دول و أخذ حصص العديد من السوق العالمية. و هم يشاهدون مكتوفين الأيدي مثلما كان يتم أثناء عمليات الإعدام الجماعية في الصينيين.

و إجمالي الدخل القومي للصين في العام الماضي كان “14.14 تريليون دولار أمريكي”.

1 أمريكا

أمريكا, أمريكا, أمريكا, أكثر دولة تقرأ اسمها في الصُحف في أي حدث و لكن في أي دولة إلا أمريكا, بعد أن تمكنت أمريكا من الاستقلال عن بريطانيا عام 1783, أستمرت أمريكا في عملية “قفز” متواصل بخطوات هي الأسرع في التاريخ في الغالب نحو التقدم, و بعد انتشار وسائل نقل المعلومات و تطور وسائل النقل و بداية الحرب العالمية الأولي, تفاجأ العالم بأمريكا الوحش الكاسر و أقوي دولة في العالم, وسط العديد من الإبتكارات و الاختراعات, فأعتاد العالم لسنوات عديدة أن يري في أمريكا ما لم يكن يتخيل أنه حقيقي.

و إجمالي الدخل القومي لأمريكا في العام الماضي كان “21.44 تريليون دولار أمريكي”. و ذلك يعني تحسن بقيمة 2 تريليون منذ تولي ترامب.

و للعلم أعلي دولة عربية هي السعودية بإجمالي 779 مليار دولار في المركز ال18, و ذلك نفس المركز في العام الذي سبقه أيضاً و لكن هناك تراجع في الإجمالي, أما مصر فهي حالياً في المركز ال40, و بذلك تكون تقدمت مصر 3 مراكز للأعلي بإجمالي زيادة 52 مليار دولار.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: