كيف تسبب أول رجل في الفضاء بفضح حقيقة الأفكار الإلحادية للاتحاد السوفيتي

ماذا قال السوفييتي “يوري جاجارين” (أول رجل يصعد للفضاء) عن رحلته بعد هبوطه علي الأرض مباشرة؟ و كيف تسبب في إندلاع فضيحة أوضحت للعالم حقيقة “الفكر الإلحادي” للإتحاد السوفييتي؟ بعد مرور عدة سنوات علي تلك الحادثة.

و ما صحة جملة لم أعثر علي أي رب بالأعلي أو لم أجد أي رب بالأعلي التي تُنسب لجاجارين! استغفر الله.

رائد الفضاء السوفييتي (الروسي) “يوري جاجارين” كان أول شخص يصعد للفضاء في تاريخ البشرية عام 1961. و يدور حول الأرض علي متن مركبته “فوستوك 1”.

و أثناء ما كان في الفضاء تم ترقيته من مساعد أول إلي رائد, و فور هبوطه قابله الزعيم السوفييتي الشهير “خروتشوف“.

و سأله:

“هل رأيت أي رب بالأعلي هناك؟”.

سكت جاجارين قليلاً ثم قال: “نعم يا سيدي, لقد رأيته”.

غضب خروتشوف قائلاً: “لا تقل لأحد”.

نقلاً عن “أليكسي ليونوف” أقرب أصدقاء جاجارين و رائد فضاء زميل. و أكد الحديث أيضاً ضابط آخر لاحقاً.

من مجلة “العصر الجديد” المجلد السابع الصفحة 176.

“New Age Journal Vol.7”

و لم يكن يقصد جاجارين الرؤية بمعني الرؤية بل كان المقصود من الحديث بينهما هل شعرت بوجود خالق لهذا الكون من الأعلي و كان رد جاجارين منطقي و خصوصاً عند رؤية حجم الكون و الفضاء فذلك كفيل ليُقنع أي كائن حي أن هذا الكون بالتأكيد هو من خلق الله, و يوضح للإنسان مدي عظمة صنع الله.

و بعد هذه الرحلة قام “خروتشوف” بإجتماع من أجل ذلك الإنجاز و قال:

“لقد صعد جاجارين للفضاء و لكنه لم يعثر علي أي رب بالأعلي هناك”

(أستغفر الله العظيم)

خروتشوف

و كان ذلك الحدث قد تم أستغلاله أسوأ استغلال من أجل استمرار قمع الدين و الافكار الدينية داخل الاتحاد السوفييتي, و قد أثر الأمر بالعديد من البشر فعلاً و لم يتمكن جاجارين من التحدث عن الأمر أبداً حتي وفاته. بل و بعد ذلك الإجتماع لكي يتم تثبيت ذلك الفكر بدلاً من نقل الجملة عن لسان “خروتشوف” نفسه ظل العديد يسوق لحقيقة أن جاجارين هو الذي قال تلك الجملة أثناء ما كان في الفضاء “و ذلك خاطئ تماماً” فجميع التسجيلات تم تفريغها و لا تحتوي نهائياً علي تلك الجملة, و أكد أيضاً جميع أقارب جاجارين و أصدقاءه أنه كان “مسيحي أرثوذوكسي” مؤمن بوجود الخالق.

جاجارين

و لكن يُعتقد أن السبب في القيام بذلك هو مصدقية جاجارين آنذاك باعتباره القائم علي الرحلة الحقيقي و أن نقل تلك الجملة عنه سيكون أكثر تأثيراً من نقلها عن خروتشوف.

و للعلم, تم منع جاجارين من الصعود لأي رحلة فضائية آخري, و ذلك لأن جاجارين أشتهر علي مستوي العالم بعد أن قام بجولة كبيرة جداً في العديد من الدول, من ضمنها مصر, و خوفاً من أن يُقتل في أي رحلة فضائية أو حادث بإعتباره أصبح رمز هام للاتحاد السوفييتي و رفع شأن الأمة عالمياً, و ربما تتعجب لماذا أنقطعت أخبار جاجارين بعد ذلك الحدث؟ و لكن الحقيقة أنه توفي عن عمر 34 عاماً عام 1968 أي بعد 7 سنوات فقط من الحادث, في رحلة طيران تدريبية.

جاجارين في مصر خلفه السادات و علي يساره جمال عبد الناصر

و تُعتبر تلك الأحداث رغم روعتها إلا انها من العلامات التي أوضحت سياسات العنف التي كان يطبقها الاتحاد السوفييتي ضد الفئات المتدينة التي أمتدت بشكل خاص ضد الشيشان المسلمين. حيث يتم إتهام الاتحاد السوفييتي بأنه قبل ذلك اليوم كان يُنشئ الإلحاد في الاتحاد السوفييتي “علي مدار خمسين عام”.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: