انتفاضة البطاطس بهولندا

و انتفاضة البطاطس هي فترة أعمال شغب طويلة في هولندا بسبب نقص الغذاء أثناء الحرب العالمية الأولي عام 1917. و كانت تلك الانتفاضة من أشهر اعمال الشغب التي أشتعلت بسبب ظاهرة نقص الغذاء التي انتشرت في العالم و خاصة في أوروبا أثناء الحرب العالمية الأولي.

و قبل بدء الحرب العالمية الأولي ببضع سنوات (قبل عام 1914) كان الغذاء متوفر في أغلب بقاع العالم بكميات تكفي العديد, و فور أن بدأت الحرب أختلف ذلك الوضع كلياً, و كانت هولندا من الدول التي عانت من ذلك بشدة رغم أنها كانت دولة حيادية في تلك الحرب, و قد عانت هولندا من نفس الأمر أيضاً في الحرب العالمية الثانية أثناء أحتلال النازية لها. بما عُرف بمجاعة هولندا أو “جوع الشتاء” التي راح ضحيتها العديد من القتلي.

مجاعة هولندا أو جوع الشتاء

و رغم حيادية هولندا في الحرب إلا أن أستمرار المعارك في بلجيكا التي بدأت تنتقل شيئاً فشيئاً حتي وصلت لحدود هولندا مع بلجيكا أجبرتها علي بداية التعبئة من أجل تأمين حدودها و ضمان عدم إستغلال أي جهة من القوات المشتبكة لحدودها أو مواردها.

و في شهر يناير عام 1917 بدأ “تقنين” الغذاء و بشكل خاص الخبز, و مع تواجد نقص في البطاطس و هي من أهم مكونات الوجبات في المطبخ الهولندي حتي الان. و أثناء أزمة نقص البطاطس انتشر خبر في ارجاء العاصمة الهولندية “أمستردام” بوصول سفينة محملة بالبطاطس داخل “قنوات أمستردام” و لكنها مخصصة للجيش فقط, و نتيجة نقص الغذاء و الجوع الذي انتشر داخل المنازل بهولندا قامت طبقة النساء العاملة بالمدينة علي الفور بمداهمة السفينة. الأمر الذي أغضب الحكومة كثيراً حيث صرح اّنذاك المستشار الهولندي بأنه تم تعويض العائلات بحصص من الأرز لسد الجوع.

و لم يكن ذلك الحادث الوحيد بل استمرت عمليات سرقة المخازن و المحلات من أجل الطعام بشكل دائم تقريباً حتي انتهت الحرب و إنهارت الشرطة الهولندية أمام تلك العمليات و لم تتمكن من وقف المحاولات المستمرة لسرقة الغذاء.

و علي أثر ذلك الحادث بعد مرور أقل من أسبوع بدأ ينتشر الغضب في شوارع هولندا و بدأت عمليات هجوم و سطو علي المستودعات و المحلات و كانت الشرطة غير قادرة علي السيطرة علي الأمر, مما أدي إلي تدخل الجيش و أضطر الجيش ان يفتح النار علي العامة ليوقف الشغب. و ادي ذلك إلي سقوط 9 قتلي و 114 مصاب.

و بعد الواقعة ازداد الأمر سوءاً و تحول إلي مجاعة فبحلول اخر عام من الحرب العالمية الأولي (عام 1918) انتشرت المجاعات و البطالة و ضربت “الإنفلونزا الإسبانية” أوروبا بشكل خاص فتحول الأمر لأزمة كارثية وسط سقوط العديد من القتلي نتيجة الجوع و البرد و المرض. حتي بدأت الهدنة قبل حلول شتاء 1919 بقليل.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: