كيف صعد نيرون للسُلطة؟ و كيف إنهار في النهاية؟

ففي عام 55 مات “بريتانيكوس” ابن الامبراطور الروماني “كلوديوس” في ظروف غامضة (يُعتقد مسموم) بعمر ال 13, بعد وفاة الامبراطور “كلوديوس” عام 54 م, مما أفسح المجال ل “نيرون” ليصبح الإمبراطور الروماني دون منازع.

نيرون أو نيرو

و كان بريتانيكوس هو الإبن الحقيقي للإمبراطور الروماني كلوديوس و علي الصعيد الآخر كان هناك طفل اسمه “لوسيوس دوميتيوس” , و كان قد تم نفي لوسيوس و والدته علي يد عمه بعد وفاة والده, و لكن لحُسن حظ “لوسيوس” كان الإمبراطور “كلوديوس” يقرب لوالده فقام كلوديوس بإحضار لوسيوس و والدته من خارج روما و أعادهما مرة آخري, و لكن أم لوسيوس كانت امرأة خبيثة جداً و هي “أغريبينا” الشهيرة باسم “أغريبينا الصغري” التي تقربت لكلوديوس حتي سيطرت علي عقله, و كان كلوديوس متزوج من أم بريتيانيكوس و هي “فاليرا ميسالينا” التي أكتشف بعد ذلك خيانتها له فقتلها و تزوج من أغريبينا أم لوسيوس, و تم تغيير اسم “لوسيوس” لاحقاً و أصبح “نيرو” أو “نيرون” كما يُشار إليه في المراجع العربية. و قد تم تحديد نيرون أيضاً علي أن يُصبح الوريث للحُكم بعد أن تبناه كلوديوس, الذي كان يُعرف بقلة الدهاء و ذلك مُتعمد حيث كان يريد مجلس الشيوخ في روما إمبراطور يُمكن التحكم به.

قتل فاليرا ماسالينا

وتولي نيرون الحكم بعد وفاة “كلوديوس” مباشرة الذي تلاه وفاة بريتانيكوس اللذان يُعتقد أن كلاهما قُتل بالسُم (كما يُرجح أغلب المؤرخون), ويتفق الكثيرون علي تورط والدة “نيرون” (أغريبينا الصغري) في الحادثتين.

و رغم أن نيرون كان قد تم تعيينه وريث للعرش بعد كلوديوس إلا أنه كان يعتبر أن بريتانيكوس يُشكل تهديد له كونه الإبن الحقيقي لكلوديوس فقام بقتله, و في السنوات الاولي لتولي نيرون كانت والدته مسيطرة تماماً علي الحكم حيث قامت في السنوات الاخيرة بعهد كلوديوس بإقناعه بعمل تغيرات في رجال السلطة واستبدالهم حتي أصبح تقريباً كل من هم بالمناصب الهامة موالين لها.

وفاة كلوديوس

بدأت “أغريبينا الصغري” باغتيال كل المضادين لها سياسياً لفترة حتي قام بعد ذلك نيرون بنفيها خارج القصر بعد خلاف حاد بين نيرون ووالدته بسبب علاقته مع “سابينا” رغم زواجه من “اوكتافيا” التي كانت علي علاقة جيدة مع والدة نيرون. ليبدأ بعد ذلك نيرون باعطاء اوامر لواحد من اعوانه بتدبير قتل والدته “اغريبينا الصغري” حيث قام بتدمير سفينة تستقلها ولكنها نجت وسبحت حتي الشاطئ لتجد رجل نيرون بانتظارها ليقوم باعدامها واعلان وفاتها كانتحار.

أغريبينا الصغري

وفترة نيرون بعد وفاة امه كانت فترة سيئة اقتصادياً في الامبراطورية الرومانية قام فيها برفع الضرائب وبناء الكثير من المسارح حيث كان يشترك في تمثيل و الغناء ببعض المسرحيات بتلك المسارح كما انه كان يهتم بالانشاء ولا يهتم بتطوير الاقتصاد, ويُنسب له افتعال حريق روما الكبير الذي تسبب في تدمير الكثير من المعابد والمنازل والقصور ويُرجح ان السبب عدم اقتناع نيرون بالمنشئات القديمة وكان يريد ان يقوم بتجديد تلك المنشئات. و لكن حقيقة قيامه بذلك الأمر متنازع عليها حتي اليوم بين المؤرخين.

واستمر عهد نيرون بتهاوي الاقتصاد وارتفاع الضرائب حتي بدأ غضب العامة وبدأت محاولات لعزل نيرون ولكن فور اكتشافها قام باعدام كل المتورطين بها, واستمرت الازمات حتي بدأ الاضراب ضد نيرون وتم تحديد “غالبا” ليصبح الامبراطور الجديد, واستمرت الازمة حتي اضطر نيرون للهرب من روما علي امل ان يقوم بتشكيل قوات من المخلصين له ليقوم بمهاجمة روما مرة اخري ولكن رفض الكثير من ضباط الجيش ان ينضموا ل”نيرون” في ذلك المخطط.

نيرون في أيامه الأخيرة

وقام كل حراسه بالمغادرة وتركه وحيداً في الليل, ثم قام “غالبا” باعلانه عدو للامبراطورية واصدر قرار باعدامه “بالضرب حتي الموت” واخبر مجلس الشيوخ ان يقوموا باحضاره, ولكن مجلس الشيوخ الذي خدم عائلة “نيرون” علي مدار سنوات طويلة (والده و جده) رفضوا ان يقوموا بذلك نظراً لولائهم للعائلة وليس لنيرون نفسه, واتفقوا علي احضار نيرون و محاولة حل الازمة وتهدئة الاضراب.

وصلت الأخبار لنيرون لإحضاره و لكنه لم يعلم بمخطط المجلس بالتوسط في وفاق, فاقدم علي الانتحار خوفاً من المحاكم, وبعد وصول مجلس الشيوخ لمقر سكنه كان قد نزف الكثير من الدماء ولم يستطيعوا انقاذه وكانت اخر كلماته “لقد فات الاوان, هل هذا هو الاخلاص!” وتوفي وهو بعمر ال 30 عام 68 م. ليصبح نيرون آخر إمباطور من السلالة “اليوليوكلودية” والوحيد في السلالة الذي أقدم علي الانتحار كإمبراطور.

مقتل نيرون

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: