Treasure Island ” ترݘر أيلاند” أو “جزيرة الكنز” الشهيرة التي تقع بسان فرانسيسكو, حكاية جزيرة تم بناءها لتنفيذ مخطط نشر الحُلم الأمريكي لتتحول لصراع سياسي بين مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية ضد البحرية الأمريكية!

و تم البدء في عملية بناء الجزيرة عام 1936 و أنتهت عملية البناء عام 1939 (عام بداية الحرب العالمية الثانية), و كانت الجزيرة ضمن 3 أعمال قامت أمريكا بها في نفس المدينة سان فرانسيسكو, و هم “جسر البوابة الذهبية” و “جسر سان فرانسيسكو – أوكلاند” و “جزيرة الكنز” حيث تم بناء الثلاث إستعداداً ل “المعرض الدولي” الذي كان مقام بأمريكا في ذلك العام و الذي بدأ في شهر فبراير عام 1939 و أستمر حتي 29 سبتمبر عام 1940, أي أن المعرض أستمر لمدة عام كاملة تقريباً بالحرب العالمية الثانية.

و قامت أمريكا بدءاً من عام 1933 بالترتيب لذلك المعرض الذي أقيم في عام 1939 حيث بدأت بعملية بناء و تحديث لمدينة سان فرانسيسكو ببناء بحيرات و مناطق سكنية جديدة و عدة مزارات سياحية علي أن يتم التأكيد بأن يتم بناء مزار سياحي جديد ضخم أو موقع مبهر و لكن يقع بالمنطقة التي تحيط أو بين الجسرين و ذلك لأن تلك الجسور كانت تعكس فكرة قدرة أمريكا علي البناء و التعمير و مدي تطورها هندسياً.

المعرض العالمي

و تم الإتفاق علي أن يتم بناء تلك الجزيرة العملاقة التي تقع علي مساحة 400 فدان بل و تم بناء جزيرة اخري بجوارها لكي تحمل نقطة الإتصال بين جزيرة الكنز و الجسر لكي يتم التحرك منها إلي سان فرانسيسكو و العكس. أما الجزيرة نفسها فهي تعتمد علي 5  شوارع رئيسية فقط. و المساحة الإجمالية هي 576 فدان و لكن تشمل جزيرة الكنز بالإضافة إلي جزيرة “يربا بوينا” التي تم بناءها للتوصيل بين الكنز و الجسر.

الجزيرة من الاعلي و الجزيرة في المنتصف التي تقوم بدور حلقة الوصل مع الجسر

أما عملية البناء فبدأت بنقل 287 ألف طن من الصخور لكي يتم بناء تلك الجزيرة العملاقة التي تم زرع علي سطحها 4 آلاف شجرة و 700 ألف نباتات ورود, بالإضافة إلي 70 ألف شجرة صغيرة أيضاً ليُصبح إجمالي عدد الشجر 74 ألف شجرة.

عملية البناء للجسر في البداية

و كان الهدف من البناء أن تخدم تلك الجزيرة المعرض العالمي ثم بعد إنتهاءه يتم تحويلها إلي مطار ثاني يخدم المدينة الشهيرة “سان فرانسيسكو” و لكن كما ذكرنا كان المعرض قد بدأ في شهر فبراير عام 1939 و الحرب العالمية الثانية بدأت في سبتمبر عام 1939, و في عام 1941 دخلت أمريكا رسمياً الحرب العالمية الثانية فعلي الفور تم تغيير الخطط و نقل القوات البحرية للجزيرة.

جزيرة الكنز حالياً

و أصبحت الجزيرة رسمياً هي مقر إستقبال جنود البحرية الأمريكية, و للعلم لم يكن ذلك بشكل ودي بل قامت البحرية بالإستيلاء علي الجزيرة و دخلت في حرب “سياسية” قوية مع المدينة و تم تسوية الأمر مبدئياً بدفع البحرية الأمريكية للمدينة 10 مليون دولار (156 مليون جنيه مصري تقريباً) مع المساهمة في بناء مطار عملاق للمدينة لاحقاً.

و بدأت البحرية ببناء منطقة خدمية لقطاع الطيران البحري بالجيش الامريكي بالإضافة إلي معاهد تدريب تابعة للبحرية خاصة بالجزء الالكتروني لخدمة الجيش بالحرب العالمية الثانية كما تم بناء مركز إختبارات بشري كان يتم إجراء اختبارات علي البحارة المستبعدين من الخدمة لأسباب أخلاقية أو تم فصلهم لاسباب آخري.

و أستمرت البحرية بالتوسع علي الجزيرة و أستمرت عملية البناء لمباني تابعة للبحرية و مع انتهاء الحرب العالمية الثانية بدأت عملية بناء لمواقع رادار التي كان دورها رصد أي عمليات قصف محتملة علي مدينة سان فرانسيسكو في فترة الحرب الباردة.

و بعد انتهاء فترات الحروب و خصوصاً بدخول التسعينات من القرن الماضي بدأت الجزيرة تلعب دور حيوي في عالم السينما حيث تم تصوير أكثر من فيلم علي سطح الجزيرة و كان من ضمن تلك الافلام و احد من سلسلة أفلام “ماتريكس” الشهيرة, أما مع بداية ال 2000 بدأت تتغير الرؤية حيث تم تحديد مبلغ 1.5 مليار دولار لعملية التطوير للجزيرة لتحويل جزء كبير منها لمنطقة سكنية و آخري تجارية مع بناء فنادق أيضاً.

ma3lomapoi

كل ما نهدف له نقل المعرفة والثقافة قدر المستطاع والمواضيع ليست كلها جادة ولكنها موضوعة بجدية

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: